شاهد كل المباريات

إعلان

تقارير: "كورونا" يدفع برشلونة للتفكير في سياسات مالية جديدة

برشلونة

برشلونة

سيكون الأسبوع الجاري حافلا بالنسبة لأندية الدوري الإسباني، حيث ستحاول اتخاذ قرارات كبيرة في مواجهة التأثير المالي الضخم لتفشي فيروس كورونا (كوفيد-19).

وأكدت تقارير صحفية إسبانية أن برشلونة سيعلن عن حزمة من القرارات التي تقضي بتقليل رواتب أطقم العاملين بالنادي، باستثناء اللاعبين، الفترة المقبلة.

لكن في نهاية المطاف، فإن إجراء التغييرات في عقود نجوم النادي ذوي الرواتب العالية قد يكون الحل الأمثل .

وكان برشلونة عانى بشكل كبير خلال فترة ما قبل بداية الموسم الجاري، بسبب محاولات النادي لتلبية متطلبات ميزانيته.

وأعلن مسؤولو النادي في سبتمبر الماضي، أن برشلونة سيكون أول ناد يكسر حاجز المليار يورو (07ر1 مليار دولار ) من حيث الإيرادات، لكن هذا الرقم يعتمد على بيع بعض اللاعبين.

وتضاعفت الأزمة الحالية في برشلونة، حيث قلت جميع الإيرادات وذلك بسبب التأثيرات الاقتصادية الناجمة عن تفشي فيروس كورونا حول العالم.

وذكر برشلونة أن تأجيل مباراة الفريق أمام نابولي الإيطالي في إياب دور الستة عشر من دوري أبطال أوروبا، كلف خزينة النادي ستة ملايين يورو.

وأغلق برشلونة ملعبه "كامب نو" بالفعل في وجه الزوار، ليحرم نفسه من ايرادات وصلت إلى 60 مليون يورو من متحف النادي، وكذلك المتجر الذي حقق مكاسب بلغت 86 مليون يورو العام الماضي.

ومن المتوقع أن تظهر مشكلة أخرى بخصوص بعض الرعاةللنادي، والذين ربما يتوقفون عن دعم النادي، خاصة وأنهم بدورهم يواجهون مشاكلهم المالية الخاصة بسبب تأجيل الموسم الجاري.

وأصبح من المؤكد أن عدم اختتام الموسم الجاري، سيعرض النادي للخطر خاصة من ناحية العقود التليفزيونية.

وعقد مسؤولو برشلونة اجتماعا عبر "الفيديو كونفرانس" يوم الجمعة الماضي، حيث تم مناقشة إمكانية بيع بعض اللاعبين.

وأشارت وسائل إعلام إسبانية، إلى أن قادة الفريق الأرجنتيني ليونيل ميسي وسيرجيو بوسكيتس وسيرجي روبيرتو وجيرارد بيكيه، أكدوا للنادي أنهم سيكونون منفتحين على أي قرار يصدره النادي في الفترة المقبلة.

ويرى النادي الإسباني أن إظهار اللاعبين استعدادهم لتقديم التضحيات برواتبهم سيخفف من وطأة الاضطرار إلى تقليل عدد الموظفين مؤقتا هذا الأسبوع.

ويسمح قانون العمل الإسباني للشركات بأن تقوم بتسريح الموظفين لفترة من الوقت في حال حدوث ظروف استثنائية، لكنها تلزمها بإعادة توظيفهم مرة أخرى عندما تتغير الظروف القائمة.

ومن المرجح أن يتم تطبيق نظام جديد من قبل العديد من الأندية على الموظفين، وذلك في أنحاء إسبانيا في الأيام القليلة المقبلة.

وربما تلجأ أندية الأصغر إلى التفكير بنفس الإجراء، وذلك رغم تحذيرات نقابات اللاعبين من عدم التدرب في مثل تلك الظروف، وبالتالي فإن أي استئناف للموسم الجاري سيجعل اللاعبين غير لائقين.

ويأمل برشلونة أن تتمكن كافة الأندية من جميع أنحاء أوروبا، من التوصل إلى اتفاقيات تجعل تنفيذ الإجراءات أسهل.

ومن المقرر عقد اجتماعات اليوم الاثنين لرابطة الدوري الإسباني مع رابطة الأندية الأوروبية والاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا).

ومن الممكن تعليق بعض الإجراءات الخاصة بالأندية، وذلك اذا تحدد مصير موسم 2019-2020.

ولم تتخل الأندية عن أملها في استئناف الموسم الجاري، وذلك بعد تأجيل بطولة كأس أمم أوروبا 2020 حتى العام المقبل، يتم وضع مواعيد لإنهاء الموسم المحلي الجاري وبطولتي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي.

لكن برشلونة، يجب أن يستعد لقبول احتمالية عدم استئناف الموسم الحالي من الدوري ، وكذلك الأمر بالنسبة لدوري أبطال أوروبا.

وذكر النادي في بيانه يوم الجمعة الماضي: "من الواضح أن هذه الأزمة سيكون لها تأُثير سلبي كبير على صناعة كرة القدم وصناعة الرياضة ككل، النادي ملزم بالاستعداد لمواجهة جميع السيناريوهات المحتملة".

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات