شاهد كل المباريات

إعلان

حكاية هدف أسطوري.. عندما صفَّقت جماهير يوفنتوس لرونالدو

رونالدو

صورة أرشيفية

آلاف الدقائق التي تشهدها ملاعب كرة القدم سنويا في منافسات بين 22 لاعبا داخل المستطيل الأخضر، لحصد البطولات لفرقهم وكتابة التاريخ، وتحقيق الأرقام القياسية.

ولكن لقطات قليلة على مدار التاريخ التي تتذكرها الجماهير، هذا ما نرويه في سلسلة "حكاية هدف أسطوري" يوميا في رمضان، لنحكي يوميا رواية هدف أسطوري علق بأذهان الجماهير.

ونبدأ السلسلة بهدف النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في شباك يوفنتوس عندما كان لاعبا لريال مدريد الإسباني قبل ثلاثة أعوام.

رد فعل زين الدين زيدان قد يشرح كل شيء، وضع الفرنسي يده على رأسه، ظهرت على وجهه نظرة عدم تصديق لما رآه، قبل أن يستدير ويلوح بيده في لحظة ذهول.

سجل زيدان كلاعب العديد من الأهداف المذهلة بنفسه في تورينو عندما كان يلعب ليوفنتوس، لكن ما شاهده من لاعبه السابق كريستيانو رونالدو في ذلك اليوم كان مميزًا.

كان ذلك الهدف هو الثاني لرونالدو لصالح ريال مدريد في المباراة التي انتهت بفوز فريقه على مضيفه يوفنتوس بثلاثية نظيفة في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بتاريخ 4 إبريل 2018.

طار رونالدو البالغ من العمر 33 عامًا وقتها عالياً بشكل غير طبيعي، قبل أن يسدد الكرة فوق مستوى الرأس بشكل بهلواني مع مقصية رائعة لتسكن في شباك الحارس المخضرم جانلويجي بوفون.

وبعد ثوان من ارتطام الكرة بالشباك، اتبعت جماهير يوفنتوس خطى زيدان، حيث صفقوا للنجم الذي أنهى آمال الفريق في التتويج بدوري الأبطال، قبل أن يوجه لهم الشكر بيديه داخل الملعب، ثم بالإيطالية عبر مواقع التواصل.

يبدو أن مثل تلك المشاعر هي التي دفعت رونالدو للانضمام بعد أشهر قليلة إلى يوفنتوس بعد السنوات الرائعة التي أمضاها في العاصمة الإسبانية مدريد منذ 2009 حتى 2018.

"من الواضح أن الناس يتحدثون عن الهدف الثاني ، لقد كان مذهلاً ، وربما كان الأفضل في مسيرتي" - كريستيانو رونالدو

"لقد كان مذهلا، قفزت عاليا جدا وهو هدف سيبقى طويلا في الذاكرة".

"كنت أتطلع إلى القيام بذلك لفترة من الوقت، لكن هذا يعتمد على ظروف اللعبة. لقد أتت لي فقط لأجربها، وعليك دائمًا تجربتها. لقد جربتها اليوم ونجحت".

وعن استقباله بحفاوة بالغة في تورينو، أكد رونالدو: "لقد كانت واحدة من أكثر اللحظات المؤثرة. الحصول على تصفيق من ملعب مثل هذا، والذي حظي بتكريم لاعبين كبار، هو تجربة فريدة من نوعها".

"عندما كنت طفلاً، أحببت يوفنتوس، وحقيقة أن جماهيرهم صفقوا لي ستبقى معي، إنه أحد الأهداف العظيمة".

وفي 10 يوليو 2018، انضم كريستيانو إلى يوفنتوس.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات