كان التعبير عن الغضب هو العامل المشترك بين عناوين الصحف التونسية الصادرة اليوم الاثنين عقب الخروج المذل للنجم الساحلي من بطولة دوري أبطال أفريقيا أمام الأهلي، الذي تزامن مع السقوط المدوي للنادي الأفريقي التونسي في كأس الاتحاد الأفريقي (كأس الكونفدرالية) وسط جماهيره.

وخسر النجم الساحلي أمام مضيفه الأهلي 2 / 6 مساء الأحد على ملعب استاد برج العرب في الاسكندرية في إياب الدور قبل النهائي بعد أن فاز النجم 2 / 1 ذهابا في تونس.

كذلك مني الأفريقي أمس بهزيمة ثقيلة على أرضه ووسط جماهيره بملعب رادس وخسر أمام سوبر سبورت يونايتد الجنوب أفريقي 1 / 3 في إياب الدور قبل النهائي لكأس الكونفدرالية ، رغم أنه تعادل 1 / 1 ذهابا خارج أرضه.

ووصفت أغلب الصحف التونسية ، ومنها صحيفة "الشروق" خروج الفريقين من المنافسات الأفريقية بهذه النتائج بأنها "فضيحة".

وحملت صحيفة الشروق ، واسعة الانتشار ، لاعبي النجم المسؤولية الأولى في تلك الهزيمة الثقيلة ، وأوضحت "إن لاعبي النجم ودون استثناء تسببوا لفريقهم في فضيحة تاريخية بكل ما تحمله العبارة من معنى" ، داعية إلى محاسبة كل من تسبب "في هذه المهزلة التي شوهت سمعة الفريق".

وصرح رضا شرف الدين رئيس نادي النجم عقب المباراة قائلا "المردود في المقابلة أمام الأهلي المصري كان مخيبا للأمال ولا يرتقي لفريق في مستوى النجم الساحلي. لم نشرف جمهور الفريق ولا جميع التونسيين".

وأضاف أن إدارة النادي ستجري ، في هدوء ، عملية تقييم شاملة للفريق لفهم أسباب الهزيمة المدوية.

وكتبت صحيفة "الصباح" :"الأحد الأسود" ، منتقدة الخروج المزدوج والمهين لممثلي الكرة التونسية في المسابقتين الأفريقيتين.

كما وصفت صحيفة "الصريح" سقوط الفريقين بـ"الفاجعة" وكتبت تعليقا على خروج النجم ذكرت فيه "هزيمة كارثية وسقوط بسداسية" وأضافت بشأن هزيمة الأفريقي "اكتملت الخيبة".

وعقب هزيمة الأفريقي ، هاجم المشجعون حافلة الفريق وهشموا نوافذها كما شهد محيط الملعب أعمال عنف وشغب أدت إلى إيقاف عدد من المشجعين.