جميع المباريات

إعلان

تقرير.. هل يحرم "كورونا" مئات اللاعبين بالأرجنتين من رواتبهم؟

كارلوس تيفيز

تيفيز

رغم بلوغه السادسة والثلاثين من عمره ، لا يزال نجم كرة القدم الأرجنتيني كارلوس تيفيز لاعب بوكا جونيورز من بين اللاعبين الأعلى راتبا في كرة القدم الأرجنتينية حاليا.

ويتواجد تيفيز ضمن 288 لاعبا يعتلون قمة هرم الرواتب في كرة القدم بالأرجنتين حاليا حيث يبلغ ما يتقاضاه كل منهم 500 ألف دولار أمريكي شهريا ، حسبما أفاد تقرير نشرته صحيفة "لا ناسيون" الأرجنتينية الشهيرة على موقعها الإلكتروني اليوم الاثنين.

ويمثل هذا العدد 57ر7 بالمئة من 3800 لاعب محترف يرتبطون بعقود مع الأندية الأرجنتينية حاليا.

وفي المقابل ، تشهد قاعدة هرم رواتب محترفي كرة القدم بالأرجنتين عددا كبيرا من اللاعبين يتقاضى كل منهم نحو 20 ألف دولار أمريكي شهريا وهم اللاعبون الذين ينتمون لأندية الدرجة الثالثة (أ) وهم أصحاب أدنى مستوى من الرواتب بين جميع من يتقاضون رواتب على عملهم في ملاعب كرة القدم.

ويتضح الفارق الهائل بين الفئتين حيث يتقاضى لاعبو فئة القمة 25 مثيلا لراتب فئة قاعدة الهرم كما يتضح هذا الفارق في حجم المتابعة التي يحظى بها هؤلاء اللاعبين على صفحاتهم بمواقع التواصل الاجتماعي عبر الانترنت.

كذلك يتمتع اللاعبون المتواجدون في قمة هرم الرواتب بكرة القدم الأرجنتينية بمميزات وإمكانيات هائلة ناجمة عن هذه الرواتب المتميزة. ومن هذه المميزات تمتعهم بامتلاك السيارات الفارهة والمنازل الفخمة وقضاء العطلات في أجمل شواطئ العالم ، حسبما أفاد تقرير "لا ناسيون" .

وفيما يستطيع نجوم هذه الفئة اختيار طريقة حياتهم ، يسعى لاعبو فئات الرواتب الدنيا إلى البحث فقط عن الحياة بأي شكل علما بأنهم لا يمتلكون حتى العديد من إشارات "الإعجاب" على شبكات التواصل الاجتماعي عبر الانترنت.

ويمثل تيفيز ، بمسيرته الكروية الحافلة وتنقلاته العديدة بين الأندية وخبراته الكبيرة في عالم الاحتراف الأوروبي وعودته إلى بوكا جونيورز أحد أقطاب الكرة الأرجنتينية ، لاعب كرة القدم الأرجنتيني الناجح.

ولهذا ، يتواجد تيفيز "الأباتشي" ضمن المحترفين الـ288 في قمة هرم الرواتب بكرة القدم في بلاد التانجو.

وعلى النقيض تماما ، هناك اللاعب آرييل كافيراتا الذي خطف الأضواء من خلال تحقيق رقم قياسي بتاريخ الكرة الأرجنتينية في عدد المباريات التي خاضها بنفس قميص اللعب.

ويوشك كافيراتا على بلوغ الأربعين من عمره لكنه من بين العديد من اللاعبين الذين يرغبون فقط في البقاء على أرض الملعب من أجل الحصول على الراتب الذي يضمن له الحياة بأي شكل.

وقال اللاعب في مقابلة مع "لا ناسيون" عبر الهاتف إنه لا يعتقد بأن هناك أي لاعب من دوري الدرجة الثالثة يمكنه الحياة دون تقاضي راتبه الشهري الذي يضمن له سداد الفواتير لكن لا يتبقى له أي شيء بعد قضاء احتياجاته الأساسية وسداد ما يستحق عليه من التزامات.

وقال اللاعب المخضرم ، الذي يدير حانة خلال أوقات الفراغ : "نعيش مثل الموظف العام الذي يتقاضى أقل الرواتب. لا نتقاضى رواتب خرافية" مشيرا إلى أنه اشترى هذه الحانة من مدخراته على مدار حياته.

ويتواجد في الدوري الأرجنتيني أعداد ممن هم على شاكلة كافيراتا أكثر كثيرا ممن هم على شاكلة تيفيز.

ويمثل احتراف الكرة في حد ذاته نجاحا في بلد مثل الأرجنتين يصل فيه لاعب واحد فقط إلى دوري الدرجة الأولى من بين كل 100 لاعب يبدأون مسيرتهم في الدرجة التاسعة.

وأشارت "لا ناسيون" أيضا إلى أن عدد لاعبي الأرجنتين الذين يحترفون خارج بلدهم يبلغ حاليا 972 لاعبا طبقا لاستبيان أجراه المركز الدولي للدراسات الرياضية. ولا يتفوق على هذا العدد سوى بلدين فقط يصدران عددا أكبر من المحترفين إلى خارج حدودهم وهما البرازيل (1600 محترف) وفرنسا (1027 محترفا) .

وفيما يستطيع المحترفون أصحاب الرواتب المرتفعة والخيالية البقاء لشهور دون الحصول على رواتبهم ، يعاني أصحاب الرواتب الهزيلة من فقدان أي جزء من رواتبهم وهو ما ينتظر أن يلقي بظلال قاتمة على كرة القدم الأرجنتينية في الفترة المقبلة لاسيما وأن 2100 عقد (يمثلون 55 بالمئة من عقود اللاعبين في كرة القدم الأرجنتينية حاليا) ومعظمهم من أصحاب الرواتب الهزيلة ستنتهي عقودهم في 30 يونيو المقبل.

ويحيط الغموض بمصير المئات من هؤلاء المحترفين وعائلاتهم في ظل توقف المسابقات حاليا بسبب أزمة وباء كورونا.

 

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات