• عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

جميع المباريات

إعلان

رونالدو أم ميسي.. لمن تبتسم الرقصة الأخيرة؟

رونالدو وميسي

رونالدو وميسي

بعد وصول منتخبي الأرجنتين والبرتغال إلى ربع نهائي البطولة الأغلى والأهم لأي لاعب كرة قدم، كأس العالم 2022 بقطر، أصبح الفوز باللقب بالنسبة لرونالدو وميسي أمرا ممكنا وليس مستحيلا.


الحلم الذهبي يقترب من اللاعبين كريستيانو رونالدو قائد منتخب البرتغال وليونيل ميسي قائد المنتخب الأرجنتيني بتحقيق اللقب الذي سيكتب بأحرف من ذهب في تاريخ من سيفوز به من بين الأسطورتين.


ويعد كأس العالم الحالي هو الأخير بالنسبة للاعبين حيث يبلغ رونالدو من العمر 37 عاما بينما يبلغ ميسي 35 عاما.


تخطى الساحر الأرجنتيني عدد أهداف رونالدو في كأس العالم بعد تسجيله 3 أهداف في النسخة الحالية أمام السعودية وبولندا في دور المجموعات، وأستراليا في مباراة خروج المغلوب بدور الـ 16، ليصبح رصيده 9 أهداف في تاريخ البطولة متخطيا رونالدو الذي يمتلك 8 أهداف في سجل هدافي كأس العالم.


وحقق رونالدو رقما قياسيا غير مسبوقا بعدما سجل هدفا في شباك غانا بدور المجموعات ليصبح أول لاعب في التاريخ يسجل في خمس نسخ مختلفة من كأس العالم.


رونالدو يسعى أيضا لتسجيل هدفا ليصبح الهداف التاريخي لمنتخب البرتغال في كأس العالم بالتساوي مع أوزيبيو برصيد 9 أهداف.


لكن ماذا لو وصل منتخبي الأرجنيتن والبرتغال إلى نهائي كأس العالم 2022؟ المباراة النهائية في كأس العالم قطر، الأرجنيتن في مواجهة البرتغال، نهاية قد يتمناها الكثير من محبي كرة القدم حول العالم.


حدث يتمناه عشاق الساحرة المستديرة، هو أمر يوصف بالجنون أو بتلك المعركة التي سيمحى فيها الخاسر التاريخ والفائز سيصبح "ملك" أو "أسطورة" لعبة كرة القدم، هي معركة أشبه بمعارك الأبطال الخارقين في عالم هوليود، سوبر مان في مواجهة بات مان.


اللاعب صاحب السبع كرات ذهبية في مواجهة صاحب الخمس كرات ذهبية، مباراة ستحقق أكبر نسبة مشاهدة لمباراة في تاريخ كرة القدم دون شك.

لمن تبتسم الساحرة المستديرة ؟

في آخر مقابلة صحفية لكريستيانو رونالدو قبل انطلاق المونديال، قال: "إذا فزت بكأس العالم 100% سأعتزل كرة القدم".

بعدما واجه رونالدو انتقادا لازعا في الفترة الأخيرة نظرا لهبوط مستواه في المباريات السابقة وعدم مشاركته بصفة أساسية مع فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي وتوقف تسجيله عن الأهداف كالمعتاد، ستكون النهاية السعيدة المثالية لرونالدو حيث لم يسبق لمنتخب البرتغال الفوز بكأس العالم.

أما ليونيل ميسي فسيقاتل وسيبذل ما في وسعه كذلك للفوز باللقب، لتكون المرة الثالثة لمنتخب الأرجنتين في الفوز بكأس العالم بعدما حقق التانجو اللقب أعوام 1978 و1986 والأولى لميسي، والذي أيضا لم يجد نهاية أسعد من هذه للاعتزال على الأقل دوليا، وترك ذكرى لا تنسى لمشجعيه ولبلده، ويبقى السؤال حائرا.. إذا حدث الأمر ووصل المنتخبين للنهائي فلمن ستكون الرقصة الأخيرة؟

شارك في مسابقة توقعات يلا كورة لمباريات كأس العالم واربح جوائز قيمة.. من هنا

فيديو قد يعجبك:

الإحصائيات

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات