قال البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد الإنجليزي اليوم عقب الإدلاء بأقواله أمام القضاء الإسباني بشأن اتهامه بالتهرب الضريبي، إنه غادر إسبانيا عام 2013 مقتنعا بان وضعه الضريبي قانوني.

وصرح مورينيو للصحفيين لدى مغادرته محكمة بوزويلو دي ألاركون الابتدائية "رحلت عن إسبانيا عام 2013 وأنا لدي معلومات بأن وضعي الضريبي كان قانونيا تماما وكنت على قناعة بهذا. وعلمت بعد عامين أنه تم فتح تحقيق وقالوا لي إنه لتسوية الوضع يجب أن أدفع مبلغا من المال".

وأضاف "أنا لم أتناقش ودفعت ووقعت مع الدولة المحاضر بهذا الشأن وكل هذا تم الانتهاء منه. لذا جئت إلى هنا لأقول لسيادة القاضي في خمس دقائق ما أقوله لكم الآن".

ووصل مورينيو منفردا إلى المحكمة محاطا بعدد كبير من وسائل الإعلام، ولكنه لم يدل بأي تصريحات قبل دخوله، وبدا هادئا استعدادا لحضور الجلسة.

ولدى مغادرة المحكمة أدلى مورينيو بتصريحات للصحفيين ثم ركب سيارة أجرة منفردا.

وقرر قاضي التحقيقات استدعاء المدرب البرتغالي بعد تجهيز دعوى ضده من قبل قسم الجرائم الاقتصادية بنيابة مدريد لتهربه من دفع 3.3 ملايين يورو تخص حقوق الملكية الخاصة بصورته.