شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. هل يرحلون؟ 7 أسماء قد تخرج من حسابات جوارديولا في الصيف المقبل

جوارديولا

بيب جوارديولا

مع سوء الأوضاع داخل ملعب الاتحاد، وابتعاد مانشستر سيتي عن المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي بفارق 22 نقطة لصالح ليفربول، بات من الصعب أن يلملم بيب جوارديولا مدرب السيتزنز أوراقه للحفاظ على حظوظه في حصد لقب بريميرليج للمرة الثالثة على التوالي.

6 مباريات فقط إذا حقق ليفربول الفوز بها سيجد نفسه على منصة التتويج بلقب الدوري الغائب عن خزائن الريدز منذ 30 عامًا، وربما تقترب المنافسة في حالة تعثر مانشستر سيتي في أي مباراة مقبلة بالبطولة المحلية.

عقب الخسارة بهدفين دون رد أمام توتنهام في الجولة الـ25 من بريميرليج، تصاعدت الأزمة بين جدران ملعب الاتحاد، تحدث البعض عن احتمالية رحيل جوارديولا بنهاية الموسم إذا لم يحقق دوري أبطال أوروبا، والبعض الآخر رأى الأمور تبدو عادية بعد 3 مواسم مميزة للفريق تحت إمرة المدرب الكتالوني حقق خلالهما بطولة الدوري (مرتين)، الدرع الخيرية (مرتين)، كأس الرابطة الإنجليزية (مرتين) وكأس الاتحاد الإنجليزي (مرة).

بعض التقارير تحدثت عن احتمالية رحيل عدد من اللاعبين خلال الفترة المقبلة، وبحسب ما ذكرته صحيفة مانشستر ايفنينج نيوز فقد تشمل قائمة الراحلين 7 أسماء هم (جون ستونز- بنجامين ميندي- ليروي ساني- جابرييل جيسوس- جواو كانسيلو- نيكولاس أوتاميندي- كلاوديو برافو).

جون ستونز

كان ستونز جزءًا لا يتجزأ من حسابات جوارديولا في 18 شهرًا بعد وصوله إلى ملعب الاتحاد في صيف عام 2016.

الإصابة التي تعرض لها ستونز مع بداية الموسم الحالي، أبرزت دوره الرئيسي في دفاع السيتزنز.

وبالنظر إلى الأرقام والاحصائيات، فإن ستونز واحدًا من أفضل المدافعين في الدوري الإنجليزي، وبحسب ما ذكرته "مانشستر ايفنينج" فإن مدافع السيتي احتل المركز الثاني لأعلى معدل نجاح في المبارزات الدفاعية، ومع هذا فهو يعاني من بعض العيوب في التمركز الصحيح.

انضم ستونز إلى ملعب الاتحاد مطلع موسم 2016/2017 قادمًا من إيفرتون في صفقة كانت الأغلى بين مدافعي الكرة الإنجليزية في ذلك الوقت، حيث تكلفت خزينة السيتزنز ما يزيد على 50 مليون جنيه استرليني.

دافع ستونز عن فريقه خلال 126 مباراة في مختلف البطولات، سجل 5 أهداف وصنع تمريرتين حاسمتين، ويستمر عقد البالغ من العمر 25 عامًا مع فريقه حتى نهاية موسم 2022.

بنجامين ميندي

الظهير الأيسر لصفوف السيتي، ارتدي ميندي القميص السماوي مطلع موسم 2017/2018 قادمًا من موناكو الفرنسي.

لم يقدم ميندي المستويات المميزة مع السيتزنز، بسبب غيابه لفترات طويلة بسبب الإصابات التي لحقت به، فخلال 3 مواسم، ارتدى الظهير الفرنسي قميص السيتي في 41 مباراة فقط بمختلف البطولات صنع خلالهم 9 تمريرات حاسمة.

لم يستطع جوارديولا الاعتماد على ميندي بشكل أساسي في تشكيلته، وسبب مركز الظهير الأيسر صداعًا في رأس المدرب الكتالوني في كثير من المباريات، حيث لجأ للاعتماد على خدمات الشاب زينتشينكو في الكثير من الأحيان كما اضطر للدفع بجواو كانسيلو الظهير الأيمن في الناحية اليسرى.

جابرييل جيسوس

وضع جيسوس نفسه كخيار ثاني في تشكيل جوارديولا، خلف سيرخيو أجويرو، ولم يستطع ملء الفراغ الذي يسببه غياب اللاعب الأرجنتيني.

جيسوس انضم إلى مانشستر سيتي خلال فترة الانتقالات الشتوية لموسم 2016/2017 قادمًا من بالميراس البرازيلي.

تعاقد معه جوارديولا لتدعيم خط الهجوم بجوار أجويرو، إلا أنه لم يكن خيارًا مثاليًا للمدرب الكتالوني في الكثير من الأوقات.

سجل اللاعب البرازيلي 9 أهداف خلال 21 مباراة شارك بها هذا الموسم في بطولة الدوري، كما صنع 5 تمريرات حاسمة.

ليروي ساني

اللاعب الألماني الذي كان على مشارف مغادرة ملعب الاتحاد مطلع الموسم الحالي، لولا الإصابة بقطع في الرباط الصليبي للركبة التي أجبرت إدارة بايرن ميونخ على التراجع عن إتمام الصفقة.

ساني، ارتبط بالرحيل عن مانشستر سيتي في أكثر من مناسبة، كما أوردت بعض التقارير اهتمام يوفنتوس الإيطالي بضمه خلال الصيف المقبل.

ساني يتمتع بموهبة كروية عالية، ومهارات مميزة، فخلال الموسم الماضي شارك بـ21 هدفًا مع فريقه (سجل 10 وصنع 11 تمريرة حاسمة).

انضم اللاعب الألماني إلى صفوف السيتي مطلع موسم 2016/2017 قادمًا من شالكه، ومثّل فريقه الإنجليزي في 134 مباراة بمختلف البطولات(سجل 39 هدفًا وصنع 45 تمريرة حاسمة).

كلاوديو برافو

كان برافو خيار أول لجوارديولا حينما تولى المهمة الفنية لمانشستر سيتي مطلع موسم 2016/2017، وأصر المدرب الكتالوني حينها على التعاقد مع حارس برشلونة السابق، لكن مع وصول البرازيلي إيدرسون إلى ملعب الاتحاد تراجع الحارس التشيلي ليجلس على مقاعد البدلاء مع مستويات مميزة لإيدرسون.

خلال موسمه الأول مع السيتي، حرس برافو عرين فريقه الإنجليزي خلال 22 مباراة ببطولة الدوري، في الموسم التالي شارك في 3 مباريات فقط، ولم يظهر قط في بريميرليج الموسم الماضي، بينما تواجد في 4 مباريات فقط خلال الموسم الجاري لتعويض غياب إيدرسون الذي تعرض للإصابة.

جواو كانسيلو

على الرغم أنه انضم مؤخرًا إلى صفوف السيتي بناء على طلب من جوارديولا، إلا أن اللاعب البرتغالي قد يغادر ملعب الاتحاد في الصيف المقبل.

لم يظهر كانسيلو تفوقًا في الجانب الدفاعي أو الهجومي، وفشل في أن يصبح أساسيًا على كايل ووكر لاعب السيتي أو حتى ممارسة شئ من الضغط عليه.

نيكولاس أوتاميندي

كان خيارًا رابعًا في حسابات جوارديولا، ولولا الإصابة التي ضربت ثنائي دفاع الفريق إيمريك لابورت وجون ستونز في بداية الموسم لما اضطر بيب لإشراكه في المباريات بجوار فيرناندينو.

وُصف أوتاميندي بأنه الحلقة الضعيفة في رباعي خط دفاع السيتي، وتسببت أخطاؤه في خسارة الفريق نقاط كانت كفيلة لإبقاء السيتزنز في المنافسة على لقب الدوري.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات