شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. غياب طويل لصلاح عن ليفربول في 2021.. و"أثر كورونا" قد يخفف السلبيات

صلاح

محمد صلاح

قد يؤدي تعديل موعد دورة الألعاب الأولمبية "طوكيو 2020" وترحيلها إلى صيف 2021 لزيادة فترة غياب محمد صلاح عن ليفربول العام القادم لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر.

اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو أعلنت إقامة المنافسات في الفترة من 23 يوليو وحتى الثامن من أغسطس 2021، وهو العام الذي يشهد إقامة كأس الأمم الأفريقية المقرر إقامتها في الكاميرون.

وسيكون صلاح مرتبطًا بخوض منافسات كأس الأمم مع منتخب مصر -في حال التأهل لها- خلال شتاء 2021، ما لم يجد جديد بشأن موعد إقامتها في ظل التطورات التي طالت مواعيد كافة المنافسات القارية والعالمية بسبب فيروس كورونا.

إقامة كأس أفريقيا للأمم في موعدها سيجبر ليفربول على الاستغناء عن صلاح لشهر كامل وهو مدة إقامة البطولة، إلى جانب فترة الإعداد القانونية والتي تستمر لمدة 15 يومًا.

ودائمًا ما تجد الأندية العالمية صعوبة بشأن مبارياتها خلال فترة إقامة كأس أمم أفريقيا، والتي عادة ما تقام شتاءً وفي منتصف الموسم المحلي للدوريات.

إلا أن صلاح سيكون مهددًا بالغياب عن ليفربول في فترة أخرى ستكون بعد نهاية الموسم المقبل ولكنها بعد نهاية فترة الراحة مع بداية الاستعداد للموسم الجديد.

الموعد الجديد للأولمبياد يبدو متداخلًا مع الموعد المعتاد لبداية الموسم في إنجلترا، إذ ستنتهي مع بداية الأسبوع الثاني من أغسطس والذي من المحتمل أن يكون شاهدًا على بداية موسم 2021-2022 في إنجلترا.

وسبق لشوقي غريب المدير الفني لمنتخب مصر أن أكد أن محمد صلاح هو اللاعب الوحيد من فوق سن الـ23 عام، الذي تم الاستقرار على استدعاءه لقائمة الفراعنة في الأولمبياد.

وعلى الرغم من استقرار غريب على صلاح، إلا أن الأمور ستظل معلقة خاصة وبانتظار القرار النهائي للاعب ومدربه الألماني في ليفربول، يورجن كلوب.

موافقة كلوب على تواجد صلاح في الأولمبياد ستؤدي إلى غيابه أيضًا لمدة قد تصل إلى 45 يوم عن ليفربول خلال الفترة التي تشهد المباريات الاستعدادية النهائية للموسم، وربما بداية الموسم الجديد.

تواجد صلاح في كأس أمم أفريقيا والأولمبياد سيجعل مدة غياب اللاعب عن ليفربول في عام 2021 تصل إلى 90 يومًا وربما أكثر بسبب ارتباطه بالمنتخبات المصرية.

إلا أن الموعد الجديد للأولمبياد بالإضافة إلى إقامة منافسات يورو 2020 وكوبا أميركا خلال صيف 2021، قد يجبر رابطة الدوري الإنجليزي على إجراء تعديلات بشأن مواعيد البداية المعتادة للمسابقة المحلية.

التخبط الذي تعيشه الدوريات الأوروبية في الفترة الحالية وما يليه من آثار سلبية على المواعيد المحددة سلفًا خلال الموسم الجاري أو القادم، سيكون له أثرًا على إتخاذ قرارات غير معتادة لتعديل الأوضاع في المواسم المقبلة بالتدريج.

وقد تُجرى تعديلات على المنافسات المحلية في إنجلترا والذي سيخفف بدوره من حدة الأثر السلبي لتواجد صلاح، أو غيره من اللاعبين في المنتخبات الأخرى، على المشاركة في البطولات القارية للمنتخبات.

التعديلات المحتملة في مواعيد ضربة البداية للدوريات ستؤدي بدورها إلى منح اللاعبين القدرة على الراحة بعد توالي المسابقات، بالإضافة إلى إمكانية م

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات