أهدى المدافع البرازيلي ديفيد لويز زملاؤه لاعبي فريق تشيلسي أساور نادرة احتفالاً بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز وهي الهدايا التي كلفته مبلغ مليون جنيه إسترليني.

صحيفة ديلي ميل الإنجليزية نشرت تقريراً مصوراً عن الهدايا التي أغدق بها لويز على زملاؤه قبل الجولة الختامية في البريميرليج الذي حسمه بالفعل فريق تشيلسي للمرة السادسة في تاريخه.

ديفيد لويز قام بالتعاقد مع شركة "سينتوريون" المتخصصة في صناعة الأساور النادرة من أجل صناعة 30 واحدة للاعبي تشيلسي مُحلاة باللون الأزرق.

السُوار الواحد يتكلف على الأقل مبلغ 38 ألف جنيه استرليني "900 ألف جنيه مصري تقريباً" وتم صُنعه خصيصاً للاعبي تشيلسي حتى لا يرتديه غيرهم في كل أنحاء العالم.

الشركة المنتجة للأساور تقول عبر موقعها الرسمي أنها تصنعها من الحجارة النادرة للنيازك الفضائية وقطع الكربون الخالصة وكذلك من الذهب والمعادن النادرة.

سينتورويون تصنع فقط من كل تصميم 7 قطع يتم بيعها لسبعة أشخاص فقط، لأن الشركة المنتجة تهدف لأن يكون السبعة مليارات نسمة حول العالم بهم فقط 7 أشخاص مميزون بارتداء هذا السُوار النادر.

من مميزات السُوار الذي منحه لويز لزملاؤه في تشيلسي أيضاً هو أنه يستخدم كمفتاح ذكي للسيارات الفارهة من بوجاتي وفيراري وبينتلي وهو مايزيد من أهمية وقيمة الأساور المصنوعة من أحجار نادرة يعود تاريخها إلى 4.9 مليون عام، أكبر من عمر الأرض نفسها.