*
جميع المباريات

كأس السوبر الأوروبي

برعاية

إعلان

تقرير.. أدريان حارس ليفربول.. عندما يمنحك القدر "الفرصة" لرسم أحلامك في 120 دقيقة

أدريان

أدريان

"أريد الفوز بالألقاب، وسأبذل قصارى جهدي من أجل تحقيق هذا الهدف.. أتطلع لخوض مباراتي الأولى في آنفيلد والفوز بأكبر عدد من المباريات".. 9 أيام فقط كانت كفيلة ليحقق الإسباني أدريان حارس مرمى ليفربول وعده لجماهير الريدز وقت انضمامه إلى آنفليد.

أدريان انضم إلى صفوف ليفربول في الخامس من أغسطس الجاري في صفقة انتقال حر لتعويض رحيل البلجيكي سيمون مينيوليه الذي انتقل إلى كلوب بروج لمدة 5 مواسم.

تعاقُد ليفربول مع أدريان لم يلق ترحيبًا كبيرًا من قبل جماهير الريدز التي كانت تُمني نفسها بصفقات ضخمة خلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية من أجل مواصلة المشوار والمنافسة وتحقيق لقب الدوري الإنجليزي الغائب منذ 30 عامًا، وبالتأكيد مرادها لم يكن ليتحقق بضم أدريان الذي لم يشارك نهائيًا في أي مباراة رفقة وست هام بالدوري الإنجليزي خلال الموسم الماضي واكتفى بالظهور خلال 5 مباريات فقط في بطولتي الكأس.

الألماني يورجن كلوب مدرب ليفربول كان لديه رؤية خاصة أوضحها عقب التعاقد مع أدريان حيث قال: "إنه يمتلك جودة عالية، وعلاوة على ذلك يعرف الدوري الإنجليزي جيدًا وخاض العديد من المباريات تحت ضغط كبير، كل ما نعرفه عن أدريان يجعلنا متأكدين أنه سيضيف الكثير للفريق ولن يجعلنا نشعر أننا تنقصنا الجودة على صعيد حراسة المرمى".

الإصابة التي تعرض لها أليسون بيكر كانت بمثابة ضربة قاصمة لحامل لقب دوري أبطال أوروبا خاصة وأنها في أولى مباريات الريدز بالدوري الإنجليزي والتي كانت أمام نوروريتش سيتي ليخرج البرازيلي متأثرًا بإصابته ويستدعي كلوب حارسه الجديد الذي أثبت أنه كان على قدر كبير من المسئولية وأثبت صحة إدارة النادي في ضمه.

ثاني مشاركات أدريان بقميص الريدز كانت في مباراة السوبر الأوروبي أمام تشيلسي وظهر الإسباني بشكل مميز خلال الوقت الأصلي والإضافي للمباراة ودافع عن عرينه ببسالة على الرغم من استقبال مرماه هدفين ليتم اللجوء لركلات الترجيح لحسم اللقاء.

أدريان نجح في التصدي للركلة الأخيرة للبلوز التي سددها اللاعب الشاب تامي إبراهام ليهدي جماهير الريدز أول بطولات الموسم ويحقق أول بطولة في تاريخه بعد معاناة في مسيرته الكروية.

مسيرة صاحب الـ32 لم تكن مفعمة بالبطولات والأوسمة حيث بدأها في صفوف فريق ريال بيتيس الذي تدرج في فئاته العمرية حتى تم تصعيده للفريق الأول مطلع موسم 2012/2013 ليقضي في صفوفه موسم واحد قبل انتقاله إلى الدوري الإنجليزي لحراسة مرمى وست هام في صفقة انتقال حر.

6 مواسم قضاها الحارس الإسباني رفقة وست هام، لعب خلالهم 150 مباراة في مختلف البطولات، دخل مرماه 215 هدف وحافظ على نظافة شباكه خلال 43 مباراة كما حصل طردين مباشرين.

حفر أدريان اسمه في قلوب جماهير ليفربول بعدما اطمأنت على حراسة عرين فريقها في غياب بيكر، ويبدو أن كلوب سيشهد منافسة شرسة على مركز حراسة المرمى خلال الموسم الحالي.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات