ضرب المهاجم الإنجليزي المخضرم واين روني كل التوقعات التي انتظرت أن يكون ظهوره بقميص إيفرتون شرفيًا لختام مسيرته، وأصبح أحد أبرز نجوم الدوري الإنجليزي الممتاز مؤخرًا، بعدما رفع عدد أهدافه في بريميرليج إلى 10 أهداف، لينافس على صدارة ترتيب هدافي المسابقة.

ونجح روني بعد تألقه الملفت في مواجهة إيفرتون أمام سوانزي سيتي مساء أمس في التقدم إلى المركز الثالث بين أفضل صناع الأهداف في تاريخ بريميرليج برصيد 103 "أسيست"، بعدما سجل هدفًا وصنع اثنين، ليفوز فريقه بنتيجة 3-1.

كما يحتل روني المركز الثاني في قائمة هدافي الدوري الإنجليزي الممتاز عبر تاريخه برصيد 208 أهداف، خلف الهداف التاريخي آلان شيرار صاحب الصدارة برصيد 260 هدفًا.

لكن رغم الأرقام القياسية المميزة التي مازال يحطمها روني البالغ من العمر 32 عامًا، إلا أن الإنجليزي المخضرم أصبح على بعد خطوة من رقم قياسي سلبي لا يتمنى أن يُسجل باسمه خلال مشواره الكروي.

وتبعًا لصحيفة ميرور البريطانية، فإن الرقم الذي لا يتمناه روني يتمثل في اقترابه من امتلاك الرقم القياسي لعدد ركلات الجزاء المهدرة في تاريخ بريميرليج، حيث أطاح مهاجم إيفرتون بركلة جزاء خلال مواجهة فريقه أما سوانزي سيتي، ليرتفع عدد ركلات الجزاء التي أهدرها طوال مشواره في بريميرليج إلى 10 ركلات.

ويبتعد روني الذي أطاح بـ 10 ركلات من أصل 32 نفذها بفارق ركلة وحيدة فقط عن صاحب الرقم القياسي لعدد ركلات الجزاء المهدرة في بريميرليج، وهو آلان شيرار الذي أهدر 11 ركلة من أصل 67 تصدى لها.