كتب – طارق طلعت:

ساعات وتنطلق واحدة من أهم مباريات كرة القدم المصرية بين الزمالك والأهلي ضمن الجولة الـ 18 من عمر الدوري ، سخونة المنافسة وقوة التباري بين الأبيض والأحمر جعلت هذه المباراة معروفة للقاصي والداني في القارة الافريقية.

وعلى الرغم من تعدد الديربيات في الكرة الإفريقية مثل أورلاندو وكايزر تشيفيز  في جنوب افريقيا والاتحاد والمولودية في الجزائر والصفاقسي والترجي في تونس إلا أن ديربي الأهلي والزمالك يبقى له مذاقا خاصة.

يالاكورة تحدث مع عدد من رجال الإعلام في القارة الافريقية والذين على الرغم من انشغالهم في تغطية امم افريقيا إلا أنهم اجمعوا على متابعتهم للمباراة التي ستقام يوم الخميس على أرض ملعب الدفاع الجوي وتحت سمائه.

"أنا زمهلكاوي"

الزمالك والأهلي، قمة في المتعة وطالما استمتعنا بجماليتها وباثارتها، هي بمثابة مباراة الموسم للفريقين كما هو الشأن لداربيات لندن الساخنة بين توتنهام وأرسنال، أو ديربي ليفربول بين افرتون وليفربول، مباراة لازيو و روما بايطاليا ، وأتلتيكو وريال مدريد باسبانيا، ريفر بلات وبوكا بالأرجنتين وحتى الرجاء والوداد لدى الشقيق المغرب.

عندنا في الجزائر نعيش الظاهرة في العاصمة لأن الديربي  يصبح أكثر أهمية في المناطق التي بها كثافة سكانية كبيرة، الاتحاد والمولودية أهم وأكبر داربي على مستوانا لكن مستحيل أن يصل الى ندية وحرارة مباراة الأهلي والزمالك التي، يجب أن نعترف أنها ''وحشتنا أوي'' وهذا بسبب القوانين التي تمنع الأنصار من ملأ الملعب، وهي خسارة كبيرة للحماس لأن الأداء حتما سيتغير بتغير الأجواء.

الشارع هو كذلك مصدر لأهمية مباراة من هذا الحجم وأنا على علم بأن ما تعيشه القاهرة قبل المباراة شبيه بالنهائيات فالدوري فيه مباراتين نهائيتين، ذهابا وايابا لأن وبكل بساطة الأهلي والزمالك هم رواد الكرة المصرية بدون منازع والمنافسة الموجودة بين الفريقين سر تألق الكرة المصرية في القرن الماضي، والذي انعكس على أداء المنتخب، بحيث يكون جلب اللاعبين مدروسا ويتسابق الجميع للظفر بالأحسن ليكون استاد القاهرة مسرحا لعروض كروية جميلة، تستمر غالبا في الشوارع بين طبقات المجتمع المختلفة وحتى في جميع أرجاء الوطن لأن الديربي يملي على الجميع من أسوان للاسكندرية وفي الاسماعيلية وفي بور سعيد الى غيرها من مناطق مصر الشاسعة، ضرورة اختيار اتجاها معينا، وفريقا يميل اليه القلب "غصبا عنه" ليعود للمألوف بعدها ويستمر في حب فريق القلب.

وككل الداربيات تولد حساسيات طبيعية بين الجماهير وهي النقطة السلبية التي يجب التفوق عليها لنبذ العنف، لتبقى الكرة كرة والملعب ملعبا، والشارع شارعا دون عراك ودون غضب، وهذا هو الهدف من مباريات الفرجة كهذه، التي أستمتع بمتابعتها كما استمتعت وأعجبت بتسمية ''الزمهلكاوية'' الشهيرة للعندليب الأسمر، التي تلخص الوحدة التي يجب أن تسود بين أبناء الوطن الواحد والمدينة الواحدة رغم اختلاف الألوان والاتجاهات.

محمد اسماعيل .. يومية ''كومبيتيسيون''

الديربي الذي قسم مصر إلى الاحمر والابيض

على الرغم من ان أحداث بطولة امم افريقيا مازالت تدور على أرض غينيا الاستوائية إلا أن الأنظار ستكون متوجهة إلى القاهرة يوم 29 يناير من أجل أحد أقدم الديربيات في القارة بين الأهلي والزمالك.

ديربي القاهرة اكتسب شهرته بسبب المنافسة الشرسة بين الأهلي والزمالك ، الأمر الذي قسم الأمة المصرية إلى لونين الأبيض والأحمر ، ليس امرا مستغربا أن يكون الديربي القاهري من أقوي الديربيات في افريقيا والعالم.

والحق يقال القاهرة جديرة بأن يكون بها ديربي بهذا القوة.


اوجيكيري ايخوجي .. صحفي نيجيري


معروف وايبي

بالإضافة إلى ديربي سويتو في جنوب افريقيا بين أورلاندو بايرتس وكايزر تشيفيز يأتي ديربي القاهرة أيضا كأحد بل يمكن القول أنه أشرس الديربيات في القارة الافريقية.

وكما يتأهب الجمهور والإعلام فى مصر لمتابعة الديربي فإن عدد كبير من الجماهير في باقي القارة وكذلك الإعلام يقف ايضا لمتابعة المباراة.

وتأتي قوة الديربي من قوة المنافسين وحجم البطولات التي حصدها كل منهما لاسيما على الصعيد القاري في بطولات دوري أبطال افريقيا.

اهتمامي بديربي القاهرة سيكون أكبر هذا العام حيث يضم الزمالك معروف يوسف الذي أعلم أنه موقوف بالإضافة إلى بيتر ايبي المنضم حديثا إلى الأهلي.

أندريو راندا ..  سوبر سبورت .. نيجيريا

نريده راقيا

لقد نشأت وعرفت أن ديربي القاهرة بين الأهلي والزمالك هو الأقوى والأعنف في القارة الافريقية ودائما ما تكون أحداثه ساخنة والدليل الذي ذلك ان اتحاد الكرة المصري استدعى حكما فرنسيا لإدارة هذه المواجهة.

وتعود المنافسة بين الفريقين الأهلي والزمالك لأكثر من 100 عاما واستطيع القول أن هذه المباراة معروفة لدى معظم سكان القارة الافريقية.

اطالب الجميع أن يبذلوا قصارى الجهد من أجل الخروج بالديربي بصورة راقية.

كوميجيشا يوشير .. تليفزيون رواندا

لا يمكن التنبؤ بالنتيجة

مباريات الأهلي والزمالك من الصدامات التي لا يمكن ان تتوقع نتيجتها ، كل ما عليه عمله هو الجلوس ومتابعة فريقك الذي تشجعه.

المباراة دائما ما تكون حامية الوطيس بين الفريقين ، نادرا ما تمر المباراة مرور الكرام ، دائما ما ستجد فيها الاثارة والندية بينهما.

صادق ادامز .. غانا سوكر نت