شاهد كل المباريات

إعلان

رئيس برشلونة: ميسي أخبرني بضرورة تخفيض الرواتب منذ اللحظة الأولى

بارتوميو وميسي

بارتوميو مع ميسي

أكد جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس نادي برشلونة الإسباني، أن لاعبو الفريق أظهروا موقفا إيجابيا تجاه اقتراح تخفيض الرواتب في ظل الأزمة الاقتصادية التي يعيشها النادي الكتالوني لتوقف النشاط الرياضي بسبب فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

وكان النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد برشلونة أعلن موافقته مع نجوم الفريق على تخفيض رواتبهم بنسبة 70% خلال حالة الطوارئ المفروضة في إسبانيا في ظل أزمة انتشار وباء فيروس كورونا ، للمساعدة في دفع رواتب باقي العاملين في النادي.

وقال بارتوميو، في تصريحات نقلتها صحيفة "سبورت" الكتالونية، الإثنين: "حين التقيت مع اللاعبين يوم 20 مارس الماضي لشرح الوضع الاقتصادي، تم اقتراح تخفيض رواتبهم بنسبة 70%، ومنذ اللحظة الأولى أخبرني ميسي (يجب عليك القيام بذلك)".

وأضاف: "الحفاظ على رواتب العاملين غير الرياضيين في النادي بنسبة 100% جاء بمساهمة إضافية من قادة الفريق، وهي لفتة تظهر مدى انتماء اللاعبين للنادي".

وأشار رئيس برشلونة أن تخفيض رواتب جميع الفريق الرياضية للنادي سيوفر مع كل شهر ما يقرب من 14 مليون يورو من رواتب لاعبي الفريق الأول، وحوالي مليوني يورو من الفرق الأخرى (كرة اليد، كرة السلة، الهوكي، كرة القدم الخماسية، الفريق النسائي، برشلونة ب، وفريق الشباب".

وتابع: "النادي لم يدخل مرحلة الخطر الاقتصادي، نحن أكثر ناد رياضي حصولا على المداخل وسنستمر في ذلك، ولكن في نفس الوقت كان يجب التكيف مع ذلك الوباء للحفاظ على الموازنة بتخفيض رواتب اللاعبين، وسنعود لننطلق مرة أخرى".

وأوضح: "ربما انزعج اللاعبون عما قيل في حقهم من خارج النادي، لكن المفاوضات التي أجريتها كانت فقط مع أوسكار جراو (المدير التنفيذي) ولم نطلع أحد على أي شيء من تفاصيلها".

وكان ميسي هاجم إدارة برشلونة بطريقة غير مباشرة خلال رسالته عبر حسابه على إنستجرام، حيث كتب: "لم نندهش أبدا إزاء حقيقة أن البعض من داخل النادي حاولوا وضعنا تحت المجهر لزيادة الضغوط علينا من أجل القيام بما نقوم به دائما على أي حال".

وأتم رئيس برشلونة تصريحاته بترك الباب مفتوحا لعودة الدوري الإسباني ولكن بشروط: "نستطيع لعب مباراة كل 48 ساعة، لكننا لا نريد لعب المباراات خلف الأبواب المغلقة بدون جمهور، وأعتقد أننا لن نستأنف المسابقة حتى نهاية يونيو المقبل على الأقل، هذا هو السيناريو الذي نفكر فيه الآن".

ولا تزال إسبانيا تشهد قيودا صارمة وحالة إغلاق تستمر حتى 11 إبريل المقبل، ضمن الجهود للحد من انتشار الوباء.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات