شاهد كل المباريات

إعلان

تحليل فيفا لكأس العالم 2018 (2).. الكرات الثابتة سلاح استثنائي

أنتوان جريزمان

أنتوان جريزمان

"إذا عدت بالذاكرة عندما كنت لاعبًا، أجد أننا لم نعط اهتمامًا كبيرًا للتدريب على الكرات الثابتة، كانت تستغرق وقتًا من خمس إلى عشر دقائق في تدريباتنا، الآن الكرات الثابتة تأخذ حيزًا أكبر من الاهتمام"، هكذا تحدث النجم الهولندي السابق ماركو فان باستن عن إحدى أبرز النقاط التي صنعت الفارق في كأس العالم 2018.

وأصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم "FIFA" تقريرًا فنيًا مفصلًا عن نهائيات كأس العالم 2018 بالأراضي الروسية، والذي انتهى بتتويج المنتخب الفرنسي بالكأس الذهبية، وشهد العديد من المفاجآت أبرزها تأهل المنتخب الكرواتي للمباراة النهائية وخروج المنتخب الألماني حامل اللقب من الدور الأول.

أصبحت الكرات الثابتة سلاحًا مؤثرًا استفادت منه العديد من منتخبات مونديال روسيا، وأبرزهم المنتخب الفرنسي الذي كانت تلك اللعبات مصدر قوته خلال مشواره نحو التتويج المونديالي للمرة الثانية في التاريخ، كما تطورت سبل الاستفادة من الكرات الثابتة بشكل واضح في كرة القدم مؤخرًا.

وبجانب ركلات الجزاء التي تعد دائمًا أهم الكرات الثابتة لتسجيل الأهداف، لعبت الضربات الركنية دورًا بارزًا في مونديال روسيا، حيث أدت واحدة من كل 29 ضربة ركنية لهدف في كأس العالم، بنسبة تفوق مونديال البرازيل 2014 "1/36" وتتجاوز كثيرًا مونديال جنوب أفريقيا 2010 "1/61".

واختصر البرازيلي المخضرم كارلوس ألبرتو بيريرا المدير الفني الأسبق للمنتخب البرازيلي قيمة الركلات الثابتة عندما قال "توصيل الكرة هو كل شىء"، وأضاف: "إنها حالة خاصة، لأنك تتمكن من الدفع بأي عدد من اللاعبين في منطقة الجزاء، وتطبق الجمل التي اعتدت عليها".

وحسم المنتخب الفرنسي مواجهته أمام بلجيكا في نصف النهائي عن طريق ركلة ركنية، كما فتحت الركلات الثابتة الطريق للتتويج في المباراة النهائية، حيث سجل منتخب الديوك الهدفين الأول الثاني عن طريق ركلة حرة وركلة جزاء.

وبجانب أبطال العالم، لمع المنتخب الإنجليزي كأبرز الأسماء التي استفادت من الكرات الثابتة في مونديال 2018، حيث سجل 75% من أهدافه عبر كرات ثابتة، مسجلًا 9 أهداف من أصل 12 قادته إلى احتلال المركز الرابع، بعدما بلغ الدور نصف النهائي للمرة الأولى منذ 28 عامًا.

كما سجل المنتخب الروسي 5 أهداف عبر ركلات ثابتة، ليحتل المركز الثاني متساويًا مع نظيره الفرنسي، فيما سجل منتخبا البرتغال وأوروجواي 4 أهداف عبر كرات ثابتة، وسجل المنتخب الإسباني 3 أهداف، ورغم توديع البطولة من الدور الأول سجل المنتخب البولندي هدفيه في المونديال عن طريق ركلتين ثابتتين.

وعلى جانب آخر اعتمدت منتخبات عديدة على اللعب المفتوح، أبرزها المنتخب البلجيكي صاحب أقوى هجوم في البطولة برصيد 16 هدفًا، والذي سجل هدفًا واحدًا عن طريق ركلة ثابتة، كما سجل المنتخب الكرواتي هدفين بين 14 هدفًا من ركلتين ثابتتين، وفشلت منتخبات الأرجنتين، بيرو والسنغال في تسجيل أهداف من كرات ثابتة، حيث اعتمدت في أهدافها على اللعب المفتوح.

0

الهدافون

عفوا.. لا يوجد هدافين

قائمة صانعي الأهداف

عفوا.. لا يوجد صانعي أهداف

المباريات القادمة

عفوا.. لا يوجد مباريات قادمة

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات