شاهد كل المباريات

إعلان

اتحاد اليد يرد على ادعاء التسمم: سلوفينيا رفضت فحص اللاعبين.. وبيلا روسيا قاسمتهم "البوفيه"

سلوفينيا

منتخب سلوفينيا

أصدر الاتحاد الدولي لكرة اليد بيانا، بشأن ما تردد عن تعرض لاعبي منتخب سلوفينيا للتسمم ليلة مباراته أمام المنتخب المصري في ختام الدوري الرئيسي ببطولة العالم لليد المقامة حاليا في مصر.

وانتهت المباراة بين مصر وسلوفينيا بالتعادل، ليتأهل الفراعنة صحبة المنتخب السويدي إلى دور الثمانية للبطولة.

وذكر الاتحاد الدولي في بيانه، أنه رغم عد طلب الوفد السلوفيني سواء في يوم المباراة أو اليوم السابق بفتح تحقيق، إلا أن الاتحاد الدولي فتح بيانا وطلب من الجهات الحكومية المعنية بمراقبة جودة الأغذية بيانا للتحقيق لمعرفة ما إذا حدث تسمما غذائيا، وجاءت نتيجة تحقيقه كالتالي:

عقب مباراة مصر التي أقيمت في تمام الساعة التاسعة مساءً، تم نقل أحد لاعبي الفريق السلوفيني إلى عيادة الفندق بدعوى إصابته بمشاكل في المعدة وإسهال، وكانت هذه هي أول حالة تتعرض لتلك الإصابة، وتم تزويده بالعلاج اللازم.

عقب ذلك الحدث، استقبل طبيب عيادة الفندق رئيس الوفد السلوفيني والذي ادعى إصابة 14 لاعبا بنفس المشاكل في المعدة، قائلاً إن ذلك نوع من التسمم، ليطلب طبيب الفندق ورئيس اللجنة الطبية بوزارة الصحة فحص اللاعبين طبيا، ولكن طبيب الفريق السلوفيني رفض ذلك، كما رفض عرض طبيبي الفندق ووزارة الصحة بالحصول على الدواء اللازم.

وجاء في التحقيق، أن وزارة الصحة المصرية عقدت اجتماعا مع الفرق للتحقق ما إذا كان هناك حالات مماثلة، ولكن لم يتم الإبلاغ عن أي حالات من ذلك النوع، بل وفريق بيلا روسيا الذي تقاسم مع الفريق السلوفيني نفس "البوفيه" في اليوم ذاته الذي ادعى فيه الجانب السلوفيني إصابة لاعبيه بالتسمم، لم يشتك من أي حالة إصابة مماثلة كما ادعى الجانب السلوفيني.

ونفى أوليج ليبيديف قائد فريق بيلا روسيا وجود أي مشاكل بالطعام: "لم تكن لدينا مشاكل أو شكاوى حول جودة الإقامة في الفنادق، ونوعية الطعام والتدابير اللازمة لمنع الإصابة بفيروس كورونا".

وجاء في البيان أن المنتخب السلوفيني خاض مباراة جيدة وكان متقدما بفارق 5 أهداف حتى بداية الشوط الثاني، مما يشير إلى أن أداء اللاعبين لم يكن ضعيفا بسبب التسمم المزعوم.

واختتم بيان الاتحاد الدولي: "اللجنة المنظمة لبطولة العالم وإدارة فندق ماريوت القاهرة، أبلغا الاتحاد الدولي لكرة اليد بحقهم في مقاضاة الجانب السلوفيني أمام الهيئات القانونية للاتحاد الدولي لكرة اليد".

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات