اقتربت اللحظة التي ينتظرها منتخب مصر بفارغ الصبر من أجل خوض مواجهتي أوغندا الحاسمتين في محاولة لدفع أكثر من 90% من قيمة تذكرة العبور إلى نهائيات كأس العالم 2018، لكن ماذا عن العقبات؟

مصر تتصدر المجموعة الخامسة برصيد 6 نقاط بفارق نقطتين عن أوغندا أقرب المنافسين على المركز الأول بينما تحتل غانا المركز الثالث برصيد نقطة واحدة، والكونغو في المؤخرة بلا رصيد.

الأرقام ونتائج الجولتين الأولى والثانية تؤكدان على أن منتخب مصر سيكون في مأزق أمام أوغندا على الأقل في كامبالا في لقاء الجولة الثالثة قبل استضافة نفس الفريق في برج العرب بعد خمسة أيام تقريباً في الجولة الرابعة.

الفريق الأوغندي لديه مفتاح لعب هام جداً وهو اللاعب فاروق ميا الذي يمثل ستاندرلياج البلجيكي في الوقت الحالي، وهو مصدر الخطورة الأكبر على دفاعات الفريق المصري في المباراتين.

يلا كورة يرصد في هذا التقرير أبرز المعلومات والأرقام الخاصة بلاعب أوغندا الشاب الذي سيظهر ضد العملاق المصري في تصفيات المونديال مرتين خلال أسبوع.

فاروق ميا من مواليد شهر نوفمبر 1997، وعلى الرغم من عدم إتمام عامه الـ20 إلا أنه يتمتع بخبرات لا بأس بها بعد رحلة الاحتراف البلجيكية التي بدأت في عام 2016 عقب انتقاله من فيبرس الأوغندي إلى ستاندرلياج البلجيكي.

النادي البلجيكي قرر إعارة ميا إلى نادي موسكرن من أجل صقل موهبته وخبراته، ليزامل فاروق خلال الموسم الماضي النجم المصري محمود حسن "تريزيجيه" لاعب منتخب مصر وفريق اندرلخت البلجيكي المعار الآن إلى قاسم باشا التركي.

اللاعب الأوغندي شارك فقط في 9 مباريات في الموسم الماضي مع موسكرن نجح خلالها في تسجيل هدف واحد فقط ولم يساهم بصناعة أي هدف، مسجلاً 425 دقيقة زمن مشاركاته بالكامل في موسم 2016-2017.

ميا يشارك في مركز صانع الألعاب "اللاعب رقم 10"، ويجيد اللعب في مركزي الجناح الأيمن والأيسر، وظهر أمام الفريق المصري في كأس الأمم الأفريقية الأخيرة في الجابون أساسياً وتم استبداله في الدقيقة 81 بعد أن أغلق رجال كوبر كل الطرق أمامه.

أوغندا لديها 4 نقاط في تصفيات كأس العالم حتى الآن لكنها لم تسجل سوى هدف وحيد، هذا الهدف جاء عن طريق فاروق ميا في شباك الكونغو في الجولة الثانية من المجموعة الخامسة.

وبدأ فاروق مشواره مع أوغندا قبل أن يتم السابعة عشرة من عمره وخاض خلال هذه الفترة 30 مباراة سجل خلالها 9 أهداف من بينها 5 أهداف في مباريات رسمية في تصفيات كأس العالم وبطولة كأس الأمم الأفريقية.

وفي مواجهة الخميس المقبل الحاسمة سيعتمد موسيس مدرب أوغندا المؤقت على لاعبه الشاب من أجل خلخلة دفاع الفريق المصري والوصول إلى شباك إكرامي أو الشناوي أو الحضري، لكن بالتأكيد يعرف كوبر أخطر رجل في أوغندا جيداً ويعد له مصيدة مشابهة لتلك التي نصبها له في الجابون.