شاهد كل المباريات

إعلان

إسبانيا تتعادل مع السويد في الوقت القاتل وتنتزع بطاقة التأهل ليورو 2020

اسبانيا، إسبانيا، السويد

التعادل سيطر على مواجهة إسبانيا والسويد

انضم منتخب إسبانيا لزمرة المتأهلين لنهائيات الأمم الأوروبية (يورو 2020) بعد أن اقتنص تعادلا قاتلا من براثن مضيفه السويدي بهدف لمثله، بينما فرطت رومانيا في فرصة اقتناص الوصافة بعد أن سقطت أيضا في فخ التعادل بنفس النتيجة أمام النرويج، وذلك في إطار الجولة الثامنة بالمجموعة السادسة.

وعلى ملعب (فريندز أرينا) في ستوكهولم، فرط منتخب إسبانيا في إمكانية التقدم خلال الربع ساعة الأولى من اللقاء بعد أن أهدر فرصة لا تضيع في الدقائق الأولى عن طريق تياجو الكانتارا الذي وجد نفسه في مواجهة الحارس المخضرم روبن أولسن ولكنه فضل بغرابة شديدة مراوغته بدلا من التمرير لزميله، لتتلعثم الكرة في قدمه وتخرج خارج الملعب.

بدأ لاعبو السويد يدخلون تدريجيا في أجواء اللقاء وهددوا مرمى إسبانيا في أكثر من مناسبة لولا تألق الحارس دافيد دي خيا في الذود عن مرماه ببسالة، لينتهي النصف الأول بشباك نظيفة لكلا المنتخبين.

وفي الشوط الثاني، كشر منتخب السويد عن أنيابه الهجومية حتى تمكن من هز شباك دي خيا في الدقيقة 51 بفرصة مزدوجة تألق حارس مانشستر يونايتد الإنجليزي في التصدي لها على مرتين، قبل أن تتهيأ الكرة في النهاية أمام ماركوس بيرج ليسكن الكرة برأسه داخل المرمى الخالي من حارسه.

حافظ المنتخب الإسكندنافي على الهدف وصمد، بفضل تألق حارسه أولسن أيضا، في التصدي لبعض هجمات "لا روخا" الخطيرة، حتى جاءت الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع لتعلن عن هدف التعادل للإسبان والتأهل لليورو بقدم مهاجم فالنسيا البديل رودريجو مورينو الذي تابع تسديدة عرضية من فابيان بقدمه داخل الشباك.

وبهذه النتيجة يلحق أبطال أوروبا في 2012 بركب المتأهلين للبطولة القارية صيف العام المقبل: بلجيكا وإيطاليا وروسيا وبولندا وأوكرنيا.

وأضافت إسبانيا نقطة جعلت رصيدها 20 في الصدارة.

بينما أصبح رصيد السويد 15 نقطة تحافظ بها على موقعها في المركز الثاني.

وفي نفس المجموعة،رفضت رومانيا القفز للوصافة بعد أن تعادلت بشكل درامي في عقر دارها أمام النرويج بهدف لمثله. الصراع على البطاقة الثانية بعد أن اكتفت بهدف نظيف في شباك منتخب النرويج وعلى ملعب (الملعب الوطني) في بوخارست، تقدم المنتخب الروماني في النتيجة عن طريق الجناح الشاب ألكساندرو في الدقيقة 62، بعد أن أهدر زميله الشاب جورج بوشكاش فرصة التقدم بعد أن أضاع ركلة جزاء في الدقيقة 52.

وفي الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، جاء العقاب قاسيا من المنتخب النرويجي الذي أدرك التعادل عن طريق ألكسندر سورلوث.

واقتسم المنتخبان نقطة، ليصبح للنرويج 14 نقطة تظل بها في المركز الثالث.

أما النرويج فتبقى في المركز الرابع برصيد 11 نقطة، وتبقى آمالها قائمة في حصد البطاقة الثانية.

وفي مباراة تحصيل حاصل حققت جزر فارو انتصارها الأول في التصفيات بهدف في شباك مالطا، لتترك ذيل الترتيب إلى المركز الخامس بثلاث نقاط، فيما تعود مالطا للقاع بنفس الرصيد.

0

قائمة صانعي الأهداف

عفوا.. لا يوجد صانعي أهداف

المباريات القادمة

عفوا.. لا يوجد مباريات قادمة

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات