شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.."صاحب الجلالة".. مبابي الباحث عن مفتاح الأبطال الضائع

مبابي

كيليان مبابي

"صاحب الجلالة".. هكذا وصفت صحيفة ليكيب الفرنسية اللاعب الفرنسي كيليان مبابي بعد الأداء المميز الذي ظهر عليه بقميص باريس سان جيرمان في مباراته أمام كلوب بروج البلجيكي، وتسجيله "هاتريك" في اللقاء ليحقق العديد من الأرقام القياسية الشخصية وهو لم يتجاوز الـ21 عامًا.

منذ أن وطأت قدميه ملعب الأمراء أوائل شهر سبتمبر 2017 معارًا من موناكو الفرنسي والدولي الشاب يعكف على إثبات قدراته وإظهار إمكانياته المذهلة التي تغنى بها أساطير الكرة العالمية.

قال عنه بيليه

بيليه أسطورة الكرة البرازيلية وصفه بأنه خليفته وسيصبح "بيليه الجديد" قائلًا: "لقد فاز ببطولة كأس العالم في سن التاسعة عشر وأنا فعلتها في سن السابعة عشر".

وأضاف: "لقد اقترب مني وقد يعادلني، باستطاعته أن يصبح بيليه الجديد، الكثيرين يعتقدون أنني أقول ذلك بدافع السخرية، لا ليس صحيحًا، أقول له لكي تجعلني أكثر سعادة يجب أن تفوز بكأس عالم أخرى".

45 مباراة بمختلف البطولات هي إجمالي مشاركات مبابي بقميص باريس سان جيرمان في أول مواسمه (سجل 21 هدفًا وصنع 15 تمريرة ناجحة.

قضى مبابي موسمًا كاملًا في ملعب الأمراء وساهمت أهدافه بشكل لافت للنظر في حصد 3 بطولات رفقة النادي الباريسي في ذلك الموسم (الدوري الفرنسي، الكأس والسوبر المحليين).

الانضمام إلى باريس

قررت إدارة باريس تفعيل بند شراء الفرنسي الشاب من ناديه الأصلي (موناكو) والمقدر بقيمة 180 مليون يورو لتدعيم صفوف الفريق من أجل المنافسة الأوروبية وتحقيق حلم التتويج بدوري أبطال أوروبا.

مع أول مواسم مبابي كلاعب أساسي (عقب نهاية الإعارة) في صفوف باريس، واصل تألقه على المستوى المحلي وسجل 33 هدفًا وصنع 9 تمريرات حاسمة (خلال 29 مباراة بالدوري) قادت ناديه إلى التتويج ببطولة الدوري للمرة الثامنة في تاريخه وحصل على جائزة هداف البطولة.

التألق المحلي لا يكفي

على المستوى الأوروبي، تألُق مبابي وحده لم يكن كافيًا لوصول باريس سان جيرمان إلى ماهو أبعد من منافسات دور الـ16 لبطولة "تشامبيونز ليج" فعلى الرغم من التفوق في دور المجموعات والتأهل كأول المجموعة، إلا أن الحظ لم يكن حليفه في منافسات دور الـ16 وابتسم لكتيبة النرويجي أولى جونار سولشاير مدرب مانشستر يونايتد الذي قاد الشياطين الحمر لريمونتادا تاريخية في ملعب الأمراء ليقضي على آمال النادي الباريسي في ملعبه ووسطه جماهيره في مشهد درامي.

التاريخ يفتح ذراعيه

مع بداية الموسم الحالي، واصل مبابي سيطرته على الكرة وتحكمه في مجريات اللعب بل نجح الفرنسي الشاب في إرهاب دفاعات المنافسين خاصة على المستويات الأوروبية بالرغم من صغر سنه الذي لم يتجاوز الـ21 عامًا.

مبابي بات في مصاف الكبار ونجح في منطاحة أساطير الكرة العالمية على رأسهم ليونيل ميسي، فمع انطلاقة منافسات دوري أبطال أوروبا النسخة الحالية فتح التاريخ ذراعيه للاعب المتوج ببطولة كأس العالم في نسخته الأخيرة ليحقق أكثر من رقم شخصي.

مبابي (20 سنة و306 أيام) بات خامس أصغر لاعب يسجل هاتريك في دوري الأبطال بعد راؤول في أكتوبر 1995 (18 سنة 113 يومًا)، واين روني في سبتمبر 2004 (18 سنة 340 يومًا)، آرلينج هولان في سبتمبر 2019 (19 سنة 58 يومًا) وياكوبو في سبتمبر 2002 (19 سنة 306 يومًا).

الدولي الشاب أصبح أول بديل يسجل (+3) أهداف في مباراة في دوري أبطال أوروبا منذ خوسيبا يورينتي مع فياريال (ضد ألبورج) في أكتوبر 2008، كما أصبح مبابي أصغر لاعب في تاريخ المسابقة يصل إلى 15 هدفًا، متجاوزًا الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني الذي سجل هدفه الـ15 بعمر (21 عاما و288 يوما).

الحلم الضائع

"سوف نحقق حلم التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا".. أول تعليق لمبابي عندما انضم إلى باريس بشكل نهائي، وعلى الرغم من الإخفاق الذي تعرض له النادي النسخة الماضية إلا أن اللاعب الشاب مازال يرى أن التتويج بالبطولة هو هدف كبير الفريق النسخة الحالية".

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات