لم يجب البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لمانشستر يونايتد الإنجليزي، إلا على أسئلة محاميه خلال إدلائه بأقواله اليوم أمام القضاء الإسباني بمدريد بشأن اتهامه بالتهرب الضريبي، حسبما ذكرت مصادر قضائية لـ(إفي).

وقالت المصادر إن مورينيو وصل اليوم إلى محكمة بوزويلو دي ألاركون الابتدائية للإدلاء بأقواله أمام القاضي إنريكي بريسا بخصوص الدعوى المرفوعة ضده من قبل قسم الجرائم الاقتصادية بنيابة مدريد، حيث توجه له تهمة التهرب من دفع ضرائب بقيمة 3.3 ملايين يورو تتعلق بالحقوق الدعائية له خلال فترة توليه تدريب ريال مدريد.

وسيستمر التحقيق مع المدرب البرتغالي، وخلال الجلسات المقبلة سيقرر القاضي إذا ما كان الأمر سيتطور إلى محاكمة أو سيجري حفظ القضية.

وكان مورينيو قد صرح للصحفيين لدى مغادرته المحكمة قائلا: "لقد رحلت عن إسبانيا عام 2013 وأنا لدي معلومات بأن وضعي الضريبي كان قانونيا تماما وكنت على قناعة بهذا. وعلمت بعد عامين أنه تم فتح تحقيق وقالوا لي إنه لتسوية الوضع يجب أن أدفع مبلغا من المال".

وأضاف: "لم أتناقش ودفعت ووقعت مع الدولة المحاضر بهذا الشأن وكل هذا تم الانتهاء منه. لذا جئت إلى هنا لأقول لسيادة القاضي في خمس دقائق ما أقوله لكم الآن".