جميع المباريات

الكونفيدرالية الإفريقية

برعاية

إعلان

دراما 2019.. الزمالك يُنهي أعوام الانتظار وينشر الفرحة في القلعة البيضاء

الزمالك بطلًا لكأس الكونفدرالية

الزمالك توج بالكونفدرالية

لم يعرف الزمالك طعم البطولات القارية منذ عام 2003، عندما تغلب على الوداد المغربي (3-1) في كأس السوبر الإفريقي، ليُعلن وقتها سيطرته على القارة بعد موسم ناجح.

الزمالك كان بطلاً للقارة بفوزه بدوري الأبطال عام 2002، ليستضيف بطل كأس الاتحاد الإفريقي على ملعبه ويلقنه درساً وينتزع منه كأس السوبر الإفريقي، لكنها كانت نهاية مثالية لجيل دافع بروح قتالية غير مسبوقة عن الزمالك.

الأجيال التي أعقبت ذلك الجيل لم تكن بنفس روح حسام وإبراهيم حسن وعبد الحليم علي وتامر عبد الحميد وحازم إمام وجمال حمزه وغيرهم من نجوم واحد من الأجيال الذهبية للنادي الأبيض.

لكن في 2019 اختلفت الموازين، صحيح أن الزمالك لم يُشارك في دوري الأبطال، واكتفى بالمشاركة في البطولة الأصغر، لكنه عبر من خلالها عن قدرته على أن يعود بطلاً للقارة.

أنهى الزمالك 16 عاماً من الانتظار للفوز ببطولة إفريقية، وانتزع لقب الكونفدرالية الإفريقية للمرة الأولى في تاريخه بعد التغلب على نهضة بركان المغربي العنيد بركلات الترجيح.

الزمالك كان قد خسر ذهاباً بهدف نظيف للاعب لابا كودجو الذي خطفه العين الإماراتي ليُصبح هداف دوري الخليج العربي الآن.

لكن في لقاء الإياب فاز بهدف نظيف من ركلة جزاء نفذها محمود علاء بعد أن أكدت تقنية الفيديو احتسابها لصالح الفارس الأبيض.

وفي ركلات الترجيح فاز الزمالك أخيراً لينفجر ملعب برج العرب فرحاً بالانجاز الذي طال انتظاره، وتنتشر الفرحة في كل ربوع القلعة البيضاء.

قبل ذلك كان الزمالك في محاولة شبيهة لكنها لم تكن ناجحة، فقد وصل العملاق الأبيض إلى نهائي دوري أبطال إفريقيا 2016 لكنه خسر بثلاثية نظيفة من صنداونز الجنوب إفريقي ثم فاز بهدف نظيف في برج العرب.

أما ما حدث في 2019 فكان بخلاف ما حدث في نهائي دوري الأبطال 2016، لأن الفوز بهدف نظيف كان كافياً للانتقال إلى ركلات الترجيح وتذوق طعم البطولات القارية بعد كل سنوات الانتظار.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات