يؤمن المهاجم الدولي الجنوب أفريقي سابقا، بيني ماكارثي، أن المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو هو "الرجل المناسب" لقيادة مانشستر يونايتد ومساعدته على مواجهة مانشستر سيتي الذي سيقوده فنيا الإسباني بيب جوارديولا بداية الموسم المقبل.

وفي مقابلة مع شبكة (بي بي سي سبورت) البريطانية، أكد ماكارثي (38 عاما)، الذي لعب تحت قيادة المدرب البرتغالي بقميص بورتو موسم 2002 ، أن مورينيو "أحد الأشخاص القلائل الذين يعرفون كيفية مواجهة فكر جوارديولا خططيا".

وأضاف المهاجم السابق أيضا لناديي وست هام يونايتد وبلاكبيرن روفرز الإنجليزيين "عندما كان مدربا لريال مدريد، تمكن من هزيمته في مناسبتين، وفعل الأمر نفسه عندما كان مدربا لإنتر ميلان. وفي اللحظة الراهنة، لا أرى أحدا قادرا على إيقاف بيب مع مانشستر سيتي".

وأردف "ولكن إذا ما جاء مورينيو في نهاية الأمر إلى اليونايتد وتم تسخير جميع الموارد واللاعبين والأمور المالية، فسيمكنه هزيمة جوارديولا. هو أحد القلائل الذين يعرفون كيفية هزيمة جوارديولا خططيا".

وأعلن سيتي في الأول من فبراير/شباط الجاري أن جوارديولا (45 عاما)، المدير الفني الحالي لبايرن ميونخ، سيتولى تدريب الفريق اعتبارا من الموسم المقبل، بدلا من التشيلي مانويل بيليجريني.

في المقابل، يتردد كثيرا اسم البرتغالي جوزيه مورينيو للإشراف على تدريب الجار مان يونايتد بداية من الموسم المقبل أيضا خلفا للهولندي لويس فان جال.

ولا يرتبط مورينيو حاليا بتدريب أي فريق منذ إقالته من منصبه كمدير فني لتشيلسي الإنجليزي في شهر ديسمبر/كانون أول الماضي بعد سوء نتائج الفريق اللندني واحتلاله المركز الخامس عشر في جدول الترتيب، على الرغم من فوزه بلقب البريميير ليج الثالث في مسيرته مع النادي قبلها بسبعة أشهر فقط.

وواصل ماكارثي حديثه عن مورينيو "لقد حقق نجاحات في جميع الأماكن التي تواجد بها"، مضيفا "الجماهير ووسائل الإعلام لا تعلم ماذا حدث خلف الكواليس وما الذي أثار المشاكل عندما كان مديرا فنيا لتشيلسي. ولكني لا أعتقد أن هذه التجربة الغير ناجحة تجعل منه مدربا سيئا".

وأوضح: "مانشستر يونايتد به العديد من اللاعبين الشباب الذين يريدون حصد الألقاب وصناعة شهرة لأنفسهم. سيكون هو الشخص المثالي لتولي هذه المهمة. وإذا ما بذل اللاعبون أقصى ما لديهم، سيكون باستطاعة مورينيو العودة بالمان يونايتد لمنصات التتويج من جديد".

يذكر أن المهاجم المعتزل في عام 2013 قد تألق في صفوف بورتو البرتغالي تحت قيادة مورينيو واستطاع حصد العديد من الألقاب سواء على مستوى الفريق أو على مستوى الفردي، مثل هداف الدوري البرتغالي موسم 2003-2004 برصيد 20 هدفا.

وعلى مستوى الفريق، رفع ماكارثي بطولة الدوري مع "التنانين" في مناسبتين موسمي 2003-2004 و2005-2006 بالإضافة إلى كأس البرتغال مرة موسم 2005-2006 وكأس السوبر المحلية موسمين متتاليين 2003-2004 و2004-2005 ودوري الأبطال موسم 2003-2004 وكأس الإنتركونتيننتال عام 2004.