أصدر مجلس إدارة النادي المصري البورسعيدي بيانا رسميا أعلن فيه رفضه العقوبة التي اصدرتها لجنة المسابقات بالاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة عامر حسين ضد حسام حسن المدير الفني للفريق.

وكانت لجنة المسابقات قد اصدرت قرارا بإيقاف حسام حسن 4 مباريات وتغريمه 20 الف جنيه بسبب سلوكه غير الرياضي في مباراة بتروجيت الأخيرة.

وكان حسام حسن قد اثار جدلا واسعا بعد احتفاله بالهدف القاتل للمصري في شباك بتروجيت في لقاء انتهي لصالح فريقه بنتيجة 2-1 في الدوري.

وجاء نص البيان على النحو التالي:

يعرب مجلس إدارة النادي المصري عن احتجاجه الشديد على قرار لجنة مسابقات القسم الأول بالاتحاد المصري لكرة القدم بإيقاف الكابتن حسام حسن المدير الفني للفريق الأول للكرة بالنادي لأربع مباريات مع تغريمه 20 ألف جنيه بداعي ارتكابه لسلوك غير رياضي عقب نهاية مباراة بتروجيت.

ويبدي المجلس دهشته الشديدة من سرعة اصدار هذا القرار بواسطة لجنة المسابقات رغم أنه من المفترض أن تنعقد اجتماعات اللجنة بعد نهاية مباريات الجولة بأكملها وليس عقب نهاية مباراة بعينها.

كما يعترض مجلس الإدارة أيضا على قيام لجنة المسابقات باصدار العقوبة دون التحقيق مع الكابتن حسام حسن لاستيضاح وجهة نظره في اشارته والتي بناء عليها تم توقيع العقوبة عليه خاصة وأن هناك تفسيرات عديدة لتلك الإشارة التي ظهرت من قبل في الملاعب المصرية والعالمية دون توقيع عقوبات على أصحابها ، الأمر الذي قد يلقي بظلالٍ حول المداخلات التليفزيونية العديدة لأحد رؤساء الأندية والتي أكد خلال احداها أنه أجرى اتصالا هاتفيا برئيس الاتحاد المصري لكرة القدم طالبه من خلاله بتوقيع أقصى العقوبة على التوأم حسن.

ويؤكد مجلس ادارة النادي المصري أن هناك شبهة تربص بالمدير الفني للفريق الكابتن حسام حسن خاصة مع الاعتماد على الفيديو كأساس لتوقيع العقوبة في الوقت الذي لم تشر فيه تقارير حكم المباراة أو مراقب لجنة المسابقات أو مراقب لجنة الحكام لتلك الواقعة، كما أن لجنة المسابقات ذاتها رفضت الاعتماد على الفيديو من قبل في وقائع مشابهة حدثت لعدد من اللاعبين والأجهزة الفنية لعدد من الأندية الأخرى.