لطالما قدمت كرة القدم الإنجليزية أساطيرا في عالم كرة القدم، لكن هذه المرة سيفتقد عشاق الساحرة المستديرة لنجم كتب اسمه بأحرف من نور داخل الملاعب الإنجليزية بعدما أعلن فرانك لامبارد نجم وسط تشيلسي والمنتخب الإنجليزي السابق اعتزاله الكرة بعد مشوار استمر مايقرب من 23 عامًا. 

وبعد اعتزال ستيفين جيرارد نجم ليفربول الكرة مؤخرًا، جاء لامبارد ليعلن تركه المستطيل الاخضر بعد مسيرة شهدت حصوله على كثير من الألقاب وتذوقه مرارة الانكسارات والخسارة. 

معاناة في البداية 

من الطبيعي كأي لاعب مبتدئ أن يعاني في مشواره لكن معاناة لامبارد في بدايته كانت مختلفة بعض الشيء والسبب والده "فرانكي"، و "زوج خالته" هاري ريدناب، فنجم "البلوز" الأسبق بدأ كناشئي وستهام عام 1994، وقتها كان والده يعمل مدربًا مساعدًا في الفريق اللندني لينال الشاب عديد من الانتقدات بعدما انتشر شائعات بأنه يلعب بالمجاملة بسبب "فرانكي".

الهروب من الجحيم 

اضطر لامبارد الهروب من وستهام لسوانزي سيتي لموسم على سبيل الإعارة في موسم 1995/1996 لاكتساب خبرة اللعب والرد على من انتقدوه، وشارك لامبارد مع الفريق الويلزي في تسع مباريات وأحرز خلالها هدفًا وحيدًا لتنتهي مدة إعارته ويعود لويست هام من جديد.

ريدناب يضع لامبارد في موقف حرج 

عاد لامبارد من جديد إلى "الشواكيش" بعدما انتهت إعارته مع سوانزي، إلا أن جماهير وستهام لم تنس لامبارد ليتعرض الأخير لانتقادات واسعة من قبل الجماهير وهذه المرة بسبب تواجد هاري ريدناب وزوج خالته على رأس الجهاز الفني، وفي مباراة لامبارد الأولى أمام كونفينتري سيتي شارك فرانك بديلاً ليجد في استقباله موجة من الصيحات عند جماهير وستهام.  

الإصابة تهدد حلم لامبارد 

تعرض فرانك لضربة موجعة في موسم 1996 /1997 بعدما تعرض لإصابة في الركبة خلال مواجهة أستون فيلا أدت لغيابه عن الملاعب مايقرب من موسم كامل.

الرد على المشككين 

مع بداية موسم 1997 /1998 بدأ لامبارد في الرد على من انتقدوه خاصة جماهير ناديه وستهام ليشارك في 157 مباراة مسجلاً 25 هدفًا بالإضافة إلى صناعته 20 هدفًا، ليخطف نجم إنجلترا السابق أنظار تشيلسي وليدز يونايتد وأستون فيلا لكنه قرر الانتقال لتشيلسي بصفقة وصلت لـ11 مليون جنيه إسترليني بعد توصية خاصة من مدرب تشيلسي وقتها كلاوديو رانيري والمدرب الحالي لفريق ليستر سيتي. 

بدايته مع تشيلسي 

انتقل لامبارد إلى تشيلسي في موسم 2000 /2001 إلا أن أفضل مواسمه في "ستامفورد بريدج" كان موسم 2003 /2004 ففي هذا الموسم جاء تشيلسي وصيفًا لبطل الدوري آرسنال والذي توج باللقب بدون هزيمة حينها، وكان لامبارد ضمن أفضل تشكيلة في الموسم، بعدما أنهى الموسم مسجلاً 10 أهداف، وبرغم مستواه مع "البلوز" جاء لامبارد ثانيًا في جائزة أفضل لاعب بالبريميرليج بعدما جاء خلف النجم الفرنسي تيري هينري لاعب آرسنال وقتها. 

مورينيو كلمة السر 

مع وصول البرتغالي جوزيه مورينيو لتدريب فريق تشيلسي في عام 2005، أصبح فرانك لامبارد من العناصر الأساسية داخل الفريق حيث ساعد فريقه للفوز بكأس الرابطة على حساب الليفر بالإضافة إلى إحراز لقب الدوري الإنجليزي موسم 2005 بعد غياب استمر لثلاثة عقود ليفوز بجائزة أفضل لاعب في الموسم.

إشادة عالمية 

في العام التالي نجح لامبارد أن يسجل 16 هدفًا بقميص تشيلسي بالدوري ليساهم في تتويج فريقه بلقب الدوري للعام الثاني على التوالي، لامبارد لم يتوقف عند هذا بل رُشح لجائزة أفضل لاعب في العالم لكنه جاء ثانيًا خلفًا لأسطورة الكرة البرازيلية رونالدينيو لاعب برشلونة الإسباني. 

أغلى لاعب في البريميرليج 

في 2008 قرر الروسي أبراموفيتش تجديد عقد نجم الفريق لامبارد بقيمة 40 مليون جنيه استرليني لمدة خمسة مواسم ليكون أغلى لاعب إنجليزي يتقاضى هذا الراتب وقتها. 

13 لقبًا مع تشيلسي 

حقق لامبارد مع "البلوز" 13 لقبًا بواقع 3 ألقاب دوري ولقبي كأس رابطة المحترفين و4 ألقاب كأس إنجلترا ولقبي الدرع الخيرية ولقب دوري أبطال أوروبا ولقب الدوري الأوروبي.

وعلى صعيد الألقاب الفردية نال لامبارد لقب الهداف التاريخي لتشيلسي بـ211 هدفًا برغم مشاركته كلاعب وسط، بالإضافة إلى حصوله على لقب أفضل لاعب مع البلوز 3 مرات، وأفضل لاعب في إنجلترا مرتين عامي 2004 و2005.

2014 عام الرحيل 

بعد 14 سنة في ملعب "ستامفورد بريدج" قرر لامبارد ترك تشيلسي إلا أن جمهور "البلوز" لم يستطع نسيانه بعدما كتب تاريخًا لا يستطيع أحد نسيانه، ليخوض فرانك تجربة جديدة من خلال الرحيل لنيويورك سيتي الأمريكي لكن وبعد مرور 6 أشهر في الدوري الأمريكي فاجأ لامبارد جمهوره لينتقل إلى مانشستر سيتي الإنجليزي. 

المفاجآت من لامبارد مستمرة 

في موسم 2015 /2016 وعلى ملعب"الاتحاد" معقل مانشستر سيتي، سجّل فرانك لامبارد لاعب تشيلسي السابق هدف التعادل للسيتيزنز في شباك فريقه القديم ضمن مباريات الأسبوع الخامس بالبريميرليج.

النجوم الثلاثة 

عام 1999 كانت بداية دخول لامبارد لمنتخب إنجلترا، بعدما لعب لمدة موسمين في منتخب بلاده تحت سن 21، ومنذ تصعيده للمنتخب الأول نجح أسطورة تشيلسي السابق في تسجيل 29 هدفًا خلال 106 مباراة إلا أنه فشل في قيادة منتخب بلاده للحصول على أي لقب قاري أو دولي خلال مشواره الدولي.