شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. أين كان محمد صلاح عندما تُوج "الدون" بالأفضل في أوروبا لـ4 مواسم؟

صلاح

صورة أرشيفية

ستة مواسم في أوروبا كانت كفيلة ليصعد محمد صلاح ابن قرية نجريج للوقوف بجوار البرتغالي كريستيانو ورونالدو، لاعب فريق يوفينتوس الإيطالي والكرواتي لوكا مودريتش، لاعب فريق ريال مدريد في القائمة الأخيرة للمرشحين لجائزة أفضل لاعب في أوروبا عن موسم 2017 / 2018 التي يقدمها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا".

صلاح البالغ من العمر 26 عامًا لم يتوّهج نجمه في أوروبا بقدر ماحدث معه في الموسم الماضي 2017 / 2018 رفقة ليفربول؛ حيث توّج معه بجائزة أفضل لاعب بالفريق وهدافه وهداف الدوري الإنجليزي وأفضل لاعب بالبطولة، علاوة على حصده لجائزة رابطة النقاد الرياضيين بإنجلترا، إضافة إلى أفضل لاعب في أفريقيا عام 2017.

كل هذا يؤهله هذه المرة للترشح للفوز بالجائزة، عكس كريستيانو رونالدو، البالغ من العمر 33 عامًا الذي توّج بالجائزة في 4 مناسبات بقميص ناديي مانشستر يونايتد وريال مدريد.

قصة تتويج رونالد بالجائزة بدأت وهو في إنجلترا، وتحديدًا موسم 2007 / 2008 وهو مرتدي قميص مانشستر يونايتد الذي انتقل له من صفوف سبورتينج لشبونة البرتغالي موسم 2003، وحينها كانت الجائزة بمسماها القديم "رجل أوروبا"، ولم يكن حصد رونالدو للجائزة من فراغ، حيث سجل مع ناديه مانشستر يونايتد 42 هدفًا في 49 مباراة، كما صنع 8 لزملائه بالفريق خلال 4154 دقيقة لعب ليتوّج هدافاً للدوري.

وقت استلام رونالدو للجائزة، كان "صلاح" وقتها لاعب ناشئ بفريق المقاولون العرب، وفي موسم 2009 / 2010، تم تصعيده إلى الفريق الأول ليتألق بصفوفه ويصبح قريبًا من الانتقال إلى صفوف الزمالك ثم يُعرض على مسؤولي الأهلي، لكن انتهى به الأمر لاعبًا في بازل السويسري 2012 / 2013 ليبدأ مسيرته الاحترافية.

غاب رونالدو عن الجائزة لمدة 6 مواسم، حتى أن اسم الجائزة تغير، وأصبحت أفضل لاعب في أوروبا، ليعود "الدون" للتتويج بها من جديد في موسم 2013 / 2014، لكن بقميص ريال مدريد الذي انتقل له قادمًا من مانشستر يونايتد موسم 2009 / 2010؛ حيث سجل معه 51 هدفًا خلال 47 مباراة خاضها بجميع البطولات كما صنع 17 هدفًا لزملائه، وحصد لقب هداف الفريق والدوري الإسباني، وقاد فريقه للتتويج ببطولة السوبر الإسباني. وقتها كان صلاح -البالغ من العمر 22 سنة- ينتقل من صفوف نادي بازل السويسري إلى تشيلسي الإنجليزي، بعدما سجل 12 هدفًا مع فريقه خلال 40 مباراة وصنع لزملائه 8 أهداف خلال 2621 دقيقة لعب.



ثم غاب رونالدو عن الجائزة لمدة موسم لصالح الأرجنيتي ليونيل ميسي لاعب برشلونة، قبل أن يعود "الدون" مرة أخرى للتتويج بها موسم 2015 / 2016؛ حيث سجل مع الملكي حينها 51 هدفًا في 48 مباراة كما صنع لزملائه 15 هدفًا خلال 4293 دقيقة لعب وهو الموسم الذي كان يتم صلاح انتقاله بصورة نهائية من تشيلسي إلى صفوف روما الإيطالي؛ حيث سجل معه 15 هدفًا خلال 42 مباراة وصنع لزملائه 9 أهداف خلال 3402 دقيقة لعب.

العام الذي يليه، حصد "الدون" أيضًا الجائزة، عن موسم 2016 / 2017، بعدما سجل مع ريال مدريد حينها 42 هدفاً خلال 46 مباراة وصنع 11 لزملائه خلال 4126 دقيقة لعب. وقتها كان "صلاح" يتوهج مع روما الإيطالي؛ حيث رفع سجله التهديفي مع الذئاب لـ 19 هدفًا خلال 41 مباراة وصنع 15 لزملائه خلال 3185 دقيقة لعب كما قاده للحصول على المركز الثاني بالدوري الإيطالي.



وفي هذه المرة 2017/2018 يقف رونالدو ـ الذي رحل إلى يوفينتوس الإيطالي في الانتقالات الشتوية الماضية ـ وهو مسجلاً 44 هدفاً وصانعاً 8 أهداف لزملائه خلال 44 مباراة؛ حيث قاد فريقه للتتويج بالسوبر الاسباني ودوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية والسوبر الأوروبي ليجاور صلاح الذي سجل 44 هدفاً خلال 52 مباراة وصنع 16 لزملائه خلال 4119 دقيقة لعب ليقوده إلى نهائي دوري أبطال أوروبا والمركز الرابع بجدول ترتيب الدوري الإنجليزي.



يُذكر أن محمد صلاح انتقل إلى صفوف نادي ليفربول الإنجليزي موسم 2017 / 2018 قادماً من روما الإيطالي.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات