*
جميع المباريات

دوري WE المصري

برعاية

إعلان

اللعب ليلاً مازال ممكناً .. ابحث وراء "الشمس" (تحقيق)

طاقة شمسية

اللعب في الظلام لا يزال ممكناً

أعلن مجلس الوزراء الشروع في تنفيذ خطة الدولة لترشيد استهلاك الكهرباء، والتي تستهدف تحقيق وفر من الغاز الطبيعي المستخدم في تشغيل محطات الكهرباء، بغرض تصديره والاستفادة من العملة الصعبة.

ونصت المادة الخامسة من قرار رئيس الوزراء أن تلتزم المنشآت الرياضية الكبرى مثل الأندية الرياضية، والاستادات الرياضية، وملاعب كرة القدم، والصالات المغطاة، وغيرها، بتخفيض استهلاك الكهرباء، والغلق التام للإنارة الخاصة بالصالات والاستادات عقب انتهاء الفعاليات التي تقام فيها مساء والتنسيق مع جهات الاختصاص لإقامة الفعاليات والتدريبات نهارًا بقدر الإمكان.

وقال المستشار نادر سعد المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، إنه سيتم التنسيق مع وزارة الشباب والرياضة لتبكير موعد مباريات الدوري التي تقام في الساعة التاسعة مساءًا لتقام مبكرًا عن هذا الموعد.

إقرأ أيضاً .. دراسة .. كيف يمكن الاستفادة من قرار الحكومة لتحديد مواعيد المباريات المحلية؟

وأوضح سعد أن المباريات التي تقام في التاسعة مساء يترتب عليها إضاءة الاستاد من الساعة السابعة حتى الحادية عشر مساءً، وهذه فترة كبيرة 4 ساعات نافياً طلب إقامة مباريات كرة القدم في الثالثة عصرًا في الصيف، قائلاً:"ليس هدفنا إجهاد اللاعبين".

ويضع قرار الحكومة ، الأندية وإدارات الاستادات في مصر نحو التحول للطاقة المتجددة وإنارة الملاعب بالطاقة الشمسية وهو ما يوفر على الأندية والاستادات تكاليف التشغيل بل يحقق الربح على المستوى البعيد بالإضافة إلى التماشي مع قرارات الحكومة وتلاقي التأثير على الجانب التسويقي للمباريات في حالة اقامتها نهاراً.

ويعد ضوء الشمس هو مصدر مثالي للإضاءة ملاعب كرة القدم تحافظ على خفض فواتير الطاقة وأصبحت تستخدم على نطاق واسع حول العالم .

ويتكون نظام الإنارة من مولد أو برج متنقل وعدسات بصرية ، بطاريات لتخرين الطارقة ، رقائق LED عالية الجودة ونظام للتحكم عن بعد وتستطيع إضاءة الملاعب 6 ساعات بعد بداية عملها وعمرها الإفتراضي من 4 : 10 سنوات.

وقالت مؤسسة Sport Light Supply المتخصص في الابتكارات وتطوير الإضاءات إن إنارة ملعب لمباراة في الدوري الممتاز تستهلك 25 ألف كيلو واط في الساعة بالكشافات العادية قبل مصابيح LED .

ويقول البحث الذي نشر على الموقع إن شحن معظم الموديلات يستغرق ما بين 4:10 ساعات للشحن وتستهلك أحدث موديلات الإنارة بالطاقة الشمسية 1500 واط وتوفر 250000 لومن (وحدة قياس التدفق الضوئي).

شركة فيليبس الهولندية متعددة الجنسيات وأحد أكبر الشركات المتخصصة في الإضاءة أطلقت عام 2010 أول لوحة اضاءة تعمل بالطاقة الشمسية لإنارة ملاعب كرة القدم من خلال إستخدامه لتقنية LED الحديثة الموفرة للطاقىة وقالت إن بطارية نظامها تكفي 8 ساعات من الإضاءة المتواصلة بعد شحنها بالطاقة الشمسية لمرة واحدة فقط .

وتمتلك هيئة ستاد القاهرة اتفاقية شراكة مع فيليبس يعود أولها لعام 1991 حينما قامت الشركة بتركيب أول نظام إضاءة تقليدي في الاستاد قبل أن يتم تطوير الإضاءة بتركيب نظام ArenaVision LED في عام 2016 الموفر عن نظام الإضاءة الهالوجين المعدنية، ويمكن غلقه وتشغيله بشكل فوري دون الحاجة لفترة تسخين.

ويقول على درويش رئيس هيئة ستاد القاهرة ليلا كورة إن هناك مشروع مقدم بالفعل قيد البحث للاستخدام الطاقة الشمسية في إنارة الاستاد كاشفاً أن نظام الإنارة يعمل بمحولات منفصلة تعمل بالسولار من أجل ضمان عدم انقطاع التيار الكهربي أثناء المباريات والفعاليات الهامة.

وذكرت المهندسة رحمة وائل المتخصصة في استخدام الطاقة المتجددة أنه يمكن بناء محطة لتوليد الطاقة يتم ربطها بالعداد من أجل تخزينها بدلاً من البطاريات لتوفير تكفلة شراء بطاريات .

ملعب "ذا سيفينز" في إمارة دبي كان له الريادة في أول منشأة رياضية في المنطقة تسخر الطاقة الشمسية لعملياتها ويبني محطة طاقة شمسية بطريقة مبتكرة .

وكشف رئيس مجلس إدارة مجموعة الإمارات الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم لصيحفة "ذا ناشيونال " الإماراتية أن المرآب الشمسي في الاستاد ، والذي يوفر مواقف مظللة للسيارات لأكثر من 550 مركبة ، سيولد طاقة نظيفة كافية لتشغيل جميع عمليات الاستاد على مدار العام.

وقالت مجموعة الإمارات إن المرآب الشمسي الجديد في ملعب سيفينز يستخدم 4500 لوح شمسي على مساحة 10550 مترًا مربعًا لتوليد 3.6 جيجاوات هرتز من الطاقة النظيفة في عامه الأول.

وذكرت محطة energydigital الإذاعة في مطلع العام الجاري عبر موقعها الرسمي أن الملعب الأوليمبي في برلين بدأ في استخدام الطاقة الشمسية عن طريق اللوحات التي سيتم تركيبها على سطح الملعب وتولد ما يقرب من 615 ألف كيلو وات / ساعة من الكهرباء سنويًا .

ووفقاً لما جاء في الإذاعة فإنه تم تركيب نظام 605.25 كيلو واط في الذروة ، ويتألف من 1674 لوح على الحلقة الخرسانية الخارجية لسقف الاستاد ، والتي ستنتج ما يقرب من 615000 كيلو واط / ساعة من الكهرباء سنويًا وستعمل الكهرباء على تشغيل أنظمة التهوية والتبريد والإنارة في الاستاد وغيرها من الخدمات.

إعلان

أخبار تهمك

التعليقات