قال هشام حطب رئيس اللجنة الأوليمبية المصرية، إن قرار إدارة الأهلي بعدم الالتزام بإجراءات إقامة الجمعية الخاصة، قد تؤدي تبعاته إلى إلغاء تأسيس النادي.

واشار حطب في تصريحات ليلا كورة ردا على أخبار قيام اللجنة الأوليمبية بسحب التفويض التي منحته للجهة الإدارية للإشراف على عمومية الأهلي الخاصة، المتعلقة بإقرار لائحة النظام الأساسي للنادي قال "لم نعطي أي تفويض لكي نقوم بسحبه".

وواصل "كل ما يخص الجمعية العمومية الخاصة بالأهلي، باعتبارها ليست طبقا للقانون، على الأقل من وجهة نظرنا، ليس لنا علاقة به، ولن نشارك فيها على الإطلاق".

وأضاف "اللجنة الأوليمبية المصرية غير معنية نهائيا بأي جمعية عمومية تقام بغير سند قانوني، وليست مطابقة للإجراءات التنفيذية للجمعيات العمومية الخاصة التي أرسلتها اللجنة لكل الأندية المصرية، وفقا لقانون الرياضة الجديد في مادتي الإصدار ورقم 4".

وأوضح "من أهم بنود تلك الإجراءات أن تقام الجمعية العمومية بمقر واحد وفي يوم واحد والتصويت في الصندوق ويتم فتح التسجيل من 9 صباحا إلى السابعة مساء".

وأردف "إذا تم إجراء الجمعيات في هذا السياق فلنا آليتنا التي نقوم بتحريكها للإشراف عليها، إذا تم احترام الاجراءات سنتواجد في العموميات، ولن نلتفت لأي جمعية عمومية يتم إجرائها خارج هذا السياق، فكيف أن يكون لنا دور على أمر نعترض عليه".

وأضاف "على الأهلي أن يجري عموميته كما يريد، لكن أي نادي سيقوم بإجراء العمومية خارج النطاق الذي وضعناه، لن نعتمدها، في النهاية نحن من سنعتمد كل العموميات".

اعتماد الاسترشادية

وعن عقبات عدم الالتزام بضوابط اللجنة الأوليمبية قال حطب "لسنا جهة حل، لكن إذا لم يتم اتباع الاجراءات اللازمة لإقامة جمعية عمومية خاصة، فكأنها لم تكن، وتعد هي والعدم سواء، وكأنها لم تنعقد، ووفقا للقانون إذا لم تنعقد الجمعية العمومية الخاصة، فإن اللائحة الاسترشادية تكون هي الملزمة للنادي، حتى لو أقر لائحته في الجمعية الباطلة".

إلغاء تأسيس النادي

وواصل "إذا اعتمد لائحته الخاصة دون أن نعتمدها نحن، وأجرى بناء عليها انتخاباته، فلن يتم اعتمادها، وستصبح باطلة أيضا، ووفقا للمادة الثالثة من القانون، إذا مر 6 أشهر من إصدار القانون، أي 30 نوفمبر المقبل، دون إجراء انتخابات أو اعتبرت الانتخابات كأنها لم تكن، تلغى الهيئة الرياضية".

وعن معنى ذلك قال "يلغى تأسيس الهيئة الإدارية، بمعنى، أن يصبح الأهلي كأنه لم يكن له وجود، الأهلي له صفة اعتبارية كهيئة، ستزول وفقا للقانون، وإذا أرادوا أن يكون هناك ناد باسم الأهلي فإنه في هذه الحالة سيتم إعادة التأسيس من جديد".

انتخابات المقرين

وعن إجراء الانتخابات في يوم واحد لكن في كل مقر على حدة، قال "هل الأهلي ناد واحد أم ناديين، لو أنه ناد واحد يكون له مقر واحد، لا أفهم معنى أن يقول أي ناد أن له مقرين، وعموما عندما يستطيع اعتماد لائحته عليه أن يضع مقرين، لكن الآن هو مقر واحد".

وكانت  اللائحة الخاصة التي وضعها مجلس محمود طاهر استبدلت نص البند 4 بأن للأهلي مقر واحد إلى " موطن النادي الأهلي جمهورية مصر العربية، ومقره الرئيسي كائن في 3 شارع صالح سليم – الجزيرة- محافظة القاهرة, وله مقر ثان بمدينة نصر في شارع حسن المأمون بالمنطقة السادسة, وفرع بمدينة السادس من اكتوبر في مدينة الشيخ زايد- محافظة الجيزة".

وواصل رئيس اللجنة الأوليمبية المصرية "في حال الافتراض جدلا أن له مقرين، هل قام بإقامة الانتخابات على يوم واحد؟ هل الجمعة والسبت يوما واحدا؟".

وكان الأهلي أعلن إقامة عموميته الخاصة يومي الجمعة 25 أغسطس في فرع الجزيرة و26 أغسطس في فرع مدينة نصر.

وأضاف هشام حطب "لسنا ضد الأهلي، نتحدث بشكل قانوني ومنطقي، في مجلس النواب ورئاسة الجمهورية، أقر القانون الخاص بهما بإجراء الانتخابات في أكثر من يوم، ووضعوا في القانون الالية لتنفيذ ذلك، وكيفية الحفاظ على الصناديق، وكيفية الحفاظ عليها، ومن يقوم بحراستها، وموقف مندوبي المرشحين، وكيفية فتح الابواب وغلقها وموعدها في كل الأيام، وغيره من الاجراءات".

وختم "كان كل ذلك يمكن أن يحدث، لكن لم يتم الإقرار عليه في القانون، ثم إن العرف مصدرا من مصادر التشريع ويتم الأخذ به، وطوال تاريخنا، منذ بدء الرياضة في مصر قبل 120 عاما، لم تجرى أي انتخابات لأي هيئة رياضية أو ناد في مصر على يومين، بالإضافة إلى أن القانون يقول (اجتماعا خاصا) والاجتماع يعني إنه يوما واحد".