شاهد كل المباريات

إعلان

القائمة

تقرير.. هل استفاد صلاح من تتويج الجزائر بكأس الأمم الأفريقية؟

صلاح وماني

صلاح وماني

جدل كبير أثير حول مدى تأثير نتائج منافسات كأس الأمم الأفريقية 2019 على الجوائز الفردية في عالم كرة القدم، سواءً القارية في أفريقيا، أو العالمية، في ظل منافسة العديد من النجوم الأفارقة على جوائز افضل لاعبي العالم من الاتحاد الدولي لكرة القدم ومجلة فرانس فوتبول، التي تقدم الكرة الذهبية.

وتلعب الألقاب الكبرى دورًا محوريًا في تتويج اللاعبين بالجوائز الفردية، وهو عزز فرص الجزائري رياض محرز في التتويج بجائزة أفضل لاعب أفريقي في عام 2019، بعدما قاد منتخب بلاده لمعانقة كأس الأمم الأفريقية في الأراضي المصرية.

وحقق محاربو الصحراء لقب كأس الأمم الأفريقية للمرة الثانية، بعد الفوز على المنتخب السنغالي بهدف نظيف في المباراة النهائية، بعد 29 عامًا من التتويج الأول وسط جماهيرهم.

ولم يتمتع محرز بحظوظ كبيرة قبل النهائيات القارية للمنافسة على جائزة أفضل لاعب أفريقي، التي تُوج بها من قبل عام 2016، رغم الموسم المحلي التاريخي لفريق مانشستر سيتي الإنجليزي، الذي يضم النجم الجزائري.

وسيطر مانشستر سيتي بالكامل على الكرة الإنجليزية في الموسم الماضي، حيث حقق الرباعية المحلية "الدوري الإنجليزي الممتاز، كأس الاتحاد الإنجليزي، كأس رابطة المحترفين الإنجليزية والدرع الخيرية" إلا أن محرز لم يكن بين العناصر الأساسية التي لعبت دورًا كبيرًا في موسم الفريق الإنجليزي.

وعلى جانب آخر تمتع المصري محمد صلاح نجم فريق ليفربول الإنجليزي وزميله السنغالي ساديو ماني بحظوظ أوفر من قائد منتخب الجزائر، حيث ساهما في تتويج فريقهما بلقب دوري أبطال أوروبا، كما تشاركا مع الجابوني بيير إيميريك أوباميانج في الحذاء الذهبي لهداف الدوري الإنجليزي الممتاز.

وقاد ماني منتخب بلاده إلى المواجهة النهائية لكأس الأمم الأفريقية، قبل أن يخسر اللقب لمصلحة نظيره الجزائري، وهو ما حرم ماني من تعزيز فرصه بقوة كبيرة للفوز بجائزة أفضل لاعب أفريقي في عام 2019.

تتويج المنتخب السنغالي باللقب القاري للمرة الأولى في التاريخ كان سيمهد طريق ماني نحو جائزة الأفضل في أفريقيا، ورأى العديد من المتابعين أن تتويج النجم السنغالي بالجائزة للمرة الأولى في مسيرته كان سيصبح مسألة وقت لا أكثر، في حالة معانقته الكأس الذهبية.

حرمان ماني من الكأس القارية ساهم في إحياء آمال المصري محمد صلاح في التتويج بالجائزة للمرة الثالثة على التوالي، رغم خروج منتخب بلاده من دور الستة عشر لكأس الأمم الأفريقية، بعد السقوط أمام جنوب أفريقيا بهدف نظيف في دور الستة عشر.

ويتأهب صلاح بصحبة ماني لخوض منافسات هامة للغابة قبل ختام عام 2019، حيث يلعبان مواجهة نهائي كأس السوبر الأوروبي أمام تشيلسي حامل لقب الدوري الأوروبي، قبل خوض منافسات كأس العالم للأندية، التي تستضيفها الأراضي القطرية نهاية العام.

بعد تتويج محرز مع منتخب بلاده بكأس الأمم الأفريقية، أصبحت حظوظ النجوم الثلاثة متقاربة للغاية، وهو ما سيوجه الأنظار نحو الفروق الفردية بين صلاح، ماني ومحرز في الموسم الجديد، وكذلك دور النجمين المصري والسنغالي في بطولتي السوبر الأوروبي ومونديال الأندية.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات

`55

نشاط هجومي من قبل فريق غرناطه وتراجع من لاعبي ريال مدريد الى الدفاع