شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. مرحلة ما بعد فان دايك.. 5 ملامح من فوز ليفربول على آياكس

ليفربول

صورة من جانب مباراة ليفربول وآياكس

استطاع ليفربول أن يعود من هولندا بفوز ثمين جاء على حساب فريق آياكس أمستردام بهدف دون رد ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة بمسابقة دوري أبطال أوروبا.

الفوز جاء بخطأ من مدافع آياكس عن طريق الأرجنتيني نيكولاس تاجليافيكو والذي سجّل هدفًا في مرماه ليمنح "الريدز" نقاط المباراة.

هذه المجموعة شهدت أيضًا فوزًا كاسحًا لصالح أتالانتا بأربعة أهداف دون رد على حساب فريق ميتلاند الدنماركي، ليصبح ممثل إيطاليا في الصدارة متفوقًا بفارق الأهداف في المقابل جاء ليفربول ثانيًا برصيد (3 نقاط)، وخرج آياكس وميتلاند بدون أي نقاط.

ويستعرض "يلا كورة" أبرز 5 ملامح من فوز ليفربول على آياكس:

- تكرار بداية باريس:

للموسم الرابع على التوالي يخوض ليفربول منافسات دوري أبطال أوروبا في ولاية المدرب الحالي يورجن كلوب، حيث كانت البداية في موسم (2017 - 2018) والتي شهدت وصول "الريدز" للمباراة النهائية قبل الخسارة من ريال مدريد بنتيجة (1-3) في العاصمة الأوكرانية "كييف".

ليفربول في الجولة الافتتاحية لم يعرف الفوز جيدًا سوى في مناسبة واحدة حيث شهدت نسخة (2017 - 2018) التعادل أمام إشبيلية بهدفين لكل جانب في لقاء أقيم على ملعب "الآنفيلد".

وفي النسخة التالية، وتحديدًا موسم (2018 - 2019) حقق ليفربول فوزًا مثيرًا على ملعبه "الآنفيلد" بثلاثة أهداف مقابل هدفين ضد باريس سان جيرمان، أما النسخة الماضية شهدت خسارة ليفربول خارج دياره أمام نابولي بهدفين دون رد.

- كلين شيت:

عرف الحارس الإسباني أدريان طريقة الحفاظ على شباكه بعدما استقبل (11 هدفًا) في أربع مباريات سواء في بطولتي بريميرليج أو كأس كاراباو.

أدريان استقبل تسعة أهداف في الدوري الإنجليزي من مباراتين فقط بواقع سبعة أهداف كاملة بعد الخسارة من أستون فيلا بنتيجة (7-2) في إطار حسابات الجولة الرابعة وهدفين في قمة ميرسيسايد أمام إيفرتون والتي انتهت بنتيجة (2-2).

وعلى صعيد كأس كاراباو، تلقى أدريان هدفين في لقاء حسمه ليفربول لصالحه بنتيجة (7-2) ضد لينكولن سيتي في الدور الثالث، في المقابل حافظ على شباكه في مباراة آرسنال إلا أن "الجانرز" تفوق في المباراة بعد الفوز بركلات الترجيح (5-4).

وتلقى أدريان في الفترة الأخيرة العديد من الانتقادات على خلفية المستوى الذي ظهر عليه في المبارايات الأخيرة بعدما شارك على حساب الحارس الأساسي أليسون بيكر والذي يغيب لداعي الإصابة.

- فابينيو بديلاً لفان دايك:

بعيدًا عن النتائج المخيبة التي تعرض لها ليفربول محليًا، إلا أن بطل بريميرليج عانى على صعيد الإصابات فكانت البداية بغياب الحارس البرازيلي أليسون بيكر ثم ألحق به المدافع الصلب فيرجيل فان دايك والذي وجه ضربة كبرى لمدربه يورجن كلوب بعد الإصابة القوية التي تعرض لها يوم السبت الماضي أمام إيفرتون.

غياب فان دايك قد يكون طوال الموسم الحالي بسبب إصابة في الركبة ليكون كلوب في تحدي حقيقي من أجل إنهاء هذه الأزمة حول الجانب الدفاعي.

اختيارات كلوب في الجانب الدفاعي محدودة بعدما غاب المدافع الكاميروني جويل ماتيب عن لقاء آياكس بسبب الإصابة أيضًا ليضطر كلوب على الاستعانة بلاعب الوسط البرازيلي فابينيو ليكون بجوار المدافع جو جوميز.

فابينيو سبق وأن شارك في هذا المركز وتحديدًا في لقاء تشيلسي في قمة الجولة الثالثة حيث حسم "الريدز" اللقاء لصالحه بالفوز بهدفين دون رد، ليكون البرازيلي أحد عوامل خروج فريقه فائزًا في لقاء ستامفورد بريدج.

فابينيو عاد من جديد لينقذ فريقه من الخسارة بعدما أبعد فرصة هدف مؤكد لآياكس من خط المرمى ليحصد "الريدز" ثلاث نقاط غالية.

- ظهور ثنائي:

كلوب خلال رحلته إلى هولندا قرر الاعتماد على الشباب بداية من لاعب الوسط كورتيس جونز والذي شارك طوال أحداث الشوط الأول قبل أن يخرج بين شوطي المباراة ويشارك بدلاً منه قائد الفريق جوردان هندرسون.

الجانب الدفاعي شهد ظهور اللاعب الشاب ريس ويليامز والذي استعان به كلوب في الدقيقة 90 ليكون بديلاً للمخضرم جيمس ميلنر، حيث جاء الدفع به من أجل تدعيم الدفاع بجانب الثنائي فابينيو وجو جوميز.

المدير الفني الألماني كان قرر في وقت سابق قبل بداية الموسم الحالي الاعتماد على كورتيس جونز وريس ويليامز من خلال تصعيدهما للفريق الأول.

- غياب هجومي:

للمرة الأولى خلال هذا الموسم يعجز الثلاثي محمد صلاح وساديو ماني وروبيرتو فيرمينو عن التسجيل لليفربول على الرغم من مساهمة "أسد التيرانجا" ماني في هدف الفوز.

ويعتبر صلاح في صدارة هدافي الفريق برصيد ستة أهداف بعدما سجل ثلاثة أهداف (هاتريك) في لقاء ليدز يونايتد وهدفين في لقاء أستون فيلا وهدف أمام إيفرتون.

في المقابل، يتواجد ماني في الترتيب الثاني على صعيد هدافي ليفربول بأربعة أهداف بواقع تسجيله هدفين في شباك تشيلسي وهدف أمام كل من آرسنال وإيفرتون.

فيرمينو حتى الآن لم ينجح في التسجيل مع ليفربول على الرغم من مشاركته في سبع مباريات بالموسم الجديد (5 في بريميرليج + مباراة في دوري الأبطال + مباراة في كأس الدرع الخيرية).

ويعتبر آخر مرة يفشل فيها ليفربول بالتسجيل في وجود الثلاثي كان أمام بيرنلي بالموسم الماضي وتحديدًا بالجولة 35 حيث وقتها تعادل الليفر أمام ضيفه بهدف لكل جانب، وسجل هدف ليفربول وقتها الظهير الأيسر المتألق أندرو روبيرتيسون.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات

`3

هجمة لطلائع الجيش.. لكن دفاع الزمالك تصدى للكرة وشتتها قبل أن تشكل خطورة على مرمى جنش