شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. رياض محرز.. من تحقيق "المعجزة" إلى لملمة حلم كاد يتحول لكابوس

محرز

محرز

"لا أعرف ما الذي يعتقد بيب جوارديولا أنه يمكنني إضافته للفريق، ولكن إذا طلب قدومي إلى مانشستر سيتي فهذا يعني أنه يعرف جيدًا".. تصريح أدلى به اللاعب الجزائري رياض محرز نجم مانشستر سيتي بعد ساعات قليلة من توقيعه على عقود انضمامه إلى ملعب الاتحاد.

محرز كان محط أنظار المدرب الإسباني بيب جوارديولا طيلة شهور عدة، وكان اللاعب بالفعل على مشارف الانضمام إلى ملعب الاتحاد إلا أن تعنت إدارة ليستر سيتي حال دون إتمام الصفقة في موعد مبكر عن العاشر من يوليو 2018.

صاحب الـ28 عامًا كان له دور ملموس في مباراة حسم الدوري الإنجليزي لفريقه أمام برايتون، فتعثر السيتي  بالتعادل أو الخسارة مقابل فوز ليفربول كان سيطيع بآمال مؤيدي البلو سكاي بعيدًا.

محرز سجل الهدف الثالث لفريقه في المباراة التي انتهت برباعية مقابل هدف، إلا أن تسديدة الجزائري الصاروخية التي وجدت مكانها في شباك ريان حارس مرمى برايتون كانت بمثابة رصاصة الرحمة التي جعلت جماهير السيتزنز التي كانت حاضرة في ملعب فالمر تتنفس الصعداء.

لاعب ليستر سيتي كان شاهدًا على معجزة الثعالب موسم 2015/2016 تحت قيادة الإيطالي كلاوديو رانييري الذي قاد الفريق إلى منصة تتويج الدوري الإنجليزي متفوقًا على كبار أندية إنجلترا.

شارك الجزائري في ذلك الموسم خلال 37 مباراة بقميص الثعالب، ساهم بـ27 هدفًا لفريقه (سجل 17 هدفًا وصنع 10)، وحصل على جائزة أفضل لاعب في أفريقيا، وأفضل لاعب في الدوري الإنجليزي، وأفضل لاعب في العام بالجزائر.

قضى صاحب الـ28 عامًا موسمين آخرين مع الثعالب لم يشهدان أية إنجازات سوى تسجيل 18 هدفًا خلال موسمين.

انضمام محرز إلى صفوف السيتي كان رغبة متبادلة من الجانبين (اللاعب- والمدرب جوارديولا)، ليبدأ مشوارًا جديدًا في تاريخه حقق خلاله بطولة أخرى أضيفت إلى ألقابه.

"أنا هنا الآن وأنا جزء من الفريق، أنا هنا للمساعدة".. في تصريح سابق لمحرز عند إتمام انضمامه إلى مانشستر سيتي أكد خلاله أنه انضم إلى الفريق للمساعدة ولكن مساعدة محرز كادت تحول الحلم إلى كابوسًا عندما أطاح بركلة الجزاء التي سنحت له خلال مباراة فريقه ضد ليفربول التي انتهت بالتعادل السلبي.

نقاط تلك المباراة كانت كفيلة بمنح البلو سكاي أريحية خلال مشواره نحو الحفاظ على لقب الدوري للمرة الثانية على التوالي، وربما كان الجزائري تحمل خسارة اللقب إذا فاز به ليفربول، ولكن شاء القدر أن يبتسم لصاحب الـ28 عامًا ويمنحه فرصة أخرى بتسجيل الهدف الثالث لفريقه في مباراة برايتون، قبل أن يأتي التعزيز من إلكاي جوندوجان بإضافة الهدف الرابع وإنهاء آمال الريدز.

محرز لم يشارك هذا الموسم سوى في 27 مباراة (14 بشكل أساسي- و13 كبديل) سجل 7 أهداف وصنع 4.

اقرأ أيضًا

تقرير.. أبطال القارة السمراء.. كيف سيطر الثلاثي الأفريقي على صراع هداف برييمرليج؟

تم إبلاغ الكوستاريكي.. تقارير: نافاس أول الراحلين عن ريال مدريد

تقرير.. لماذا جنى الوصيف ليفربول أرباحا أكبر من البطل مانشستر سيتي في بريميرليج؟

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات