جميع المباريات

تصفيات أمم إفريقيا

برعاية

إعلان

يلا كورة يحاور مساعد أجيري.. الوداع الأفريقي ومنتخب صلاح وأزمة وردة

أجيري رفقة مساعده

اجيري رفقة مساعده خافير جوري

صدمة كبيرة تلقاها الشارع الرياضي المصري في أعقاب الخروج المبكر من كأس أمم أفريقيا، والتي أقيمت على أرض الفراعنة في الصيف الماضي بعد قرار الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف"، بإسناد البطولة لمصر بدلاً من الكاميرون.

صحيح أن المنتخب المصري حقق العلامة الكاملة في دور المجموعات، إلا أن المشوار لم يستمر بعد الخسارة من منتخب جنوب أفريقيا بهدف دون رد في دور الـ16 ليودع صاحب الضيافة مبكرًا مكتفيًا بالتمثيل المشرف دون الأداء.

القرار الأول من الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة هاني أبو ريدة وقتها كان بإقالة الجهاز الفني والذي كان يقوده المكسيكي خافيير أجيري أتبعه باستقالة جميع أعضاء مجلس إدارة الاتحاد.

12 مباراة كانت حصلية أجيري وجهازه المعاون مع المنتخب المصري سواء رسمي أو ودي ليكتب الفوز في تسع مناسبات مقابل الخسارة مرتين من نيجيريا وديًا وجنوب أفريقيًا ببطولة كأس الأمم والتعادل أمام النيجر في التصفيات الأفريقية.

"يلا كورة" حاور الإسباني خافيير جوري لوبيز محلل أداء ومساعد خافيير أجيري في الجهاز الفني السابق للمنتخب المصري، ليتحدث عن أسباب الخروج المبكر بجانب الأحداث التي شهدها معسكر المنتخب وتحديدًا في أزمة اللاعب عمرو وردة.

- في البداية تحدث عن تجربتكم في مصر؟

تجربتنا في مصر تُعد جريئة جدًا من خلال معرفة ثقافة وفكر الشعب المصري، هذه التجربة شهدت معرفتنا للعديد من المواهب، وخلال عملنا تأهلنا إلى كأس الأمم الأفريقية بعد مشوارنا في التصفيات، وكان هدفنا خلال فترة عملنا الوصول إلى مواهب جديدة بجانب الاستعداد لتصفيات كأس العالم والتي ستقام بقطر 2022.

- كيف كانت استعدادات المنتخب المصري بعد تحويل إقامة البطولة من الكاميرون لمصر؟

كل شيء تغير عندما تقرر نقل البطولة من الكاميرون إلى مصر، كنّا نشعر بالضغط وكان الحل لإنهاء هذا الضغط هو الفوز بالبطولة فقط، اللاعبين أيضًا كان يشعرون بالضغط، ولم ننجح في تقديم أفضل مستوايتنا في البطولة، أعتقد أن اللاعبين كانوا سيشعرون بالراحة إذا أقيمت هذه البطولة خارج مصر، لكن وبالرغم من ذلك سعداء بتنظيم مصر لهذا الحدث.

- وماذا كان هدفكم بعد تغيير مسار إقامة البطولة في مصر؟

الفوز باللقب فقط (ضاحكا).

- مستوى المنتخب المصري لم يكن بالمتوقع ترى ما هي الأسباب؟

في البداية كنّا نقسم البطولة على خطوات أنهينا مرحلة المجموعات، الأداء والمستوى يمكن أن يكون أفضل من ذلك لكن قدمنا مباراة سيئة أمام جنوب أفريقيا، ولم نقدم أفضل ما لدينا، ونحن مسئولين بالطبع عن هذا المستوى والظهور، لكن اللاعبين يشعرون بالضغط.

- معسكر المنتخب المصري شهد بعض الأزمات وتحديدًا للاعب عمرو وردة ما تعليقك؟

كان الأمر محزنا، ولم يكن طبيعيًا لأن مشكلة وردة كانت منذ عامين لكن البعض قام بتصدير مشكلة وأزمة داخل المنتخب، وأعتقد أن اللاعبين والفريق بالكامل قام برد فعل جيد ودافع عن وردة، وتم إنهاء هذه الأزمة بإعادة اللاعب من جديد.

- وكعضو في الجهاز الفني كيف ترى رد فعل وردة؟

وردة لم يفعل أي شيء سيء خلال تواجده في بطولة كأس الأمم، مشاكلة كانت قبل ذلك، البعض كما ذكرت كان يهدف إلى إصدار مشاكل لإزعاج المنتخب والجمهور لا يعرف هذه التفاصيل.

- في مصر الجمهور يطلق على المنتخب "منتخب صلاح" هل ترى هذه المقولة صحيحة؟

هذا ليس صحيحًا، صحيح أن محمد صلاح هو الأفضل، لكن مصر تستطيع الفوز بدون صلاح، صلاح لا يمكنه أن يلعب بمفرده فقط، مصر لديها لاعبين رائعين.

- هل ترى محمد صلاح جديد في المنتخب؟

مصر لديها العديد من المواهب الشابة لننظر لمحمود حسن "تريزيجيه" وعمر وردة، يوجد لاعبين شباب لديهم الموهبة، لكن يعانون بالعديد من المشاكل.

- وماهي المشاكل كما ذكرت؟

كما ذكرت لاعبي مصر لديهم ميزة وهو الدفاع عن منتخب بلادهم، لكن يوجد مشكلة وهو عدم وجود مشروع ثابت، في مصر كل عامين يقومون بتغيير الخطط والأسلوب، مصر بحاجة إلى مشروع متكامل من 5 إلى 8 سنوات لينجحوا في تكوين فريق قوي.

- ماذا لو استمريتم في مهمتكم مع مصر؟

إذا كنّا مستمرين في مشروعنا، فأنا متأكد من أن مستقبل المنتخب كان سيكون جيدًا لكن لم نحقق ذلك بسبب رحيلنا.

- في النهاية هل ترى مصر قادرة على المنافسة بكأس أمم أفريقيا والوصول لكأس العالم؟

مصر قادرة على الصعود والمشاركة في كأس أمم أفريقيا، لكن في كأس العالم فيجب أن أكون صادقًا مصر تحتاج إلى مشروع من أجل الوصول والمنافسة فلنرى الاتحاد الإسباني أو الألماني على سبيل المثال قاموا بمشروع قبل سنوات ونجحوا في الوصول وتحقيق اللقب العالمي.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات