شاهد كل المباريات

إعلان

التذاكر الموسمية تضع أندية البوندسليجا في أزمة كبيرة قبل الموسم الجديد

البوندسليجا

شعار الدوري الألماني

يجب على حاملي التذاكر الموسمية للدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليجا) نسيان السنوات الماضية أو حتى العقود الماضية في الموسم المقبل.

ولا يمكن ضمان دخول الملاعب على الإطلاق، المقعد المعتاد أو منطقة الوقوف ربما لا تستخدم على الإطلاق، كما أن مناقشة المباراة مع الجار المألوف على الأرجح لن يكون ممكنا.

وتظل الأولوية لحامل التذاكر الموسمية ولكن قرار اختيار الأشخاص المحظوظين اللذين سيحضرون المباريات في خطة عودة الجماهير وسط وباء فيروس كورونا سيكون معقدا للغاية بالنسبة للأندية.

وتبحث الأندية بشكل بطيء كيف يريدون تنظيم هذا الأمر ولكن من الواضح بالفعل أنه لن يكون هناك حلا عادلا للجميع لأن امتلاء الملاعب بالجماهير ليس ممكنا عندما تبدأ منافسات الدوري يوم 18 سبتمبر.

وجذب كولون انتقادات ضخمة عندما أعلن أن هؤلاء اللذين تنازلوا عن حقهم في استرداد أموالهم في الموسم الماضي ستكون لهم الأولوية، وإذا كانت الأعداد تتفوق على الأعداد المتاحة للمقاعد سيتم إجراء قرعة.

وتحدث المشجعون الغاضبون عن الابتزاز وتم اعتبار هذه الخطة غير ودية لأن اللذين يملكون أموالا أكثر سيكون لهم دخولا أسهل للملاعب.

ولم يتضح بعد كم هو عدد الجماهير التي سيتم السماح لها لكل نادي بحضور المباريات حيث أن هذا القرار يظل بيد السلطات الصحية حيث سيكون مبنيا على حالة الوباء في ذلك التوقيت.

وقال ستيفان هوفمان رئيس نادي ماينز لإذاعة "اس.دبليو.ار" :" لدى أمل قليل أن يكون بإمكاننا السماح لكل حاملي التذاكر الموسمية بحضور المباريات. هذا سيعفينا من القلق الكبير الذي سنواجهه في عملية الاختيار التي سيتعين علينا تطبيقها".

وباع ماينز ما يقرب من 13 ألف تذكرة موسمية في الموسم الماضي ولكن أندية أخرى مثل بوروسيا دورتموند وبطل الدوري بايرن ميونخ باعوا أكثر من هذا.

وتعتقد رابطة الدوري الألماني أن طلبات التذاكر ستتعدى الأماكن المتاحة بكثير، على الأقل في البداية. وأوصت الأندية بإنشاء "ظروف عادلة" وتكون شفافة ويمكن لجميع الجماهير فهمها.

في الوقت نفسه أكد توبياس كاوفمان المتحدث الرسمي بإسم كولون أنه سيكون هناك ظلما إذا "تنازل مشجع ما عن حقه في استرداد الأموال وواجه مخاطرة مالية ولم يتمكن من دخول الملعب بينما حالف الحظ عدد آخر".

ولكن هذا الأمر محل نزاع من قبل منظمات المستهلكين التي تقول أن جميع حاملي التذاكر الموسمية يجب أن يكون لهم حقوقا متطابقة، أو على الأقل هؤلاء اللذين وافقوا على عدم حضور المباريات في المستقبل القريب ولا يخسرون كل حقوقهم في التذاكر الموسمية.

وترحب كل الأندية بدخل التذاكر كأنه دخل ثابت يمكنهم التخطيط به، على الرغم من أن 1ر520 مليون يورو (595 مليون دولار) من موسم 2018 / 2019 يمثل فقط 9ر12 بالمئة من الدخل الكلي. تشكل التذاكر الموسمية ما يقرب من 60 في المئة من متوسط حضور مباريات البوندسليجا البالغ 738ر42 مشجعا في هذا الموسم.

واختار بوروسيا مونشنجلادباخ بيع كل التذاكر الموسمية للنصف الثاني من موسم 2020 / 2021 بنصف سعر موسم كامل، بغض النظر عما إذا كان الفريق سيلعب ثماني أو تسع مباريات على أرضه.

أندية أخرى مثل بايرن ميونخ، دورتموند، هوفنهايم وشتوتجارت حتى الآن لم يبيعوا أي تذاكر موسمية بسبب الشكوك.

وذكر ميونخ أن أكثر الجماهير ولاء سيكون لها الأولوية، مع إمكانية إجراء قرعة أيضا. ومازال دورتموند في محادثات مع الجماهير عن كيفية توزيع التذاكر.

كما أن القضية حساسة وصعبة أيضا بين الجماهير. بعض روابط المشجعين (أولتراس) عارضت إقامة المباريات بدون جمهور حتى نهاية الموسم الماضي، وذكروا أنهم لن يحضروا طالما أن أن امتلاء المدرجات بكامل طاقتها غير ممكن.

ولكن لا يوجد توافق في الآراء، وفقا للمتحدث الرسمي راينر فولمير من مجموعة "أور كيرف" التي تضم عدد من مجموعات الجماهير.

وقال :" لا يوجد حل عادل. كل نادي لديه حله الفردي، هذا يجعل الأمر برمته غامضا. هناك العديد من الأسئلة والتي في رأيي لا يمكن حلها".

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات