شاهد كل المباريات

إعلان

يلا كورة يحاور أحمد أحمد عن.. أزمة عمرو فهمي.. ونقل مقر الكاف من مصر

أحمد أحمد

أحمد أحمد

رد أحمد أحمد رئيس الاتحاد الإفريقي على أزمته مع عمرو فهمي السكرتير العام السابق للكاف، واستضافة مصر لكأس الأمم الإفريقية، ونقل مقر الكاف من مصر.

وقال أحمد أحمد، في حواره مع يلا كورة: "تحدثت كثيرًا مع عمرو فهمي، وهددته بالرحيل وطالبته بتعلم فن الحوار"، مشيرًا إلى أنه كان ينوي أن يطيح به في كونجرس الكاف بشرم الشيخ، ولكن مرضه أجل تلك الخطوة.

وأكمل: "كنت أعلم عمرو جيدًا، وأدرك أن اختياره سيجلب المشاكل لي لأنه نجل مصطفى فهمي وهو الذراع الأيمن لعيسى حياتو".

وأتم حديثه حول عمرو فهمي: "كنت أتمنى استمراره، لكن وصلنا لطريق مسدود، بعدما قام بتسريب بعض الأوراق للصحافة عن طريق شخص يُدعى جونيور".

وعن بديل عمرو، قال: "فكرت في البديل، كان المغربي معاذ حجي يعمل معي من قبل وأعرف كفاءته، حيث كان مساعدًا لوزير الشباب والرياضة في بلده وعمل مع اتحاد ومنتخب بلده كثيرًا، لذلك اخترته". 

وعن النواحي المالية في الكاف، أكد أنها مسؤولية الأمين العام للكاف، وليست من اختصاصه، مشيرًا إلى أن كافة الاتحادات المحلية الإفريقية تحصل على 100 ألف دولار، فيما يتم التحقيق حاليا في تحويل مبلغ 200 ألف دولار لاتحاد ليبيريا على أحد البنوك في بولندا.

وأكد: "عندما جئت رئيسا للاتحاد الإفريقي لم يكن هناك شيئا منظما".

واتهم عمرو شاهين مدير التسويق بالكاف: "يحصل على عمولات، وباع سيارة الاتحاد الإفريقي لنفسه، ونحن في نزاع معه حتى الآن". 

وعن نقل مقر الكاف، قال أحمد أحمد: "لا مساس بمقر الكاف إطلاقا، المقر مستمر في القاهرة".

وأكمل: "طلبت من الحكومة المصرية منح الكاف قطعة أرض لبناء مقر جديد حتى لا يتحدث أحدًا عن نقل المقر مرة أخرى، والرئيس السيسي وعدني بذلك".

وتحدث أحمد أحمد عن اختيار مصر لتنظيم بطولة الأمم الإفريقية: "من أول لحظة طالبت هاني أبو ريدة بإرسال الخطاب من أجل تنظيم مصر لكأس الأمم الإفريقية حال سحبها من الكاميرون".

وأضاف: "اخترنا مصر لتنظيم كأس الأمم، نثق في مصر، وطالما السيسي قال هنعمل يبقى مصر هتعمل".

واختتم: "بعد القرعة لدي ثقة رهيبة في مصر تلقيت تهاني من العالم كله بالقرعة".

وعن الأزمة الخاصة بملابس اللجان المنظمة والإعلامية والمتطوعين بكأس الأمم، قال رئيس كاف إن هناك أزمة حاليا، وسيتم عمل مزايدة علنية لتوفير أطقم الملابس.

وعن دخول الكاف، قال أحمد أحمد إن 18 من رؤساء الاتحادات المحلية الإفريقية، طلبوا منه الترشح عام 2016 بالمكتب التنفيذي لكاف، واستطاع الفوز أمام 4 مرشحين بينهم 2 من أنصار عيسى حياتو.

وأوضح: "تساءلت وقتها: لما لا أترشح لرئاسة الكاف؟.. كنت نائبًا لرئيس مجلس الشورى في بلدي، ولو فشلت كنت سأعود مرة أخرى".

ولم يتسن لنا الحصول على رد من عمرو فهمي السكرتير العام السابق للكاف، حتى الآن، أو عمرو شاهين مدير تسويق الكاف.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات