شاهد كل المباريات

إعلان

أنا المصري (7).. جوبا غانم يتحدث ليلا كورة عن.. الانطلاقة من أكاديمية النني.. "صلاح إيطاليا الجديد"

جوبا

جوبا

بعد غلق نادي غزل المحلة كل الأبواب أمام إسماعيل إيهاب غنام، لينتقل لأحد أندية القمة قرر اللاعب الشهير بـ "جوبا" السفر إلى إيطاليا؛ حيث يعمل والده ومواصلة الحلم من هناك.

يلا كورة  أجرى حوارًا مع إسماعيل إيهاب غنام الشهير بـ "جوبا غنام" المحترف في صفوف نادي أنكونيتانا الإيطالي، ضمن سلسلة ننشرها باسم "أنا المصري" عن اللاعبين الشباب المصريين المحترفين في الخارج للحديث عن مسيرتهم ولفت الأنظار لهم قبل الانضمام لصفوف منتخبات البلاد التي يقيمون بها وإلى نص الأسئلة:

* متى وُلدت وأين؟
- وُلدت في مدينة المحلة 3/6/2000 اسمي إسماعيل إيهاب غنام وشهرتي "جوبا غنام"

* كيف كانت بدايتك مع كرة القدم؟
- انضممت وأنا في الرابعة من عمري لأكاديمية ناصر النني، فمن صغري ويقول لي والدي ووالدتي أني خُلقت لألعب كرة القدم وأعتقد أن هذا حقيقي فلا أعرف ماذا أفعل غير ذلك، فاستمريت بالأكاديمية حتى سن السابعة أو الثامنة قبل أن انتقل لصفوف المحلة.



* كيف جاء انتقالك لصفوف المحلة؟
- كنت أُشارك بأحد المباريات في الأكاديمية فشاهدني أحد المدربين وضمني لصفوف المحلة؛ حيث بدأت اللعب معهم في مركز المهاجم.

- ولكن دعني أوضح لك أنه جائتني فرصة للعب بصفوف المقاولون العرب ولكن لصعوبة سفري من المحلة للقاهرة لم يوافق والدي ثم جاء بعدها عرض المحلة وانضممت لصفوفه.

* حدثنا عن تواجدك في نادي المحلة وتدرجك به
-لعبت بجميع المراحل السنية بالمحلة من مواليد 2000 بفريق الشباب، ومع فريق 99 بدوري القطاعات، ومع فريق 98 بدوري المناطق ومع فريق 97 ببطولة الجمهورية وأدين بالكثير لنادي المحلة ولكيانه فنشأت به.

 



* هل تم تصعيدك للفريق الأول؟
- نعم في مطلع 2015 تم تصعيدي للفريق كنت أدرب معهم وشاركت في مباريات ودية وحينها وصلت النادي عروضًا من الزمالك والمصري لضمي بفريق الشباب بينما جاء عرضًا من الإسماعيلي لضمي لألعب معم مستقبلاً في الفريق الأول ولكن لم تتم الصفقة.

* وماذا حدث؟
- إدارة المحلة لم توافق على أي من العروض.



* وهل هذا كان أمرًا طبيعيًا بالنسبة لك؟
- بالطبع لا.. فكنت مصدومًا فقد وضعت العديد من الأحلام على هذه العروض ومع كل عرض يتم رفضه كانت حالتي النفسية تسوء أكثر أحب المحلة وأعشق الكيان ولكن لا أجد به طموحي وتحدثت مع مسؤولي النادي حينما وصلني عرضًا من الزمالك ويتوقف على إرسالهم الاستغناء فرد علي أحد المسؤولين:"ياتكمل يا هنبطلك كورة ومش هتلعب في حتة تانية" وهذه الأمور كانت تضعني تحت ضغوط نفسية كبيرة.



* وهل كان يتم تصعيدك للفريق الأول مع رفض هذه العروض؟
- أتواجد مع الفريق الأول منذ عام 2015 وأنا في سن 15 سنة حتى 2016 قبل رحيلي لإيطاليا وشاركت معهم بمباريات ودية فقط.

* كيف جاء سفرك لإيطاليا؟
- في البداية دعني أوضح لك أن إدارة المحلة وصلها عرضًا رسميًا من نادي إكسلسيور الهولندي لضمي لصفوف الناشئين بهم ورفضوا فقررت السفر إلى والدي في إيطاليا واستكمال الحلم من هناك.



- دعني أخبرك إنني حينما سافرت إلى إيطاليا كنت مُصابًا بمزق في العضلة الضمة 3 سم من عدد المباريات التي كنت أشارك بها مع فرق النادي المختلفة ولم يُعالجني النادي.

* وهل كانت الأمور أسهل في إيطاليا؟
ضاحكًا.. كنت أعتقد أنني سأجد يوفينتوس وميلان يريدون التعاقد معي ولكنني لم أجد أي نادي هنا انضم له سوى نادي للهواة بجوار منزلنا وكنت حينها محطمًا نفسيًا فمن لاعب كانت مصر ستتحدث عنه قريبًا لنادي هواة حتى قرأت إعلانًا عن اختبارات لمدة 4 أيام بميلان التي تبعد 4 ساعات عن المدينة التي أُقيم بها فكنت اضطر للمبيت في الشارع أمام النادي حتى لا أضّل طريقي حتى علم بذلك مدربي في نادي الهواة وتواصل معي وطالبني بالعودة ووعدني بمساعدتي خلال اتصال ترجمته فتاة عربية بالنادي.

* وماذا حدث بعد عودتك لنادي الهواة؟
استنكر فكرة المبيت في الشارع أمام النادي وعقب خوضي مباراة أخبرني أن هناك وكيل لاعبين شاهدني وقد يجعلني ألعب مع فريق فريزنوني في seria B وبالفعل تدربت معهم وكان الاتفاق أنهم سيضموني لصفوفهم حينما يصعودون لـ seria a "الدوري الإيطالي الممتاز" ؛ حيث سيكون لديهم الفرصة لضم أكثر من لاعب ولكن لم يصعدوا فانتقلت لنادي جوبير في Seria c في عام 2016 .



*وهل كانت الأجواء في نادي جوبير سهلة للتأقلم؟
- في فترة تواجدي بنادي الهواة كنت أتحدث الإنجليزية جيدًا وتعلمت حينها اللغة الإيطالية سريعًا وهي ما ساعدتني على الاندماج بصفوف الفريق بسرعة.

* هل انضممت حينها للفريق الأول أم لفريق الشباب؟
- لفريق الشباب فعمري 16 سنة ولكن بالموسم التالي كنت أتدرب مع الفريق الأول وتواجدت معهم في مباراتين.

* لم يفاوضك أحد من مصر أو المحلة للعودة مرة أخرى؟
- دعني أخبرك إنني في عام 2018 عدت لمصر لقضاء الإجازة فوصلني عرضًا من نادي طلائع الجيش خلال تولي محمد حلمي قيادته فنيًا ودخلت معهم معسكر بمنطقة برج العرب ولكن لظروف ما فسخت العقد وعدت إلى إيطاليا مرة أخرى.



* ثم؟
- حينما عدت كان هناك عرضًا من نادي أنكونيتانا الذي اشترى عقدي مقابل 35 ألف يورو في شهر نوفمبر الماضي 2018 ومضيت العقود يوم رأس السنة.

* وكيف هو الحال مع فريق أنكونيتانا؟
- الحمدلله كل الأمور على ما يرام فنتصدر ترتيب مجموعتنا في Seria c ولدينا نهائي الكأس يوم 14 أبريل وألعب بصفوف الفريق الأول كأصغر لاعب به أنا الأن عمري 19 سنة تقريبًا.

* كم مباراة شاركت بها.. وكم هدفًا سجلت؟
-ألعب حاليًا كجناح أيسر مع الفريق الأول سجلت هدفين وصنعت 8 ومع فريق الشباب الذي ألعب بصفوفه أحيانًا سجلت 6 أهداف خلال مباراتين.

* من مهاجم لجناح هل تجد مشكلة في مركزك الجديد؟
- لا بالعكس منذ قدومي لإيطاليا ألعب في مركز الجناح ولا أجد به أي مشكلة.



* وما هو طموحك للفترة المقبلة؟
- الانضمام لصفوف منتخب مصر.

* كان هناك تجمعًا للمنتخب الأولمبي باسبانيا ودعا اللاعبين للانضمام له.. هل تواصلت مع أحد؟
- بالطبع ولكنهم رفضوا إرسال فاكسًا رسميًا لنادي أنكونيتانا فلم أسافر إلي اسبانيا ثم عادوا ليتحدثوا معي مرة أخرى عن رغبة كابتن شوقي غريب في مشاهدتي لذا سيرسلون فاكسًا رسميًا للنادي في شهر 6 المقبل لأتواجد معهم بمعسكر ألمانيا أو فرنسا.

* وهل سبق وأن انضممت لصفوف المنتخب؟
- نعم تواجدت مع فريق 2000 الذي كان يدربه كابتن عمرو أنور وكذلك مع منتخب 99 الذي كان يدربه حمادة صدقي أم الآن لا أتواجد بأي منتخب.



* هل لمحمد صلاح تأثير عليك وسط ناديك بصفته نجم سابق لروما؟
- منذ يومي الأول والصحافة والجماهير يطلقون علي "صلاح" وهو الأمر الذي يُسعدني ويجعلني فخورًا بنفسي كثيرًا إن هناك تشابه بيننا وإننا مصريين ويعطيني حافزًا لأكون مستقبلاً "جوبا" الذي يفخر به المصريين مثل صلاح.

* من الدوري الذي تحلم اللعب به ومن هو لاعبك المُفضل؟
- أتمنى اللعب بالدوري الإنجليزي فطريقة لعبي ستناسبه وأحب طريقة لعب رونالدو البرازيلي.

* حال وصول عرض لك من أندية مصرية ستعود؟
- لا أستطيع الإجابة بنعم أو لا فقد يكون الظرف والتوقيت حينها يسمح بذلك ولكنني أريد المواصلة في أوروبا.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات