شاهد كل المباريات

إعلان

الدوري الإيطالي.. إنتر يواصل التحليق في الصدارة.. ويوفنتوس يضرب نابولي بثنائية

رونالدو

كريستيانو رونالدو

اجتاز إنتر إحدى العقبات الهامة في مشواره نحو استعادة لقب الدوري الإيطالي، بعدما حقق فوزا ثمينا 2 / 1 على ضيفه ساسولو اليوم الأربعاء في مباراة مؤجلة من المرحلة الثامنة والعشرين للمسابقة.

واستعاد يوفنتوس نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلتين الماضيتين، بفوزه الصعب 2 / 1 على ضيفه نابولي في لقاء مؤجل من المرحلة الثالثة للبطولة.

وواصل إنتر، الذي حقق انتصاره العاشر على التوالي في البطولة، تحليقه في الصدارة، بعدما رفع رصيده إلى 71 نقطة، بفارق 11 نقطة كاملة أمام أقرب ملاحقيه ميلان، قبل تسع مراحل على نهاية الموسم، في حين تجمد رصيد ساسولو، الذي حقق فوزا وحيدا في لقاءاته السبعة الأخيرة، عند 40 نقطة في المركز التاسع.

وبادر إنتر بالتسجيل عبر نجمه البلجيكي روميلو لوكاكو في الدقيقة العاشرة، قبل أن يضيف زميله الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز الهدف الثاني في الدقيقة 67، فيما تكفل الإيفواري حامد جونيور تراوري، بإحراز هدف ساسولو الوحيد في الدقيقة 85.

ويطمح إنتر لاستعادة البطولة التي غابت عن خزائنه منذ موسم 2009 / 2010.

لمشاهدة الأهداف.. اضغط هنا

من جانبه، أفلت يوفنتوس من فخ ضيفه نابولي، بعدما انتزع فوزا صعبا عليه 2 / 1، ليثأر من خسارته صفر / 1 أمام الفريق ذاته في لقاء الفريقين الذي جرى في شباط/فبراير الماضي.

وافتتح يوفنتوس التسجيل مبكرا عن طريق نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو في الدقيقة 13، ثم أضاف زميله الأرجنتيني (البديل) باولو ديبالا الهدف الثاني في الدقيقة 67.

وسجل لورينزو إنسيني هدف نابولي الوحيد في الدقيقة 90 من ركلة جزاء.

وارتفع رصيد يوفنتوس، الذي صالح جماهيره التي شعرت بخيبة أمل عقب خسارته من بينفينتو وتعادله مع تورينو في المرحلتين الماضيتين، إلى 59 نقطة في المركز الثالث، في حين توقف رصيد نابولي عند 56 نقطة في المركز الخامس.

لمشاهدة الأهداف.. اضغط هنا

ولم تمر المباراة بمرحلة جس النبض، حيث بدأت بهجوم ضاغط من يوفنتوس، الذي كاد أن يفتتح التسجيل في الدقيقة الثانية عبر رونالدو، الذي تلقى تمريرة عرضية من الجانب الأيمن عن طريق دانييلو، لكنه فشل في تسديد الكرة برأسه بغرابة شديدة.

ورد نابولي سريعا، فمن هجمة مرتدة في الدقيقة الرابعة وصلت الكرة إلى بيوتر زيلينسكي، الذي سدد من داخل منطقة الجزاء، لكن الكرة ذهبت بعيدة عن المرمى.

وأضاع فيديريكو كييزا فرصة افتتاح التسجيل ليوفنتوس في الدقيقة التاسعة، حيث تابع تمريرة عرضية أبعدها الدفاع بشكل خاطيء، لتتهيأ الكرة أمامه ويسدد من داخل المنطقة، لكنها اصطدمت في المدافعين لتخرج إلى ركنية كادت أن تسفر عن هدف لأصحاب الأرض عن طريق أدريان رابيو، الذي سدد ضربة رأس من متابعة للركلة الركنية، مرت بجوار القائم الأيسر مباشرة.

