جميع المباريات

الدوري الإسباني

برعاية

إعلان

كلاسيكو الأرض.. من المسيطر بعد رحيل ميسي ورونالدو؟ (تفاعلي)

ميسي ورنالدو

ميسي ورنالدو

تقرير- مها صلاح الدين:

صراع كروي ممتد عبر التاريخ؛ بدأ في 17 فبراير 1929، واحتدم في آخر عقدين مع ظهور قطبي فريقي ريال مدريد وبرشلونة، "ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو"؛ اللذان يتصارعان على لقب أفضل لاعب في العالم لسنوات طويلة، ممتدة حتى الآن، رغم ظهور منافسين آخرين.

منذ ذلك الوقت، التقى قطبي الدوري الأسباني، "ريال مدريد وبرشلونة" في مباريات رسمية 248 مرة، آخرها أمس، 12 يناير 2022، والتي تُعد ثاني مباراة بدون أحد أيقونات الفريقين على الأقل، بعد أن غادر رونالدو، اللاعب البرتغالي، نادي ريال مدريد عام 2018، وغادر الأرجنتيني ليونيل ميسي، نادي برشلونة عام 2021.

في هذا التقرير المدفوع بالبيانات، يحلل "مصراوي" كيف اختلف كلاسيكو الأرض قبل وبعد "ميسي ورونالدو"، وتحديد اتجاه بوصلة الرابح في هذا الصراع.

على مدار ما يقرب من قرن - تحديدًا 93 عامًا، تقاربت نتائج الفوز والخسارة في "كلاسيكو الأرض" خلال المباريات الرسمية، مع تفوق بسيط لريال مدريد بالفوز على برشلونة في 100 مباراة، مقابل 96 مباراة فاز بها نادي برشلونة الإسباني، بينما استحوذ التعادل على نحو خُمس نتائج المباريات تقريبًا، تحديدًا في 52 مباراة.

 

امتد هذا التفوق إلى عدد الأهداف التي سجلها كلا الفريقين على مدار تاريخ الكلاسيكو، حيث تفوق ريال مدريد على برشلونة بـ11 في مجموع الأهداف.
ومع هذا تفوق الأرجنتيني ليونيل ميسي - لاعب نادي برشلونة السابق - على البرتغالي كريستيانو رونالدو - لاعب نادي ريال مدريد السابق - في عدد الأهداف الذي سجلها كلًا منهما في مباريات الكلاسيكو الرسمية، بفارق ثمانية أهداف.
يعود ذلك التفوق إلى فارق السنوات التي لعب خلالها ميسي لبرشلونة (17 عامًا) من (2004:2021)، مقابل (9 أعوام) لعب خلالها رونالدو لصالح ريال مدريد (2009:2018)، أي ما يقرب من ضعف المدة.

كانت آخر أهداف الثنائي "رونالدو وميسي" في الكلاسيكو في (6 مايو 2018)، حيث سجل كلاهما هدفًا واحدًا لبرشلونة وريال مدريد، وغادر بعدها رونالدو إلى نادي يوفنتوس الإيطالي، ومنه إلى نادي مانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي، وعلى الرغم من امتداد مسيرة ميسي إلى عام 2021 مع برشلونة، قبل أن ينتقل إلى نادي "باريس سان جيرمان" الفرنسي، إلا أنه لم يسجل في مباريات الكلاسيكو الرسمية، بعد تلك المباراة.

ومنذ ذلك الوقت، لعب "برشلونة وريال مدريد" 8 مباريات حتى الآن، تفوق خلالها ريال مدريد في 5 مرات، مقابل مرتين لبرشلونة على الرغم من عدم غياب ميسي عن صفوف الفريق إلا في المباراتين الأخيرتين فقط، وتعادل الفريقين في مباراة واحدة.
وسجل ريال مدريد 13 هدفًا، مقابل 11 هدفًا لبرشلونة، ليس من بينهم أي أهداف لميسي.. الذي غادر صفوف الفريق في المباراتين الأخيرتين فقط.
وبعد فوز ريال مدريد في المباراة الأخيرة، أمس 12 يناير 2022، هل تستمر بوصلة الكلاسيكو في الاتجاه نحو ريال مدريد، أم تميل البوصلة نحو الاعتدال مجددًا، مع تحسن آداء برشلونة الملحوظ رغم الخسارة؟

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات