شاهد كل المباريات

إعلان

بالفيديو.. برشلونة يهدر كل الفرص ويكتفي بهدف في بلد الوليد

ميسي

ميسي في مباراة برشلونة وبلد الوليد

استعاد برشلونة نغمة الانتصارات في الليجا بفوز على ضيفه بلد الوليد في "كامب نو" بنتيجة (1-0) مساء السبت، ضمن منافسات الأسبوع الـ24 لمسابقة الدوري الإسباني.

وعزز البارسا صدارة ترتيب الليجا برصيد 54 نقطة ليحافظ على فارق النقاط بينه وبين ناديي العاصمة، فيما تجمد رصيد بلد الوليد عند 26 نقطة في المركز الـ15.

وأنهى الفريق الكتالوني دوامة التعادلات التي لازمته في آخر ثلاث مباريات بكل المسابقات، حيث تعادل مع ريال مدريد في الكأس وفالنسيا وأتلتيك بلباو بالليجا.

ويدين برشلونة بالفضل في الفوز إلى ليونيل ميسي الذي أحرز الهدف في الشوط الأول من ضربة جزاء، ليصل الأرجنتيني إلى هدفه الـ22 في الليجا والـ30 في جميع المسابقات.

تفاصيل المباراة:

جاء أول تهديد في المباراة من جانب أصحاب الأرض في الدقيقة التاسعة بعدما مرر ميسي الكرة إلى بواتنج، لكن تسديدة الأخير لم تكن بالشكل المطلوب.

وفي الدقيقة الـ19، راوغ ميسي 5 لاعبين على حدود منطقة الجزاء ليمرر الكرة إلى عثمان ديمبيلي، الذي سددها بدوره لكن مدافع بلد الوليد نجح في التصدي لها.

وفي الدقيقة الـ21، كاد جوارديولا لاعب بلد الوليد أن يشكل خطورة على مرمى برشلونة بعدما توغل داخل منطقة الجزاء من الجبهة اليسرى، لكن الدفاع الكتالوني شتت الكرة.

وفي الدقيقة الـ41، كاد ميسي أن يسجل الهدف الأول بعدما تابع ارتداد الكرة من مدافع بلد الوليد ليسددها بيمناه لكن دفاع الضيوف نجح في إبعادها إلى ضربة ركنية.

جاء الهدف الأول في المباراة عن طريق الأرجنتيني ليونيل ميسي تسبب فيها جيرارد بيكيه، ليضرب البرغوث الكرة في الزاوية اليسرى لمرمى بلد الوليد في الدقيقة 43.

وقبل نهاية الشوط الأول، كان بلد الوليد قريبا من تعديل النتيجة لولا تدخل جيرارد بيكيه الذي أبعد ببراعة عرضية متقنة داخل منطقة الجزاء، قبل أن نصل إلى مهاجم الضيوف.

وبعد مرور أربع دقائق من انطلاق الشوط الثاني، كاد ميسي أن يسجل على الطائر الهدف الثاني له ولفريقه من متابعة لعرضية خوردي ألبا، لكن الحارس ماسيب تصدى لتسديدة الأرجنتيني ببراعة.

وفي الدقيقة الـ53، توغل ديمبيلي بسرعته داخل منطقة الجزاء ليمرر الكرة إلى ليونيل ميسي، لكن تسديدة الأرجنتيني بقجمه اليسرى مرت بجوار القائم الأيمن لمرمى بلد الوليد.

نفرد بواتنج بحارس بلد الوليد إثر تمريرة سيرجي روبرتو، لكن النجم الغاني تباطئ في مراوغة ماسيب قبل أن يسقط على الأرض لتضيع فرصة سهلة على البارسا بالدقيقة 56.

أجرى المدرب فالفيردي أول تغيير في المباراة بعد مرور أول نصف ساعة في المباراة، بإقحام لويس سواريز بدلا من برنس بواتنج، أملا في مضاعفة النتيجة.

استمر مسلسل إهدار الفرص بعدما أضاع لويس سواريز انفرادا تاما حيث سدد الكرة في أقدام الحارس، قبل أن ترتد الكرة إلى ليونيل ميسي الذي سددها لتمر على يسار المرمى.

التغيير الثاني في تشكيل برشلونة شهد دخول فيليب كوتينيو بدلا من عثمان ديمبيلي.

أهدر لويس سواريز فرصة جديدة بعدما فشل في تسديد الكرة بنجاح أمام المرمى، بعد تمريرة عالية رائعة أرسلها ليونيل ميسي في منطقة الست ياردات في الدقيقة 72 من عمر اللقاء.

وشارك الكراوتي إيفان راكيتيتش في المباراة خلال الدقيقة 75 كبديل للاعب الوسط الشاب كارليس ألينيا.

وفي الدقيقة الـ85، أضاع ليونيل ميسي ضربة جزاء تسبب فيها فيليب كوتينيو، حيث سدد الأرجنتيني الكرة في الزاوية اليسرى لكن الحارس ماسيب تصدى لها ببراعة.

عاد ميسي ليهدد مرمى بلد الوليد بعدما انطلق بالكرة على حدود منطقة الجزاء ليسددها بشكل رائع لكنها مرت قريبة بجوار القائم الأيمن في الدقيقة 85 من عمر اللقاء.

وفي الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، لم ينجح لاعبو برشلونة في استثمار الغياب الدفاعي لبلد الوليد، وأهدر سواريز فرصة جديدة بعدما تصدى الحارس لتسديدته.

تشكيل برشلونة: تير شتيجن، روبيرتو، بيكيه، فيرمايلين، ألبا، بوسكتس، فيدال، ألينيا، ديمبيلي، ميسي، بواتنج.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات