أعرب لاعب ريال مدريد الإسباني سابقا والمدير الفني الأسبق لمارسيليا الفرنسي، خوسيه ميجيل مارتين 'ميتشيل'، في تصريحات لـ(إفي) عن رغبته في تدريب أي ناد إسباني قريبا، على الرغم من أمنيته بتدريب المنتخب الوطني وهو الأمر الذي يبدو صعبا حاليا لأنه "في أيد أمينة" مع جولين لوبيتيجي.

وقضى ميتشيل، 52 عاما، مسيرته كلها تقريبا كلاعب في صفوف ريال مدريد في الفترة ما بين 1984 وحتى 1996 ، قبل أن يبدأ مسيرته التدريبيه في 2005 مع رايو فاييكانو الإسباني بعد عام من إسدال الستار على مشواره مع أتلتيكو سيلايا المكسيكي.

كما انتقل ميتشيل بعد ذلك بين صفوف العديد من الأندية مثل الفريق الرديف لريال مدريد وخيتافي وإشبيلية في إسباني وأولمبياكوس اليوناني وأخيرا أوليمبيك مارسيليا الفرنسي.
وقال ميتشيل لـ(إفي)، خلال مشاركته في إحدى الأعمال الخيرية اليوم بالعاصمة مدريد، "أتمنى هذا العام أن أعود للتدريب مجددا، لأنني أشعر أني أفضل عندما أعمل".

وتابع "أريد التدريب في إسبانيا، كانت هناك إمكانية لذلك ولكن الأمور لم تتم في النهاية، في بعض الأحيان بسبب مصالح الأندية، وفي أحيان أخرى بسببي، ولكني متأكد أنني سأعود قريبا".

وأقر "أريد التدريب في إسبانيا، ولكن إذا ما جاءني عرض خارجي مثلما كان الحال في فرنسا أو في اليونان، فلا توجد مشكلة".

وعبر ميتشيل، الذي خاض أكثر من 500 مباراة بقميص الفريق الملكي، عن رأيه في مسيرة الفريق حاليا تحت قيادة الفرنسي زين الدين زيدان.

وقال في هذا الصدد "الفريق يمر بحالة جيدة للغاية وهناك ثقة فيه وهذا ما يطلب دائما من الفرق الكبرى. إنهم يمرون بحالة فنية جيدة جدا والانطباعات جيدة لأنه يفوز، ولكنهم بصدد عدة أشهر مكثفة للغاية والبطولات تكون قوية عند النهاية ولا يمتلك أفضلية كبيرة أمام فريق مثل برشلونة".

كما أبدى ميتشيل أمنيته في تدريب المنتخب الإسباني، على الرغم من صعوبة هذا الأمر في الوقت الحالي نظرا للمستوى الكبير الذي يقدمه مع جولين لوبيتيجي.

وعلق قائلا "المنتخب الذي أتمنى تدريبه هو إسبانيا، ولكنه في أيد أمينة حاليا مع لوبيتيجي، ولهذا فمن الأسهل تدريب فريق حاليا".