*
جميع المباريات

الدوري الإنجليزي

برعاية

إعلان

هل يؤثر انتقال ماني إلى بايرن على "مستقبل" صلاح؟

صلاح وماني

صلاح وماني

انتقل بشكل رسمي، الأسد السنغالي ساديو ماني، من ليفربول إلى بايرن ميونخ، ليفقد يورجن كلوب أحد أهم أضلاع مثلث الرعب، الذي شكل به قوة هجومية كبيرة للريدز في السنوات الأخيرة.

ونجح ليفربول في اتمام التعاقد مع المهاجم الأوروجوياني داروين نونيز هذا الصيف، فضلًا عن تواجد كل من دييجو خوتا وفيرمينيو ولويس دياز، لكن بكل تأكيد، سيتأثر الفريق برحيل النجم السنغالي.

ولن يقتصر تأثير رحيل ماني عن العملاق الانجليزي على إضعاف الشق الهجومي للفريق فحسب، بل قد يمتد هذا التأثير إلى إضعاف فرص صلاح أيضًا في الحصول على جائزة الكرة الذهبية الإفريقية.. وهذا ما سوف نستعرض أسبابه خلال هذا التقرير.

تغيير مركز ماني

رحيل ماني إلى بايرن ميونخ، لم يأتي لتدعيم مركز الجناح الأيسر للبافاري، الذي يمتلك في هذا الجانب كل من كينجسلي كومان وليروي ساني، بل سيتحول ماني إلى مركز المهاجم الصريح، الذي تألق به ماني خلال فترته الأخيرة مع ليفربول، وذلك لاقتراب رحيل المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي عن العملاق الألماني.

وربما بعد النظر إلى احصائيات بطل البوندسليجا، سنجد أن ليفا الذي شارك في 34 مباراة بالدوري الألماني، قد سجل 35 هدف، وأضاع 32 فرصة محققة، وهو ما قد يصنع من ماني كمهاجم، مكينة تهديفية يتخطى بها عدد الأهداف التي قد يسجلها صلاح مع ليفربول.

منصات التتويج

يعتبر فوز بايرن ببطولة الدوري الألماني، أمرًا عاديًا ومتوقعًا كل موسم، ففي المواسم العشرة الأخيرة، فاز البايرن بـ10 ألقاب للدوري الألماني، بنسبة نجاح 100%، كما أن بايرن ميونخ، يعد أحد أبرز المرشحين كل عام لنيل لقب دوري أبطال أوروبا.

وهذا يعني أن على صلاح الفوز ببعض الألقاب بقميص الريدز، حتى يزيد من حظوظه في منافسة ماني على الكرة الذهبية الإفريقية.

التاريخ ينصف صلاح

ربما تفاوت القوة بين البريميرليج والبوندسليجا هي النقطة الوحيدة التي تأتي في مصلحة الفرعون في مواجهة أسد التيرانجا، حيث أثبتت السنوات الأخيرة، سيطرة نجوم البريميرليج بشكل كبير على جائزة أفضل لاعب في إفريقيا.

حيث فاز لاعب من البريميرليج بالجائزة 9 مرات من آخر 10، وهو شيء إيجابي لصلاح، إذا ما استمر في البريميرليج خلال الفترة القادمة.

اتجاه عالمي

 ربما على صعيد الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم، أو جائزة the best، فإن ليفاندوفسكي الذي يلعب لبايرن ميونخ، نجح في الوصول لأكبر جوائز فردية بالنسبة للاعب كرة قدم.

وتعتبر تلك النقطة في صالح ساديو، الذي قد يضمن الجائزة الأكبر، حال وصوله لمنصة التتويج بدوري الأبطال مع البافاري.

حكيمي في الصورة

لعل نقطة تفوق صلاح قد تقلصت بعدما دخل المغربي أشرف حكيمي في المنافسة على لقب أفضل لاعب في إفريقيا، حيث لم يتوج أي لاعب من الدوري الفرنسي بتلك الجائزة، منذ فوز السنغالي الحجي ضيوف بها عندما كان لاعبًا بصفوف لانس الفرنسي.

 

إعلان

أخبار تهمك

التعليقات