دخل المحترف المصري ونجم ليفربول محمد صلاح، ضمن الأسماء المرشحة للحصول على جائزة أفضل لاعب في بريميرليج بعدما قدم موسمًا رائعًا سواء على المستوى المحلي أو القاري.

ويدخل صلاح في منافسة شرسة أمام كلاً من كيفين دي بروين وديفيد سيلفا وليوري ساني ثلاثي مانشستر سيتي، بجانب ديفيد دي خيا حارس مانشستر يويناتد بالإضافة إلى هاري كين مهاجم توتنهام.

وإذا توج صلاح بالجائزة سيكون اللاعب رقم 45 الذي يحصل عليها إلا أنه لن يكون اللاعب الوحيد من ليفربول الذي يحرزها بل سبقه ستة لاعبين من الريدز.

ويرصد يلا كورة في تقريره التالي ماقدمه لاعبي ليفربول المتوجون بالجائزة قبل محمد صلاح:

تيري ماك ديرموت

انضم اللاعب الإنجليزي الأصل إلى صفوف ليفربول في نوفمبر 1974، قادمًا من نيو كاسل يونايتد، وشارك في 56 مباراة، وخسر نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي بثلاثية نظيفة في أول مواسمه مع الريدز.

استمر ديرموت في صفوف الريدز لمدة ستة مواسم، بدأ مشوراه خطوة تلو الأخرى، شارك مع فريقه في استعادة لقب الدوري موسم 1978-79 

سجل تيري هدفًا رائعًا في سباعية الريدز بمرمى توتنهام في المباراة التي انتهت بنتيحة 7-1، وكانت أبرز بداية رائعة للموسم الذي شهد خسارة الريدز نقطة واحدة فقط في مبارياته الإحدى عشر الأولى في الدوري.

تيري خاض 53 مباراة في كل البطولات موسم 79/80، سجل خلالها 16 هدفًا.

حصل على لقب أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي موسم 79/80 مرتين وفقًا لاستفتاء رابطة المحترفين والبرميرليج.

كيني دالجليش

"الملك كيني"، اختاره الأسطورة البرازيلية بيليه ضمن قائمة أفضل 125 لاعب حي في مارس 2004، بدأ الاسكتلندي، مسيرته الكروية، في صفوف نادي سيلتك، قبل أن ينتقل إلى ليفربول عام 1977، استمر حتى 1990.

شارك كيني مع ليفربول طوال مسيرته في 355 مباراة، سجل خلالها 118 هدفًا، كما يُعد "الملك" أول لاعبًا يسجل 100 هدفًا في إنجلترا وأسكتلندا.

ساعد ليفربول في الفوز على إيفرتون في نهائي كأس الرابطة، ورغم أن كيني لم يسجل سوى أربعة أهداف فقط في الدوري هذا الموسم، إلا أنه صنع الكثير من الأهداف لزميله أيان راش هداف البطولة برصيد 32 هدفًا

فاز مع فريقه ببطولة كأس الاتحاد الأوروبي، 1981 أمام روما الإيطالي، وتُوج ببطولة الدوري الأوروبي للمرة الرابعة خلال 7 مواسم، ليكمل الثلاثية.

"ملك ليفربول"، كان شاهدًا على حادث وفاة 39 مشجعًا من جماهير يوفينتوس في كارثة ستاد هيسيل، عندما إنهار جدار تحت ضغط الجمهور في ملعب هيسل في بروكسل، كنتيجة لأعمال شغب قبل بداية مباراة نهائي كأس الأندية الأوروبية البطلة 1985 بين نادي ليفربول الإنجليزي ونادي يوفنتوس الإيطالي.

في الثلاثين من مايو 1985، اُختير داجليش، لتولى منصب المدير الفني لليفربول، بعد استقالة جو فاجان، ليكمل مسيرة مدربه الفنية ويبدأ مشوار آخر مع ليفربول في التدريب.

أيان راش

أيان راش، لاعب كرة قدم ويلزي، انضم إلى صفوف ليفربول موسم 1980، قادمًا من شستر سيتي، واستمر بقميص الريدز حتى موسم 1996، تخللها إعارة إلى يوفينتوس الإيطالي.

خاض راش مع ليفربول في موسمه الأول 182 مباراة، سجل خلالها ما يقرب من 109 هدف، وفي الموسم الثاني خاض 42 مباراة سجل 30 هدف، قبل أن يخرج إلى يوفينتوس على سبيل الإعارة خاض معه 29 مباراة وسجل 29 هدفًا.

ثم عاد إلى ليفربول موسم 88 استمر في صفوفه حتى 96، بإجمالي عدد مشاركات 245 مباراة، سجل 90 هدفًا.

راش، أشاد بإمكانيات صلاح في أكثر من مناسبة، بعدما تخطى رقمه التاريخي بتسجيله 40 هدفًا في موسم واحد موسم (87 - 88).

وحصد راش على جائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي موسم (83 -84).

جون بارنس

انضم بارنس إلى صفوف ليفربول مطلع موسم 1987 قادمًا من واتفورد، ليقضي 10 أعوام داخل مدينة الميرسيساد، خاض خلالها 314 مباراة بقميص الريدز سجل خلالها 84 هدفًا.

وحصد بارنس على جائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي موسم (87 - 88).

ستيفين جيرارد

أسطورة ليفربول ستيفن جيرارد، بدأ مسيرته داخل النادي حيث كانت أولى مشاركاته أساسيًا عام 1998، وبعد خمسة أعوام حصل على شارة القيادة.

جيرارد حقق العديد من الألقاب مع ليفربول حيث توج بجائزة كأس الاتحاد الإنجليزي مرتين، كما حصل على بطولة الدرع الخيرية وكأس الاتحاد الأوروبي ودوري أبطال أوروبا عام 2005 على حساب ميلان الإيطالي.

جيرارد شارك مع ليفربول في 710 مباراة، سجل خلالها 186 هدفًا في جميع المسابقات، وعلى صعيد الألقاب الفردية حقق جائزة أفضل لاعب شاب في العام 2001 في إنجلترا.

وحصد جيرارد على جائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي موسم (2005 -2006).

لويس سواريز

انتقل النجم الأروجوياني لويس سواريز في سوق الانتقالات الشتوية عام 2011 قادمًا من أياكس أمستردام الهولندي.

سواريز لعب في صفوف ليفربول ثلاثة أعوام، خاض خلالها 110 مباراة، نجح في تسجيل 58 هدفًا.

ويُعد موسم 2013 -14، أفضل مواسم سواريز عندما حصل على جائزة أفضل لاعب في بريميرليج بعدما تصدر قائمة هدافي الدوري برصيد 31 هدفًا.

سواريز حصل على جائزة الحذاء الذهبي عام 2014 مناصفة مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد الإسباني.

وتوج سواريز مع ليفربول ببطولة وحيدة وهيّ كأس الرابطة الإنجليزية موسم (2011 -12) بعد الفوز على كارديف سيتي بركلات الجزاء الترجيحية بعد انتهاء المباراة في وقتها الأصلي والإضافي بنتيجة (2-2).