يستعد الأهلي والزمالك لمباراة السوبر، المقررة في تمام الساعة السادسة مساء الجمعة، على ملعب حمد بن زايد بإمارة أبو ظبي في دولة الإمارات.

ويعاني الفريقان من أزمة بسبب اللاعبين الدوليين، الذين لم يحصلوا على القدر الكافي من الراحة والاستشفاء قبل السوبر.

واتفق المديران الفنيان للأهلي حسام البدري، والزمالك محمد حلمي، خلال المؤتمر الصحفي للمباراة، على أن موعد السوبر تسبب في أزمة للفريقين.

وقال البدري: "توقيت إقامة المباراة خطأ كبير.. وإشراك العناصر الدولية قرار فني، لكن لديهم إصرارا قويا على التواجد في المباراة"، فيما قال حلمي: "الاتحاد المصري وضع فريقه في مأزق بموعد المباراة والذي جاء بعد بطولة الأمم الأفريقية وبعد كأس العالم العسكرية وهو ما جعل الإرهاق يضرب اللاعبين".

وعلى عكس ذلك قال إبراهيم صلاح قائد نادي الزمالك، أن خوض عناصر الفريق لمباريات أمم إفريقيا هو بمثابة خير إعداد لمباراة السوبر.

وشارك 10 لاعبين من الفريقين، في بطولة الأمم الإفريقية، بينهم 3 من الأهلي، ولاعبين من الزمالك، شاركوا بشكل أساسي طوال مباريات البطولة الستة، فيما تعرض مروان محسن لإصابة في الرباط الصليبي تبعده عن الملاعب لمدة 6 أشهر.

واصطحب حسام البدري المدير الفني للأهلي، قائمة الفريق بالكامل للسفر للإمارات، لإقامة معسكر هناك، قبل أن يلحق به الدوليون، وأعلن الأهلي اليوم، غياب 3 لاعبين رسميا عن السوبر، لعدم الجاهزية وهم: عمرو السولية، ورامي ربيعه، وباسم علي، فيما تضم قائمة الزمالك 24 لاعبا، واستبعد "حلمي" اللاعبين حسني فتحي ومحمد مجدي وعلي فتحي ومحمد مسعد للإصابة، ومحمود شيكابالا والزامبي مايوكا لعدم الجاهزية.

ورغم جاهزية اللاعبين الدوليين، باستثناء مروان محسن المصاب، إلا أن الجهازين الفنيين للفريقين يدرسان العناصر البديلة.

الأهلي

شريف إكرامي

أصبح شريف إكرامي جاهزًا لخوض المباريات، بعد تعافيه من الإصابة التي لحقت به في الجابون، وأبعدته عن مباريات الدور الأول لـ"كان"، ولكنه عاد بداية من دور الثمانية ليكون بديلاً لعصام الحضري، ويؤكد جاهزيته لخوض المباريات.

ويعول "البدري" على إكرامي لحراسة عرين الأهلي، خاصة بعد تألقه اللافت هذا الموسم، بالإضافة لقيادته الأهلي للتتويج بسوبر الموسم الماضي، فيما يبقى محمد الشناوي على مقاعد البدلاء.

الشناوي شارك في مباراتين هذا الموسم أساسيا مع النادي الأهلي، أمام الشرقية في الدوري، وأمام الألومنيوم في الكأس.

حجازي وسعد سمير

هو أكثر المراكز التي تسبب أرقا لحسام البدري، حيث يعاني أحمد حجازي، من إرهاق، خاصة بعد شكواه من إرهاق في العضلة الخلفية، قبل المباراة النهائية، وكذلك سعد سمير الذي لم يشارك سوى في دقائق معدودة بمباراة المغرب في ربع نهائي بطولة الأمم، وكذلك رامي ربيعه الذي استبعد من المشاركة في المباراة بسبب الإصابة.

وربما يفكر البدري، في الدفع بأحد اللاعبين الدوليين، حجازي أو سعد سمير، لتجنب البدء بهما في ظل الإرهاق، على أن يكون اللاعب الآخر في قلب الدفاع محمد نجيب.

نجيب شارك هذا الموسم مع النادي الأهلي في 10 مباريات بالدوري، ومباراة بالكأس، واستطاع إحراز هدف في مرمى المقاولون العرب.

أحمد فتحي

فتحي بدأ الموسم في مركز الظهير الأيمن، قبل أن يستقر به الحال في وسط الملعب، بعد أن حجز محمد هاني مكانه في الجانب الأيمن، في ظل تبادل ثلاثي الوسط للإصابات "غالي، والسولية، وعاشور".

فتحي لعب المباريات الستة مع المنتخب أساسيا، مباراتين في مركز الظهير الأيمن، ومباراة في وسط الملعب، و3 مباريات في مركز الظهير الأيسر، وكان أبرز نجوم الفراعنة في الجابون.

وفي حالة دفع البدري بفتحي في مركز الظهير الأيمن، سيعود محمد هاني لمقاعد البدلاء، على أن يقود وسط الملعب "غالي وعاشور" في ظل إصابة عمرو السولية، أو الدفع بهاني كظهير أيمن، ويدخل فتحي بجانب عاشور في وسط الملعب، ليعود غالي لمقاعد البدلاء.

أما في حالة شكوى فتحي من الإرهاق، سيقود الجبهة اليمنى محمد هاني، ووسط الملعب الثنائي "عاشور وغالي".

عبدالله السعيد

السعيد، هو أحد أهم الأوراق الهجومية للأهلي حيث شارك أساسيا في المباريات الـ17 بالدور الأول، ولكن يعاني اللاعب الدولي من الإرهاق بعد الجهد الكبير الذي بذله في بطولة الأمم بالجابون.

وفي حالة عدم الدفع بصانع ألعاب الأهلي من البداية، سيفكر البدري في حل من الحلول الثلاثة:

- يدفع بعمرو بركات، ليقوم بدور اللاعب رقم 10، خاصة بعد تألق اللاعب في التدريبات وثناء البدري على بركات، القادم من ليرس البلجيكي بعد تجربة احترافية قصيرة.

- الدفع بصالح جمعة ليقوم بدور عبدالله السعيد، حيث يستطيع اللاعب الشاب المرور بالكرة، وتمريرها بشكل جيد في الثلث الأخير من الملعب.

- الحل الأخير وهو اللعب بثلاثي في الوسط "عاشور، وفتحي، وغالي"، على أن يقوم الأخير بتعويض غياب السعيد والتحرر هجوميا.

مروان محسن

تأكد غياب مروان محسن عن النادي الأهلي لمدة 6 أشهر لإجرائه جراحة الرباط الصليبي، بعد الإصابة التي تعرض لها بمباراة المغرب في كأس الأمم.

سيعوض غياب مروان أحد اللاعبين "جونيور أجايي" صاحب الهدف الثاني للأهلي في مباراة القمة الأخيرة في ديسمبر، أو الدفاع بالوجه الجديد الإيفواري سليماني كليوبالي، كذلك الثنائي عمرو جمال وعماد متعب، يظلان ضمن الحلول المطروحة للبدري.

الزمالك

أحمد الشناوي

أكد محمد حلمي المدير الفني لنادي الزمالك، جاهزية "الشناوي" لخوض السوبر، بعد تعافيه من الإصابة التي تعرض لها بعد مرور 25 دقيقة من مباراة مالي في افتتاحية بطولة الأمم الإفريقية، بشد في العضلة الخلفية.

وفي حالة عدم المغامرة بالشناوي، سيدفع حلمي بأحد الحارسين "عمر صلاح، أو محمود عبدالرحيم جنش"، مع أفضلية للأخير، الذي خاض مباراة كأس الموسم قبل الماضي أمام الأهلي، وتوج بها الفريق الأبيض وقتها.

وكان دائما الحارس "جنش" في الموعد واستطاع الذود عن مرماه، في الأوقات التي يتعرض فيها الشناوي للإصابات، وكان آخرها في نهائي دوري أبطال إفريقيا، أمام صن داونز الجنوب إفريقي.

علي جبر

"وزير الدفاع"، كان أحد أفضل لاعبي المنتخب الوطني في بطولة الأمم، ولعب 6 مباريات بصفة أساسية، ونال ثناء الصحافة العالمية.

يتمسك جبر باللعب أساسيا بجوار محمود حمدي "الونش"، في مباراة السوبر، ولكن في حالة تفكير "حلمي" في عدم الدفع به أساسيا بسبب الإرهاق، سيحل بدلا منه شوقي السعيد بجانب "الونش"، على أن يبقى إسلام جمال على مقاعد البدلاء.

طارق حامد وإبراهيم صلاح

أكثر مراكز الزمالك تأثرًا بعد تألق طارق حامد اللافت في بطولة إفريقيا، ولعب المباراة الستة أساسيا، فيما خاض إبراهيم صلاح مباراة واحدة أساسيا في قبل النهائي أمام بوركينافاسو.

ويدرس "حلمي" طريقة اللعب التي يواجه بها الأهلي، خاصة بعد خسارة القمة الأخيرة رغم البدء بثلاثة لاعبين في وسط الملعب "إبراهيم صلاح - طارق حامد - معروف يوسف." وقاد الهجوم الثلاثي محمد إبراهيم وأيمن حفني خلف رأس الحربة الوحيد باسم مرسي، وهو ما نال انتقادات بعد المباراة بسببه، حيث طالبه مرتضى منصور رئيس النادي باللعب برأسي حربة.

ووضح خلال التدريبات الأخيرة للزمالك، تفكير "حلمي" في البدء برأسي حربة "ستانلي وباسم مرسي"، ويبقى حسام باولو الوافد الجديد من سموحة على مقاعد البدلاء.

وبالتالي من الممكن أن يدفع حلمي بثنائي وسط ارتكاز، أمامهما لاعبين على الأطراف من بين "مصطفى فتحي، ومحمد إبراهيم، وأيمن حفني".

وفي حالة شكوى طارق حامد، أو إبراهيم صلاح من الإرهاق، سيتجه نظر المدير الفني للزمالك، إلى محمود عبدالعاطي "دونجا" الذي نال إشادة كبيرة خلال مشاركاته مع الفريق الأبيض منذ انضمامه قادما من المقاصة مطلع هذا الموسم، وكذلك أحد الثلاثي "أحمد توفيق، وصلاح ريكو، ومعروف يوسف".