شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. مانشستر يونايتد.. هل الأمور حقا بهذا السوء؟

مانشستر يونايتد

مانشستر يونايتد

ليلة محبطة عاشها عشاق فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، بعدما فشلت إدارة النادي في حسم أي صفقة جديدة خلال اليوم الأخير من فترة الانتقالات الصيفية الإنجليزية، رغم حاجة الفريق الشديدة للدعم في بعض المراكز، وأبرزها خط الدفاع والجناح الأيمن.

أسماء عديدة شعر محبو النادي الإنجليزي العملاق أنها قريبة للغاية من صفوف الفريق، أبرزها البلجيكي توبي ألدرفايريلد مدافع توتنهام هوتسبر والبرازيلي ويليان جناح تشيلسي، إلا أن الإعلان الرسمي عن نهاية فترة الانتقالات جعل الجميع يرضخ للأمر الواقع، الذي تمثل في الاستعداد لانطلاق الموسم الجديد بالقائمة الحالية التي شهدت دعمًا محدودًا بالبرازيلي فريد في خط الوسط والظهير البرتغالي الشاب ديوجو دالوت.

لكن هل حقًا تعد الأمور بهذا السوء في مانشستر يونايتد؟ وهل كان إغلاق سوق الانتقالات دون إبرام تعاقدات جديدة شيئًا "كارثيًا" يهدد طموحات الفريق الإنجليزي في المنافسة على البطولات الكبرى في 2018/2019؟ الواقع يقول أن الأمور ليست أبدًا بهذا السوء، حيث يمتلك مانشستر يونايتد واحدة من أكثر القوائم تميزًا بين الفرق الإنجليزية.

في حراسة المرمى يبدو مانشستر يونايتد أكثر الفرق الإنجليزية تميزًا، حيث يطمئن البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد إلى وجود الإسباني ديفيد دي خيا الذي فرض نفسه كأفضل حراس بريميرليج دون منافس في المواسم الأخيرة، كما يتواجد البديل الأرجنتيني سيرخيو روميرو، والذي يعد الإسم الأبرز بين الحراس البدلاء في الدوري الإنجليزي الممتاز.

ربما يعد خط الدفاع هو الأضعف في قائمة مانشستر يونايتد، إلا أنه لا يبدو منهارًا للحد الذي يقضي على آمال محبي مانشستر يونايتد في الموسم الجديد، فتأقلم لاعبي خط الوسط السابقين الإكوادوري أنتونيو فالنسيا والإنجليزي أشلي يانج في مركزي الظهير الأيمن والأيسر على الترتيب منح بعض الأريحية لمورينيو، بينما يبدو الإيفواري إيريك باييه إسمًا جديرًا بالثقة في القلب الدفاع، بينما تتمثل المشكلة الأبرز في العنصر الثاني بجواره، وهو المركز الذي سيتنافس عليه أكثر من لاعب أبرزهم كريس سمولينج، فيل جونز وفيكتور لينديلوف.

يبقى الأرجنتيني ماركوس روخو خيارًا مميزًا أيضًا في خط الدفاع، خاصة مع تميزه في اللعب بمركزي قلب الدفاع والظهير الأيسر، وهو ما يضيف عمقًا لقائمة المدير الفني البرتغالي، كما يتواجد الظهير الأيسر الإنجليزي لوك شو والذي أظهر جدية كبيرة في الفترة التحضيرية أملًا في اقتناص مركز أساسي، بينما يتمثل الرهان الأبرز في قدرة البرتغالي ديوجو دالوت القادم من بورتو على التأقلم سريعًا مع الأجواء الإنجليزية، حيث يلعب في مركز الظهير الأيمن، كما يجيد اللعب في مركز الظهير الأيسر، وهو ما سيضيف كثيرًا لتشكيل مانشستر يونايتد، بينما لم يتحدد موقف الظهير الإيطالي ماتيو دارميان، حيث تبدو احتمالات رحيله قائمة حتى نهاية الشهر الجاري.

يمتلك مانشستر يونايتد واحدًا من أفضل خطوط الوسط في الأراضي الإنجليزية، وهو ما قد يساهم في تحويل خطة اللعب من 4-2-3-1 التي استخدمها المدرب البرتغالي في الموسم الماضي إلى 4-3-3 التي ستمنح الفريق سيطرة أكبر على خط الوسط خاصة مع امتلاك عناصر مثالية لتلك الخطة.

في مركز خط الوسط الدفاعي يتواجد الصربي نيمانيا ماتيتش، والذي سيغيب عن انطلاقة الموسم بسبب الإصابة، إلا أن المؤشرات تؤكد أن غيابه لن يطول، وأمام يتواجد ثنائي مثالي يتمثل في الفرنسي بول بوجبا والبرازيلي فريد، كما تتعدد الخيارات في مراكز خط الوسط، والتي تتيح لمورينيو تنوعًا كبيرًا تبعًا لمستويات منافسيه، وأبرز تلك الخيارات تتمثل في الإسباني أندير هيريرا، الإنجليزي جيسي لينجارد، البلجيكي مروان فيلايني والصاعدين الاسكتلندي ماك توميني والبرازيلي آندرياس بيريرا.

لا يوجد داعي للقلق على الخط الهجومي في وجود البلجيكي العملاق روميلو لوكاكو، كما يتواجد ماركوس راشفورد كبديل مثالي، وعنصر أساسي إلى جانب لوكاكو في بعض الأحيان، وفي الجبهة اليسرى يتواجد التشيلي أليكسيز سانشيز أحد أفضل الأجنحة بالملاعب الإنجليزية في المواسم الأخيرة، ويتنافس معه الفرنسي الموهوب أنتوني مارسيال، فيما يعد الإسباني خوان ماتا الإسم الوحيد في مركز الجناح الأيمن، وهو المركز الذي قد يشهد إشراك بعض الأسماء التي لم تعتد على المشاركة به وأبرزهم مارسيال.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات