شاهد كل المباريات

إعلان

القائمة

عيون إفريقية.. زيمبابوي التي كتبت التاريخ بـ"طوبة".. لا تنسى ما فعله صلاح

عيون إفريقية

عيون إفريقية

عيون إفريقية تسعى لإلقاء نظرة على المنتخبات المنافسة لمصر في نهائيات أمم إفريقيا، وأكبر المنافسين على اللقب في البطولة التي تقام بين 21 يونيو و19 يوليو.

باسمها الذي كتبته في التاريخ أمام مصر بـ"طوبة" في تصفيات كأس العالم 1994، تعود زيمبابوي من جديد إلى القاهرة من أجل مواجهة الفراعنة ولديها أمل هذه المرة أن تتأهل للدور الثاني من خلال المجموعة الأولى التي تضم مصر، الكونغو الديقراطية وأوغندا.

قبل انطلاق البطولة نلتقي بالصحفي "دانيل نهاكانيسو" من زيمبابوي من أجل الحديث عن منتخب بلاده، الذي يواجه مصر في مباراة الافتتاح.

وقال دانيل: "أعتقد أن زيمبابوي تمتلك فرصة جيدة لتجاوز دور المجموعات للمرة الأولى في تاريخ البلاد، وهذا هو الهدف الذي وضعه اللاعبون والمدير الفني لأنفسهم قبل المشاركة في البطولة."

وتابع: "من خلال مرحلة الإعداد والمتابعة التي قمنا بها أعتقد أنها جيدة مقارنة بالماضي، فقد حصل اللاعبون على فرصة للمشاركة في المباريات بكأس كوسافا قبل البطولة ثم بعد ذلك مواجهة نيجيريا وديًا والتي انتهت بدون أهداف."

وانتقل للحديث عن المدير الفني للفريق: "صنداي شيدزامبجا مدرب خبير وينال احترام كبير بعدما قاد الفريق إلى أول تأهل في تاريخ أمم إفريقيا عام 2004، ولعبت زيمبابوي وقتها أمام مصر في أول مباراة لها بالبطولة منذ 15 عامًا وخسرنا 2-1، لذا الكثير يعتقد بأن خبرته على المستوى الدولي ستكون مفتاح هام بالنسبة للمنتخب."

وأبدى رأيه في مسألة اللاعب أمام مصر في مباراة الافتتاح: "اعتقد أن الأمر يمكن أن يكون جيدًا خاصة إذا تمكنا من الظهور بشكل جيد ليمثل دعم نفسي كبيرًا للفريق يستغله فيما تبقى من مباريات بالبطولة."

وأضاف: إذا تمكنا من التعادل (وهو أمر صعب للغاية مع الوضع في الاعتبار قوة مصر ولعبها على أرضها)، سيكون الأمر كالفوز وسيقاتل اللاعبون أمام أوغندا والكونغو الديمقراطية التي فزنا عليها في التصفيات."

وضحك دانيل من إمكانية وجود لاعب في الفريق قادر على إيقاف محمد صلاح: "هذا السؤال يبدو مضحكًا، في الحقيقة صلاح لاعب مشهور للغاية ليس فقط لأن جمهور زيمبابوي يشجع ليفربول، لكن أيضًا بسبب الهاتريك المحزن الذي أحرزه ضدنا في 2013، سيكون من الصعب حقًا أن نتمكن من ايقافه."

وواصل: "صلاح في حالة مثالية للغاية، وفي قمة مسيرته المهنية، وبالرغم من ذلك في كرة القدم لا تضمن شيء، وكوني مواطن من زيمبابوي أتمنى أن يتعامل الدفاع مع هذا الموقف وسيلة لصناعة اسم لهم، من خلال ابعاده عن مستواه خلال المباراة."

واختتم بالحديث عن أبرز لاعبي زيمبابوي: "في مقدمة قائمتي بالطبع سوف اختار قائد الفريق ناوليدج موسونا (جناح أيسر لوكرين البلجيكي)، فهو حلّال العقد لزيمبابوي، حتى عندما كان يعاني مع ناديه في الماضي، فقد ظهر دائما بأفضل مستوى ممكن أثناء اللعب لزيمبابوي."

واستطرد: "خاما بيليات (لاعب كايزر تشيفز) سيكون له أهمية كبيرة في زيمبابوي أيضًا بسبب مهارته وقدرته على الابتكار، وهناك مارفيلس ناكامبا (لاعب وسط كلوب بروج)، الذي سيمثل قوة التوازن في وسط الملعب، وسيستفيد الفريق من مارشال مونيتسي (لاعب أورلاندو بايرتس)، بسبب تنوع المراكز التي يجيد بها، وستمثل قدرات تيندايي داريكوا (نوتنجهام فورست) الدفاعية قدرته على القيادة عامل هام للغاية."

اقرأ أيضًا

عيون إفريقية.. الكونغو التي لا تخشى صلاح.. تطلب التتويج.. وماربيا حرمتها من كاسونجو

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات