صرح عبدالله السعيد صانع ألعاب الأهلي أنه لم يتمكن من تحريك ذراعه بعد منذ إصابته بشرخ في عظمة الترقوة، كما نفى أن يكون غيابه أدى إلى تراجع مستوى الفريق خلال الفترة الماضية.

وتعرض السعيد للإصابة في مباراة الدخلية بالدوري، وأكد طبيب الفريق أن غيابه سيتمد حتى نهاية شهر يوليو المقبل.

وقال السعيد في تصريحاته للصحفيين أنه سعيد للغاية بعدما تمكن الأهلي من الفوز بلقب الدوري :"بعد موسم بذل فيه الفريق جهود كبيرة من أجل استعادة اللقب."

وتابع :"تتويج الفريق بلقب البطولة كان عن جدارة بعد المستوى المتميز الذى قدمه اللاعبون والإصرار على استعادة اللقب."

وتحدث عن إصابته قائلا :"الآلام بدأت تقل ولكن لم يتحدد حتي الآن موعد تحريك ذراعي المعلق وسوف تحدد الأشعة التى اجريها خلال الأيام المقبلة الموعد النهائي لعودتي للملاعب."

ونفى السعيد أن  يكون  قد شعر بأي ضيق أو سوء حظ بسبب اصابته وابتعاده عن الفريق فى هذه المرحلة المهمة من مشوار الفريق فى دوري أبطال إفريقيا  مؤكداً على أن الإصابة قضاء وقدر وأن كل ما يشغله حالياً هو التأهيل جيداً للعودة للملعب بحالة بدنية وفنية جيدة.

ورفض السعيد نغمة تراجع أداء الفريق بعد اصابته وغيابه مؤخراً، مؤكداً على أن هذا الكلام غير صحيح لأن الأهلي كفريق كبير لايمكن أن يتوقف على لاعب مهما كان تأثيره.

وأضاف :"حتى لو كان هناك تأثير في مباراة أو أكثر فأن الفريق يعود سريعاً."

وأوضح السعيد أن بطولة الدوري قد انتهت وحالياً لابد من التركيز فى بطولة إفريقيا التي يسعى الفريق لاحراز لقبها من أجل العودة للمشاركة فى كأس العالم للأندية.