ترجم يوفنتوس سيطرته على اللقاء، بعدما سجل رونالدو هدفا لفريق (السيدة العجوز) في الدقيقة 13، حيث انطلق كييزا من الناحية اليمنى، مراوغا أكثر من لاعب بمهارة، قبل أن يرسل تمريرة عرضية زاحفة، للنجم البرتغالي، الخالي من الرقابة، الذي سدد مباشرة من داخل المنطقة، واضعا الكرة على يمين أليكس ميريت، حارس مرمى نابولي، داخل الشباك.

كاد نابولي أن يدرك التعادل سريعا، حينما سدد فابيان رويز من خارج المنطقة في الدقيقة 16، لكنه وضع الكرة بعيدة عن المرمى، ليهدأ بعدها إيقاع المباراة نسبيا، في ظل استحواذ متبادل من الفريقين.

طالب لاعبو يوفنتوس بالحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 35، بعد سقوط كييزا في كرة مشتركة مع هيرفينج لوزانو لاعب نابولي داخل منطقة جزاء الضيوف، لكن حكم اللقاء أشار لاستمرار اللعب.

وأضاع خوان كوادرادو فرصة ليوفنتوس في الدقيقة 37، عندما راوغ أكثر من لاعب قبل أن يسدد من داخل المنطقة، غير أنه وضع الكرة في منتصف المرمى، ليمسكها ميريت بثبات.

رد نابولي بهجمة سريعة في الدقيقة التالية انتهت بتسديدة من خارج المنطقة عبر لورينزو إنسيني، مرت فوق العارضة مباشرة، ليشن يوفنتوس هجمة مرتدة في الدقيقة 40 بقيادة ألفارو موراتا، الذي مرر كرة عرضية زاحفة من اليمين لرونالدو الذي ترك الكرة إلى كييزا، لكنه سدد تصويبة غير متقنة ذهبت بعيدة عن المرمى.

حاول نابولي إدراك التعادل خلال الوقت المتبقي من الشوط الأول، وطالب لاعبوه بالحصول على ركلة جزاء في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، إثر سقوط زيلينسكي داخل المنطقة خلال كرة مشتركة مع أليكس ساندرو لاعب يوفنتوس، لكن الحكم اشار لمواصلة اللعب لينتهي الشوط بتقدم يوفنتوس بهدف رونالدو.

استهل نابولي الشوط الثاني بنشاط هجومي مكثف، بحثا عن هدف التعادل، الذي كاد أن يأتي في الدقيقة 48 عن طريق جيوفاني دي لورينزو، الذي سدد من داخل المنطقة، لكن جيانلويجي بوفون، حارس مرمى يوفنتوس ، أبعد الكرة باقتدار.

لم تمر سوى دقيقتين، حتى رد يوفنتوس بهجمة منظمة، حيث أرسل كوادرادو كرة عرضية من الجانب الأيمن، قابلها كييزا بضربة رأس غير متقنة، ابتعدت عن القائم الأيسر بقليل، ليعقبها تسديدة من كوادرادو في الدقيقة 53، مرت بجوار القائم.

عاد نابولي لنشاطه الهجومي، حيث سدد لورنزو إنسيني من داخل المنطقة، لكن بوفون تصدى للكرة قبل أن يبعدها الدفاع لركنية لم تستغل في الدقيقة 59.

وأطلق فابيان رويز قذيفة من خارج المنطقة في الدقيقة 70، لكن بوفون كان لها بالمرصاد، ليرد يوفنتوس بهدف ثان عن طريق باولو ديبالا في الدقيقة 73.

وتلقى ديبالا تمريرة من رودريجو بيتانكور داخل المنطقة، قبل أن يسدد من داخل المنطقة واضعا الكرة على يسار ميريت داخل الشباك، مسجلا الهدف بعد أربع دقائق فقط من نزوله إلى أرض الملعب، قادما من مقاعد البدلاء.

هدأ إيقاع يوفنتوس نسبيا بعد تسجيله الهدف الثاني، ليمنح الفرصة لنابولي للعودة لأجواء اللقاء، حيث حصل الضيوف على ركلة جزاء في الدقيقة 89، بعد تعرض فيكتور أوسيمين للإعاقة داخل المنطقة من جانب جورجيو كيليني، مدافع يوفنتوس.

ونفذ إنسيني الركلة بنجاح، بعدما وضع الكرة على يمين بوفون، الذي ارتمى في الجهة المقابلة، محرزا هدف نابولي الوحيد في الدقيقة 90.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات