شاهد كل المباريات

إعلان

أول مرة.. عندما افتتح ليفربول القرن العشرين بمذاق جديد

ليفربول

ليفربول

وسط حالة الملل التي يعيشها محبو كرة القدم، بسبب توقف منافسات الساحرة المستديرة عقب تفشي فيروس "كوفيد-19" المعروف عالميًا بفيروس كورونا المستجد، لا يسعنا إلا أن نفتش في أوراق الماضي، لنستعيد العديد من الذكريات الكروية المميزة، ونملأ بها فراغًا لم يكن متوقعًا على الإطلاق.

"أول مرة" سلسلة يقدمها "يلا كورة" ليذكر من خلالها متابعيه بالمشاهد الأولى لتألق العديد من نجوم كرة القدم المصريين والعالميين، وكذلك العديد من الأحداث التي برزت للمرة الأولى في عالم كرة القدم، وأحدثت فارقًا لا يمكن نسيانه.

يتأهب فريق ليفربول الإنجليزي لاستعادة طعم التتويج بالدوري المحلي بعد غياب دام لثلاثة عقود، وكان الفريق على وشك الصعود لمنصة التتويج بشكل رسمي، لولا هجمة كورونا المفاجئة، حيث يبتعد في صدارة جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز بفارق 25 نقطة أمام أقرب ملاحقيه، قبل تسع جولات فقط من نهاية عمر المسابقة.

حقق ليفربول 18 لقبًا في دوري القسم الأول الإنجليزي، جاءت جميعها قبل عصر "بريميرليج" وكان الفريق يحمل الرقم القياسي لعدد مرات التتويج باللقب، عندما حققه للمرة الأخيرة في موسم 1989/1990، إلا أن انتفاضة مانشستر يونايتد بقيادة سير أليكس فيرجسون منحته تلك المكانة الفريدة، التي يأمل ليفربول في استعادتها مجددًا.

مع اقتراب اللقب التاسع عشر، يتأمل عشاق ليفربول تاريخ الفريق العريق، وتتمثل إحدى أبرز نقاطه المضيئة في التتويج بلقب الدوري للمرة الأولى، والذي جاء مع افتتاح القرن العشرين، حيث احتضن لاعبوه الكأس التاريخية في موسم 1900/1901.

بدأ ليفربول ذلك الموسم الذي ضمت مسابقة الدوري خلاله 18 فريقًا بشكل مثالي، وحقق الفوز في ثلاث مواجهات متتالية، قبل تخبط في النتائج أبعد الفريق كثيرًا عن حلم التتويج، لكن فوزًا مفاجئًا على سندرلاند المرشح الأبرز للقب في ذلك الوقت قلب الموازين، ومنح الفريق دفعة معنوية هائلة، ضمنت مسيرة تاريخية، امتدت لاثنتي عشرة مباراة بدون هزيمة.

احتدت المنافسة بشدة حتى الجولة الأخيرة، وأنهى سندرلاند مواجهاته بالفوز بثنائية نظيفة على نيوكاسل، في وقت لم تكن فيه قاعدة خوض مباريات الجولة الأخيرة في نفس التوقيت قد ظهرت للنور، لتساوى مع ليفربول في رصيد النقاط، إلا أن أفضلية الأهداف كانت ستمنح سندرلاند لقب دوري الدرجة الأولى الإنجليزي في حالة سقوط ليفربول بمواجهته الأخيرة.

احتاج ليفربول للتعادل على الأقل أمام ويست بروميتش ألبيون متذيل الترتيب، الذي قدم مواجهة مميزة ووضع تتويج ليفربول محل شك، قبل أن يقتنص الأخير اللقب بفوز صعب، بهدف نظيف أحرزه جوني ووكر في الشوط الثاني.

أنهى ليفربول الموسم برصيد 45 نقطة، وكان الفوز يمنح الفريق نقطتين فقط في ذلك الوقت، بينما حل سندرلاند وصيفًا برصيد 43 نقطة، بفارق ثلاث نقاط أمام نوتس كاونتي.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات