شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. قبل حسم ملف كأس الأمم.. هل نجح اتحاد الكرة في حل 8 أزمات؟

هاني أبو ريدة

هاني أبو ريدة وثروت سويلم

أيام قليلة تفصلنا عن العام الجديد الذي قد يشهد احتضان مصر لكأس الأمم الإفريقية 2019 للمرة الخامسة، بعدما تقدم اتحاد الكرة بطلب للكاف لاستضافتها بعد سحب التنظيم من الكاميرون.

وعانت الكرة في مصر من عدة أزمات بعد مرور منتصف الموسم الجاري (2018-19)، بين ملاعب وحكام ومواعيد مباريات، كما امتدت الأزمات أمام اتحاد الكرة لألوان قمصان فريقين بالمبارة.

ونستعرض في التقرير التالي 8 أزمات أحاطت باتحاد الكرة خلال قرابة ثلاثة أشهر:

- أزمة ملعب:

أقيمت مباراة المصري والجزيرة بمطروح ضمن منافسات دور الـ32 من كأس مصر بعد 54 يومًا من الموعد المقرر لها في البداية، حيث تأجل خوضها بسبب تمسك المصري باللعب في بورسعيد.

رفض الأمن لإقامة المباراة في إستاد بورسعيد دفع لجنة المسابقات لتأجيل المباراة لأول مرة إلى يوم 16 أكتوبر بدلا من 9 من الشهر نفسه، قبل أن يتم تأجيلها للمرة الثانية لأجل غير مسمى.

ثم طالب مجلس إدارة نادي الجزيرة بمطروح برئاسة حمدي حفيظ في خطاب رسمي إلى اتحاد الكرة اعتباره متأهلا إلى دور الـ16 في الكأس، مؤكدًا أنه ليس طرفا في أزمة اختيار ملعب المباراة.

وتم الاستقرار في النهاية على إقامة المباراة في ملعب الإسماعيلية يوم 2 ديسمبر، وفجر الجزيرة أكبر مفاجآت الكأس بعد إقصاء المصري في الوقت القاتل بنتيجة (2-1)، قبل أن يودع المسابقة.

- أزمة حكم إضافي:

تفجّرت أزمة كبيرة بعد تعيين طاقم تحكيم تونسي لمباراة المقاولون العرب وبيراميدز، حيث اعترض مسؤولو ذئاب الجبل قبل انطلاقها على عدم إخطار الإدارة بجانب عدم وجود الحكم الخامس.

وأطلق علاء نبيل، المدير الفني للمقاولون وقتها، تصريحه الشهير الذي هاجم خلاله الاتحاد المصري لكرة القدم قائلا: "خلاص عليه العوض.. دوري مرجان أحمد مرجان"، دون تفسير ذلك.

وطالب المقاولون اتحاد الكرة رسميًا بإعادة مباراة بيراميدز، قبل أن يؤكد عامر حسين رئيس لجنة المسابقات أن اللائحة لا تقتصر الاستعانة بحكام أجانب على الفريق صاحب الأرض فقط.

يُذكر أن بيراميدز نجح في الفوز خلال تلك المباراة على المقاولون بهدف نظيف سجله البرازيلي كينو، وشهد اللقاء إشهار الحكم التونسي صادق السالمي بطاقة حمراء لعلي جبر مدافع بيراميدز.

- أزمة مؤجلات:

تأجلت للأهلي مباريات كثيرة في الدوري والكأس بسبب مشاركة الفريق الأحمر في النسخة الماضية من دوري أبطال إفريقيا وتأهله إلى المباراة النهائية، قبل أن يعود ويستكمل مشواره المحلي.

وتم توجيه عدة اتهامات لعامر حسين واتحاد الكرة باختيار مباريات بعينها يخوضها الأهلي في ديسمبر الجاري قبل تدعيم فريقه بالصفقات الجديدة في فترة الانتقالات الشتوية بشهر يناير المقبل.

ونفى رئيس لجنة المسابقات اتهامه بمجاملة الأهلي، مؤكدًا أن ترتيب مبارياته المؤجلة جاء وفقًا لمواعيد مباريات منافسيه، مؤكدًا أنه واجه أندية قوية تمكنت من الفوز على الزمالك والإسماعيلي.

وكان الأهلي عاد للدوري بعد غياب استمر 50 يومًا، ليرتقي من قاع الترتيب إلى المراكز القريبة من المربع الذهبي، بعد خوض خمس مباريات حقق خلالهم أربعة انتصارات مقابل هزيمة وحيدة.

- أزمة تحكيم:

لم تسلم لجنة الحكام من انتقادات الأندية، حيث أعرب مسؤولي بيراميدز في أكثر من مناسبة عن غضبهم من التحكيم، بجانب الأزمة التي تلت تصريحات سيد عبدالحفيظ مدير الكرة بالنادي الأهلي.

وقال عبدالحفيظ بعد أول انتصار للأهلي بعد العودة للدوري: "4 حكام فقط أداروا 8 مباريات للزمالك، هل يُعقل ألا يدير محمد البنا أي مباراة؟ الحكم العراقي هو الوحيد الذي لم يمنحه ضربة جزاء".

ليرد عصام عبدالفتاح رئيس لجنة الحكام: "من فاز بلقب الدوري في آخر 3 مواسم؟ الإجابة هي الأهلي بنفس هؤلاء الحكام"، مضيفًا: "التشكيك في نزاهة الحكام شيء لا أقبله على الإطلاق".

كما انتقد أمير مرتضى منصور المشرف على الكرة بالزمالك عبدالحفيظ قائلا: "تصريحات غير مسؤولة والغرض منها تصدير المشاكل، ربما لا يعلم أنه أصبح مديرًا للكرة في نادي كبير وليس مقدم برامج".

من جانبه، أكد محمد الطويلة رئيس النجوم اليوم أنه على استعداد للانسحاب من الدوري بسبب التحكيم: "إبراهيم نور الدين الذي أدار مباراة الطلائع ظهر بمستوى لا يناسب لقاء في الدرجة الرابعة".

- أزمة جماهير:

اقتصر الحضور الجماهيري في مباراة الأهلي والمقاولون العرب، التي أقيمت باستاد السلام في الأسبوع الـ16 للدوري، على أعضاء الجمعية العمومية للنادي الأحمر بسبب عدم بيع تذاكر للجماهير.

وقال العامري فاروق، نائب رئيس الأهلي في بيان رسمي، إن تصريحات عامر حسين، بأن إدارة النادي اتفقت مع الأمن على عدم حضور الجمهور، أدت إلى احتقان كبير لدى جماهير القلعة الحمراء.

ورفض فاروق فكرة محاولات البعض وضع الأهلي في مأزق أمام جماهيره، مشددًا على أن المجلس حريص كل الحرص على مساندة جماهير الأهلي وحضورها مباريات الفريق في بطولة الدوري.

وهدد الوزير السابق بعدم استكمال الدوري قائلا: "سألعب بحضور جماهيري وإلا لن نستكمل بهذا الشكل، حيث يُطبق علينا ما لا يُطبق على الآخرين، وقادرون على اتخاذ قرارات قوية".

- أزمة قمصان:

تأخر انطلاق مباراة بتروجيت والأهلي على ملعب الجيش بالسويس، المؤجلة من الأسبوع التاسع للدوري المصري بأول ديسمبر، لوجود أزمة إدارية بين مسؤولي الناديين بسبب قمصان الفريقين.

ونشبت الأزمة بسبب إصرار الفريق الضيف على المشاركة بالزي التقليدي له باللون الأحمر، وعلى الجانب الآخر تمسك بتروجيت صاحب الأرض باللعب باللون الأساسي الأزرق والأحمر.

ورفض مراقب المباراة خوض اللقاء بسبب تشابه الزي، كما أصر الأحمر على أنه حصل على إخطار بالمشاركة بالقميص الأساسي، أما بتروجيت فطلب مشاركة كلا الفريقين بالقميص البديل.

وفي النهاية، اتجه الفريقان لغرفة خلع الملابس، قبل أن يدخل اللاعبون إلى أرض الملعب حيث ظهر الأهلي بالزي الأحمر وبتروجيت بالزي الأحمر والأزرق، بعدما تأخر انطلاق المباراة 15 دقيقة.

وقال عامر حسين: "تنص اللائحة على خوض الفريق صاحب الملعب المباراة بقميصه الأساسي، مع ضرورة حمل القميص الاحتياطي لون آخر بخلاف الأساسي إذا تواجد به لونين مختلفين".

- أزمة تصريح:

فجّر كرم كردي، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، أزمة كبيرة بعدما أبدى تخوفه من أن يصبح فريق بيراميدز بطلا لمسابقة الدوري المصري الموسم الحالي، مشيرا إلى أنه يتمنى تتويج الزمالك باللقب.

وأثار كردي غضب مسؤولي بيراميدز، حيث أدان تلك التصريحات أحمد حسن، المشرف على الكرة، وحسام البدري، رئيس بيراميدز، كما أصدر اتحاد الكرة بيانًا رسميًا للتعليق على تلك الأزمة.

وقال الاتحاد في بيانه: "نقف على الحياد في جميع المسابقات وعلى مسافة واحدة من جميع الأندية، وما صدر على لسان كردي حول أمنياته بفوز ناد معين كانت في إطار خارج تماما عن منصبه بالجبلاية".

وأضاف: "سعداء بزيادة المنافسة على سباق الدوري، بل ونأمل أن تتسع دائرة هذه المنافسة بما يعكس قوة المسابقة، مما يساعد على الارتقاء بها فنيا وتسويقيا ويعود بالنفع على الكرة المصرية بشكل عام".

- أزمة موعد:

قرر الإسماعيلي في بيان رسمي الانسحاب من مباراة المقاولون العرب وعدم اللعب في الموعد الذي حدده اتحاد الكرة مسبقًا يوم الخميس 27 ديسمبر الجاري بسبب عودته إلى مصر قبل اللقاء بـ24 ساعة فقط.

ورفض عامر حسين في البداية تأجيل المباراة، مؤكدًا: "الإسماعيلي لعب يوم 22 ديسمبر قبل وقت كاف من خوض المباراة التالية له، خاصةً أن الموعد محدد من قبل بناءً على المباراة الإفريقية وليس موعد عودته".

وكان الإسماعيلي تأهل لدور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا بعد تخطي القطن الكاميروني بنتيجة (3-2) مساء السبت، وتسببت مواعيد الطيران الخاصة بالكاميرون في عودة الدراويش إلى مصر يوم الأربعاء المقبل.

واستجابت لجنة المسابقات باتحاد الكرة لرغبة الإسماعيلي، حيث تم نقل المباراة إلى الإسماعيلية بدلا من استاد المقاولون بعد موافقة مسؤولي ذئاب الجبل، بجانب تأجيلها 24 ساعة لتقام يوم الجمعة بدلا من الخميس.

اقرأ أيضا:

صباحك أوروبي.. صفقة تبادلية بين تشيلسي وميلان.. وصراع إسباني على راشفورد

تقرير.. الأهلي والإسماعيلي ضمن 7 أندية عربية "تحلم" بالتتويج بدوري الأبطال

ملف الأحد.. الأهلي والزمالك يتأهلان إفريقيًا.. مفاجأة صلاح.. وصفقة جديدة للأحمر

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات