شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. 6 عوامل تبشر الزمالك قبل موقعة الكونفدرالية.. سلاح تهديفي وسيناريو 96

الزمالك

الزمالك

لم تنته الأمور بعد، خسر الزمالك ذهاب نهائي الكونفدرالية الإفريقية أمام مضيفه نهضة بركان في المغرب بهدف نظيف، لكن هناك مباراة عودة سيكفي الزمالك خلالها تسجيل هدف من أجل إحياء آماله في حصد اللقب.

لم يصمد الزمالك أمام نهضة بركان حتى الدقائق الأخيرة من المباراة ليعود إلى مصر بهزيمة قاتلة (1-0)، لكن الفارس الأبيض سيتسلح بجمهوره في لقاء العودة يوم الأحد المقبل من أجل قلب النتيجة والتتويج بلقب البطولة.

العودة إلى منصات التتويج الإفريقية لأول مرة منذ 16 عامًا دفعت مجلس إدارة نادي الزمالك للمطالبة بحضور 60 ألف متفرج في مدرجات برج العرب بالإسكندرية من أجل تحفيز الفريق والشد من أزر اللاعبين في النهائي.

نستعرض في التقرير التالي 6 عوامل تبشر الزمالك قبل موقعة الحسم:

- نسبة نجاح 6/5:

في خمس مرات من أصل ست مناسبات، نجح الزمالك في تحويل تأخره (0-1) في ذهاب الأدوار الإقصائية من المسابقات الإفريقية إلى فوز في لقاء العودة على ملعبه، بنسبة نجاح 83% للفريق الأبيض.

الأولى كانت عام 1985، حين خسر الزمالك (0-1) أمام مضيفه فيتالو البوروندي في ذهاب ربع نهائي كأس الأندية الإفريقية أبطال الدوري، قبل أن يفوز الأبيض في لقاء العودة بمصر بنتيجة (5-2).

وفي العام التالي، خسر الزمالك أمام مضيفه إنتر ستارز البوروندي (0-1) في ذهاب نفس الدور عام 1986، قبل أن يفوز في لقاء العودة بمصر بثلاثية نظيفة، ويُتوج في النهاية باللقب.

وفي عام 1996، خسر الزمالك أمام مضيفه الصفاقسي التونسي (0-1) في ذهاب نصف نهائي كأس الأندية الإفريقية أبطال الدوري، قبل أن يفوز في لقاء العودة بمصر بنتيجة (1-0)، ويُتوج في المباراة النهائية باللقب.

وفي كأس الاتحاد الإفريقي 1998، خسر الزمالك أمام مضيفه جورماهيا الكيني (0-1) في ذهاب الدور الأول من المسابقة، قبل أن يفوز في لقاء العودة بنتيجة (4-0).

المرة الوحيدة التي فشل خلالها الزمالك في تحويل تأخره بهدف ذهابا كانت أمام سيمبا التنزاني في الدور الثاني لدوري أبطال إفريقيا 2003، إذ ودع المسابقة رغم الفوز (1-0) إيابًا بعد الخسارة في ركلات الترجيح (2-3).

وجاءت المرة الأخيرة في الكونفدرالية 2015، خسر الزمالك أمام مضيفه سانجا بولوندي الكونجولي (0-1) في ذهاب دور الـ16 الثاني المؤهل للمجموعات، قبل أن يفوز في لقاء العودة بمصر بنتيجة (3-1).

- نهائيان مبشران:

سبق لفريقين في نهائي الكونفدرالية تحويل تأخرهم (1-0) ذهابًا خارج الديار إلى فوز في لقاء العودة والتتويج باللقب، وتحديدًا خلال نسختي 2005 و2011 من المسابقة القارية التي انطلقت أول نسخة منها عام 2004.

في نهائي 2005، خسر الجيش الملكي المغربي (1-0) خارج ملعبه ذهابا أمام دولفين النيجيري، قبل أن يفوز بثلاثية نظيفة في لقاء العودة ويحصد اللقب.

وفي نهائي 2011، عاد المغرب الفاسي المغربي من تونس بهزيمة على يد الصفاقسي بنتيجة (1-0)، قبل أن يفوز الفريق المغربي على ملعبه بنفس النتيجة إيابًا، ويحصد اللقب بعد حسم ضربات الترجيح لصالحه (6-5).

- سلاح تهديفي:

يتمتع الزمالك بسجل تهديفي جيد على ملعبه في النسخة الحالية من الكونفدرالية، إذ يعتبر دائم زيارة شباك منافسيه خلال السبع مباريات التي خاضها في مصر بالبطولة القارية، وهو ما يحتاجه الأبيض من أجل حصد اللقب.

استهل الزمالك مشواره في الكونفدرالية بمصر بالفوز على كل من القطن التشادي (7-0) واتحاد طنجة المغربي (3-1)، وتعادل مع نصر حسين داي الجزائري (1-1) ومع بترو أتلتيكو الأنجولي (1-1)، قبل الفوز على جورماهيا الكيني (4-0) وحسنية أكادير المغربي (1-0) والنجم الساحلي (1-0)، ليسجل على ملعبه 18 هدفًا في المسابقة.

- سيناريو 1996:

يسعى الزمالك إلى تكرار سيناريو 1996، حين خسر بفارق هدف في ذهاب المباراة النهائية لكأس الأندية الإفريقية أبطال الدوري بنتيجة (1-2) أمام مضيفه شوتينج ستار النيجيري.

وفاز الزمالك في لقاء العودة بمصر على شوتينج ستار بنتيجة (2-1) بهدفي مدحت عبدالهادي وأيمن منصور، قبل أن يحصد اللقب بعد الفوز في ركلات الترجيح بنتيجة (5-4).

- تفوق تاريخي:

لم يتلق الزمالك أي هزيمة على ملعبه أمام الفرق المغربية التي واجهها في المسابقات الإفريقية، محققًا 8 انتصارات وتعادل وحيد، ونجح في تسجيل 17 هدفًا خلال التسع مباريات أمام تسعة أندية مغربية مختلفة.

وكان الزمالك فاز على ملعبه أمام كل من: الجيش الملكي (1-0) عام 1985، المكناسي (2-0) 1996، الرجاء (1-0) 2002، الوداد (3-1) 2003، المغرب الفاسي (2-0) 2012، الوداد (4-0) 2016، اتحاد طنجة (3-1) 2019 وحسنية أغادير (1-0) 2019، إلا أنه تعادل مع الفتح الرباطي (0-0) 2015، دون أن يعرف الهزيمة في مصر أمام فرق أسود الأطلس.

يذكر أن الزمالك عاد في النسخة الحالية من الكونفدرالية من المغرب بتعادل سلبي مع كل من اتحاد طنجة في دور الـ32 الثاني وحسنية أغادير المغربي في ربع النهائي، وفاز في لقاء العودة بنتيجتي (3-1) و(1-0) ليكمل مشواره بالمسابقة.

- تميمة حظ:

تعد الفرق المغربية بمثابة تميمة الحظ للزمالك الذي أحرز آخر لقبين قاريين عبر بوابتها منذ 16 عامًا.

وتُوج الزمالك بلقبي دوري الأبطال عام 2002 على حساب الرجاء بعد فوزه (1-0) في مجموع مباراتي الذهاب والإياب، وكأس السوبر الإفريقي 2003 أمام الوداد بعد فوزه في مصر بنتيجة (3-1).

كما فاز الزمالك بلقب دوري أبطال إفريقيا عام 1996 بعدما أقصى في طريقه إلى المباراة النهائية فريق المكناسي المغربي من ربع النهائي، حين فاز ذهابا بنتيجة (2-0) في مصر قبل التعادل إيابًا (2-2).

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات

`2

وليد سليمان ومحاولة توغل على حدود منطقة الجزاء وعرقلة وخطأ لصالح مصر