شاهد كل المباريات

إعلان

"القنبلة البيولوجية".. مدرب أتلانتا يعترف بإصابته بفيروس كورونا في لقاء فالنسيا

فالنسيا - أتلانتا

صورة ارشيفية

اعترف جيان بيرو جاسبريني المدير الفني لنادي أتلانتا الإيطالي، بأنه كان مصابًا بفيروس كورونا المستجد خلال مواجهة فريقه ضد فالنسيا الإسباني في دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا.

جاسبريني تحدث في تصريحات نشرها موقع فوتبول إيطاليا، ليسرد تفاصيل الإصابة التي لحقت به خلال شهر مارس الماضي، في مواجهة شهدت جدلًا حول إصابته بسبب انتشار الفيروس في إيطاليا والخوف من انتقاله إلى إسبانيا.

وسبق لجورجيو جوري عمدة بلدة بيرجامو الايطالية، أن قال إن اللقاء الذي جميع بين أتالانتا وفالنسيا تسبب في انتشار واسع لفيروس كورونا في إيطاليا وإسبانيا، قبل أن يصفه بـ"القنبلة البيولوجية".

وقال مدرب أتلانتا: "كنت مريضًا قبل مواجهة فالنسيا بيوم واحد، وبعد ظهيرة يوم اللقاء الأمور باتت أسوأ، إذا نظرتم إلى الصور الملتقطة لي خلال المواجهة ستلاحظون ذلك، لم أكن جيدًا على مقاعد البدلاء".

وأكمل: "كان ذلك يوم 10 مارس، لم أنم بشكل جيد قبلها بيومين، لم يكن هناك حمى أو حرارة ولكنني كنت أشعر أن جسدي حرارته مرتفعة".

وعن أسباب عدم توجهه إلى المستشفى، فقال: "كل دقيقتين أجد سيارة إسعاف تتحرك حولي، المستشفى كانت قريبة من ملعب التدريب، شعرت أنني في ساحة حرب، فكرت يومها فيما سيحدث لي إذا ذهبت لهذه المستشفى، لم استطع الذهاب بالتأكيد".

وأضاف: "كنت أفكر في الأمر بشكل كبير، يوم السبت 14 مارس كان أصعب مران أخوضه في حياتي، ساعة كاملة من الركض وقتها شعرت أنني قوي ورائع".

أما عن الأعراض التي شعر بها، فقال مدرب أتلانتا: "في اليوم التالي الفريق تسلم طعام من طاهي كبير وأحد مشجعينا، ولكن عندما تذوقته شعرت وكأنه مثل الماء، مثل الخبز، حاسة التذوق كانت متوقفة تمامًا عندي".

وأردف: "مكثت في ملعب تدريب زينجونيا لمدة ثلاثة أسابيع، وبعدها عدت إلى منزلي في تورينو وحينها كنت أحافظ واحترم التباعد الجسدي مع زوجتي وأطفالي خاصة أنني لم أعاني من الحمى، ولكن بعد 10 أيام أثبتت عينة الدم الخاصة بي أنني كنت مصابًا بكورونا".

واختتم: "العينة كان بها أجسام مضادة لكورونا، ولكن هذا لا يعني أنني الآن أمتلك مناعة، سأحتاج لسنوات فعليًا لأفهم ما حدث، كنت في قلب الحدث، عندما أفكر كل مرة في الأمر فأشعر بالسخافة".

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات