بدأت مقصلة جوارديولا التي تحدثت عنها الصحف الإنجليزية في منتصف الموسم الحالي وبدأ مسلسل الإطاحة باللاعبين الذين دعموا قائمة بيب في أولى مواسمه الإنجليزية.

بيب جوارديولا كان قد رد في مؤتمر صحفي قبل نهاية الموسم على التقارير التي أشارت إلى رحيل 14 لاعب عن السيتي في منتصف الموسم قائلاً: "لا يوجد شيء مثل هذا في كرة القدم، من المستحيل أن يحدث ذلك".

لكن في يوم واحد أعلنت إدارة مانشستر سيتي عن رحيل 4 لاعبين بعد أيام قليلة من الإعلان عن رحيل بابلو زباليتا الذي أصبح لاعباً حراً قريباً من الانتقال إلى وست هام.

جوارديولا قرر الإطاحة بظهيري الأجناب في دفاع السيتي بكاري سانيا وجايل كليشي، كما أعلنت الإدارة الزرقاء رحيل الجناح الأسباني خيسوس نافاس.

أما حراسة المرمى في السيتي أصبحت من جديد في مأزق بعد الإعلان رسمياً عن رحيل ويلي كاباييرو الذي بادل كلاوديو برافو دور الحارس الأساسي في أوقات كثيرة من الموسم.

السيتي أصبح الآن مستعداً لدخول موسم الانتقالات الصيفية بقوة لتعويض لاعبيه الخمسة الراحلين والمرشحين للزيادة ربما إلى ضعف هذا الرقم وفقاً للتقارير.