شاهد كل المباريات

إعلان

بالفيديو.. الحلقة الأخيرة من مسلسل جنون السوبر كلاسيكو تضع كوبا ليبرتادوريس بين أحضان ريفر بليت

توج فريق ريفر بليت الأرجنتيني بكوبا ليبرتادوريس وحجز البطاقة الأخيرة في كأس العالم للأندية بعد مباراة مثيرة فاز فيها على بوكا جونيورز بثلاثة أهداف مقابل هدف، عقب وقت إضافي، ليحسم المواجهة الشهيرة بـ "سوبر كلاسيكو" بين قطبي العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، التي احتضنها ستاد سانتياجو برنابيو في العاصمة الإسبانية مدريد، بعد مسلسل جنوني على مدار الأسابيع الماضية.

وانتهى الوقت الأصلي للمواجهة بالتعادل بهدف لكل فريق، إلا أن الوقت الإضافي كان لمصلحة ريفر بليت، خاصة بعد طرد الكولومبي باريوس لاعب خط وسط بوكا جونيورز، وخروج زميله جاجو مصابًا.

شهدت الدقائق الأولى من عمر اللقاء بداية حماسية من ريفر بليت، قبل أن يسيطر الحذر على الدقائق التالية، إلا أن الفرص الأكثر خطورة كانت من نصيب بوكا جونيورز، وأبرزها كانت من نصيب بابلو بيريز، الذي تسلم الكرة أمام مرمى ريفر بليت مباشرة لكنه سددها سهلة بين يدي الحارس أرماني.

تواصلت الهجمات الخطرة لبوكا جونيورز في شوط المباراة الأول، ونجح الفريق في ترجمة خطورته في الدقيقة الرابعة والأربعين، بعدما تسلم بينيديتو الكرة، ومر بمهارة من دفاع ريفر بليت، قبل أن يضعها بشكل مميز على يسار الحارس أرماني معلنًا عن تقدم بوكا جونيورز.

تواصلت خطورة بوكا جونيورز في النصف الأول من الشوط الثاني، خاصة عن طريق الركلات الحرة، إلا أن ريفر بليت انتفض في النصف الثاني، ونجح في إدراك التعادل بعد هجمة مميزة شهدت تبادلًا رائعًا للكرة بين لاعبي ريفر بليت، انتهت بتمرير فيرنانديز إلى كوينتيرو الذي سددها مباشرة في الشباك.

عاد الاتزان إلى المواجهة بعد هدف ريفر بليت، لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل وتتجه المباراة إلى وقت إضافي، تلقى بوكا جونيورز خلاله صدمة سريعة بطرد ويلمار باريوس في الدقيقة الثالثة، وهو ما منح السيطرة كاملة لفريق ريفر بليت، الذي سجل الهدف الثاني بعد تسديدة رائعة من خوان كوينتيرو في الدقيقة 109.

وغادر المخضرم فيرناندو جاجو لاعب بوكا جونيورز البديل الملعب مصابًا، لتزداد مشكلات بوكا جونيورز، ويضطر للمغامرة بالهجوم في الدقائق الأخيرة، وتسبب تقدم الحارس أندرادا في تسلم جونزالو مارتينيز لاعب ريفر بليت الكرة وحيدًا من منتصف الملعب، وقطع مشوارًا ليضع الكرة في الشباك الخالية في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، مشعلًا جنون جماهير فريقه.

بذلك الفوز التاريخي حقق ريفر بليت اللقب القاري الأبرز للمرة الرابعة في تاريخه، بعد مسلسل مجنون بدأ بتأجيل مواجهة الذهاب على ملعب لا بومبونيرا من العاشر من نوفمبر الماضي إلى اليوم التالي لأسباب مناخية، قبل انتهائها بالتعادل بهدفين لكل فريق، ثم تأجيل مواجهة الإياب التي كان مقررًا أن تقام على ملعب لا مونيمينتال بسبب اعتداء جماهير ريفر بليت على حافلة فريق بوكا جونيورز، ونقلها إلى الأراضي الإسبانية.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات