جميع المباريات

دوري أبطال أوروبا

برعاية

إعلان

أرقام نهائي الأبطال.. صلاح يسجل رقما لم يتحقق منذ 18 عاما.. وإعجاز كورتوا

صلاح

صلاح

حقَّق الدولي المصري محمد صلاح نجم ليفربول رقما نادرا في نهائي دوري أبطال أوروبا الذي خسره الريدز بنتيجة 1-0 أمام ريال مدريد الإسباني الذي تُوج بلقبه الـ14 بملعب فرنسا في العاصمة باريس.

وسدَّد محمد صلاح 6 تسديدات على مرمى ريال مدريد، وهو أكبر عدد من التسديدات للاعب في نهائي دوري الأبطال منذ موسم 2003/2004 (النظام الحالي للمسابقة).

وعلى جانب آخر، حقق البلجيكي تيبو كورتوا حارس ريال مدريد رقما قياسيا جديدا بعد قيامه بتسعة تصديات، ليصبح أول حارس مرمى يحقق هذا العدد من التصديات في نهائي دوري الأبطال.

وتصدى تيبو كورتوا لـ59 تسديدة في دوري الأبطال هذا الموسم، ليحقق رقما قياسيا آخر في نسخة واحدة من البطولة منذ 2003/2004.

وكانت هناك هيمة إسبانية على أوروبا في السنوات الـ21 الماضية، حيث خاضت الأندية الإسبانية 17 نهائي في دوري الأبطال والدوري الأوروبي ضد أندية غير إسبانية، وفازت بها جميعا.

ومن المفارقات أنه في المواسم العشرة الأخيرة وتحديدا منذ 2013 حتى 2022، كانت كل الفرق التي تُوجت باللقب تضم لاعبا أو أكثر من كرواتيا، وهم ماريو ماندجوكيتش، لوكا مودريتش، إيفان راكيتيتش، ماتيو كوفاسيتش، ديان لوفرين وإيفان بيريسيتش.

من جانبه، واصل ريال مدريد سيطرته على بطولة دوري الأبطال بعدما عزز رقمه القياسي في عدد مرات الفوز رافعا رصيده إلى 14 لقبا، ليبتعد بضعف عدد أقرب ملاحقيه (ميلان برصيد 7 ألقاب).

كما أن وصول ريال مدريد إلى اللقب الـ14 جعله يتساوى مع كل الأندية الإنجليزية مجتمعة: (ليفربول 6 + مانشستر يونايتد 3 + تشيلسي 2 + نوتينجهام فورست 2 + أستون فيلا 1).

وتُوج ريال مدريد باللقب في آخر 8 نهائيات لعبها في دوري أبطال أوروبا، وجاءت أمام يوفنتوس 1998، فالنسيا 2000، باير ليفركوزن 2002، أتلتيكو مدريد 2014، أتلتيكو مدريد 2016، يوفنتوس 2017، ليفربول 2018، وليفربول 2022.

وأصبح الإيطالي كارلو أنشيلوتي، المدير الفني لريال مدريد، بعد فوزه بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الرابعة في مسيرته، المدرب الأكثر تتويجا باللقب في تاريخ المسابقة، (بعد موسمي 2002-03 و2006-2007 مع ميلان، و2013-14 و2021-22 مع ريال مدريد).

وبالهدف الذي سجله فينيسيوس جونيور لريال مدريد في نهائي دوري الأبطال، أصبح البرازيلي أول لاعب لاتيني بعمر 21 عاما أو أقل يشارك بشكل مباشر في 10 أهداف أو أكثر في نسخة واحدة بالبطولة (4 أهداف و6 تمريرات حاسمة)، منذ النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في موسم 2008-09، حيث شارك في 14 هدفا (تسعة أهداف وخمسة تمريرات حاسمة).

ومن جانب ليفربول، أصبح ترينت ألكسندر أرنولد ظهير أيمن الفريق بعمر (23 عاما و233 يوما) أصغر لاعب في تاريخ دوري الأبطال يبدأ ثلاثة نهائيات متجاوزًا توماس مولر (23 عامًا 254 يومًا)، وثاني أصغر لاعب يلعب في ثلاث نهائيات بالبطولة بعد أليساندرو ديل بييرو في عام 1998 (23 عامًا و192 يومًا).

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات